الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردن نموذج التعايش الديني

كمال زكارنة

الخميس 26 كانون الأول / ديسمبر 2019.
عدد المقالات: 441

في الاردن ليس سهلا ان يميز المرء بين المسلم والمسيحي ،حيث تسود الاخوة والمحبة وحسن الجوار ،ويعيش الجميع تقريبا نفس الظروف والاحوال ،ولا يوجد اي تفريق في اي مجال من مجالات الحياة ،ويلتقي الجميع على حب الوطن والقائد والانتماء والولاء سمة لكل مواطن بغض النظر عن اي اعتبارات اخرى.
العدالة والمساواة وحرية الاديان والعبادة ،تضبط ايقاع المجتمع الاردني ،وهذا نهج هاشمي تاريخي لا يتغير ،والعلاقات التي تجمع بين المسيحيين والمسلمين في المملكة فريدة ومتميزة وقوية،واقرب ما تكون الى الروابط الاسرية الحقيقية في المدينة والقرية والمخيم ،وفي اماكن العمل وفي كل مكان .
ونحن نعيش اجواء الاعياد المجيدة ورأس السنة الميلادية ،يتشارك المسلمون والمسيحيون في اجواء الاحتفالات وافراح الاعياد ،حتى اصبح من الصعوبة التمييز بين المحتفلين ،لان المسلمين يشاركون اخوانهم المسيحيين فرحتهم واحتفالهم بالاعياد مشاركة حقيقية لا تقتصر على التهاني والتبريك ،وانما حضور الاحتفالات في مختلف الاماكن والمشاركة فيها فعليا ،كما يشارك المسيحيون اخوانهم المسلمين افراحهم في اعياد الفطر والاضحى ،ويحترمون مشاعر المسلمين وحرمة شهر رمضان المبارك اثنا الصيام.
نظام حياة اجتماعي اخوي ينساب بسهولة ويسر ،لا يفسده اي شيء ،ولا يلوث العلاقة الحميمة بين ابناء الديانات في المجتمع الاردني اي سبب ،والشعب كل الشعب موحد ومتماسك ومترابط ومتعاضد ،والجميع يعيشون الافراح معا والاحزان معا ، يفرحون لفرح بعضهم البعض ،ويحزنون لحزن بعضهم ،تجدهم متلازمين في السراء والضراء ،هذه السنن الحميدة التي رسمها ورسخها وجسدها النهج الهاشمي العربي الاصيل ،في اردن الوفاق والاتفاق ،الذي تتسع مساحته الكبيرة بقيادتها وشعبها للجميع ،حيث يجدون الامن والامان والاطمئنان والاستقرار والامل بحاضر مزدهر ومستقبل مشرق .
رسالة الاردن الواضحة التي تؤكد على نبذ ومحاربة العنف والارهاب وتقييد الحريات بكل انواعها وخاصة الدينية منها ،تجعل منه موئلا وملاذا يحتذى، ونموذجا للدول والمجتمعات الاخرى التي يختلط فيها اتباع الديانات المختلفة.
 وكما يساوي الاردن بين جميع المواطنين في القوانين والانظمة والتعليمات دون تمييز ،فانه يستقبل اللاجئين من الدول العربية الشقيقة ويقدم لهم الخدمات التي يحصل عليها المواطن الاردني دون النظر الى الدين او المذهب او الطائفة او اية اعتبارات اخرى .
في الاردن تتعانق المساجد والكنائس وتتقابل في اماكن كثيرة ،تعبيرا عن الوحدة الوطنية والالفة والمحبة التي تجمع بين المسيحيين والمسلمين ،ويؤدي الجميع شعائرهم وطقوسهم الدينية بسلام وطمأنينة ،في اجواء مفعمة بالتسامح والمودة والاخوة .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش