الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شـرط «المنتج التنموي» يقف عائقا أمام استفادة الصحف الورقية من المنحة الخليجية

تم نشره في الأحد 17 أيار / مايو 2015. 03:00 مـساءً

 كتبت - نيفين عبدالهادي
ثمة قضايا وملفات عليك أن تقرأها قراءة جذرية وحذرة لتقف على تفاصيلها بشكل دقيق وتخرج بصورة واضحة عنها تجعلك قادرا على معرفة واقعها والاستفادة من ايجابياتها، كذا كان ملف منحة «صندوق مجلس التعاون الخليجي للأردن» والبالغة خمسة مليارات دولار تدفع خلال خمس سنوات والتي فرضت حالة جدلية تحديدا في الجانب الخاص بالجهات التي يمكنها الاستفادة منها.
ما من شك ان الدخول بتفاصيل الأرقام للمنحة ونسب توزيعها مسألة تحتاج الى وقفات طويلة وقراءات جذرية لتفاصيل اقتصادية قد يكون الأهم بها هو المنتج التنموي الايجابي الذي سيعود على الوطن والمواطن بمجالات متعددة، الامر الذي يرى به كثيرون ان الاهم هو استثمار المنحة الخليجية على افضل وجه من جميع النواحي لتساعد الاقتصاد المحلي على مواجهة التحديات التي يواجهها على اختلاف القطاعات.
وبعد مرور قرابة ثلاث السنوات على الاعلان عن تقديم المنحة، لا يزال ملفها يقف على حافة عدد من الاسئلة لعل ابرزها يكمن بالجهات التي يمكنها الاستفادة منها، وبطبيعة الحال المنحة لم تقدم بصورة عشوائية انما تم تأطيرها بشروط محددة يجب الالتزام بها، اضافة لكونها خاضعة للمراجعة والمراقبة من قبل المانحين ومع هذا لا تزال ضبابية تحديد الجهات المستفيدة تحيط بواقعها!!!!
واكثر تفاصيل المنحة تشابكا وتساؤلا الجانب الخاص بها في قطاع الاعلام، والتي وصلت المنحة الخاصة به ما يقارب العشرة ملايين دولار، حيث تعالت الأصوات حول الجهات التي يمكنها الاستفادة من هذه المنحة والتي اقتصرتها الحكومة بالمؤسسات الحكومية فيما ابعدت الصحف اليومية عنها بحجة انها قطاع خاص وليست حكومية على الرغم من امتلاكها نسبا بها.
وفي متابعة خاصة لـ»الدستور» حول امكانية استفادة الصحف الورقية التي تملك الحكومة حصة بها من خلال مؤسسة الضمان الاجتماعي من المنحة الخليجية، أكد مصدر مأذون أن ذلك غير ممكن كونها مؤسسات خاصة، مبينا انه لم يتم بحث موضوع استفادة الصحف من المنحة، ولا يمكن معرفة انه في حال تقدمت بمشاريع خدماتية يمكنها الاستفادة منها، مشيرا الى انه لا يمكن للصحف الاستفادة كونها قطاعا خاصا.
من جهتهم أكد اعلاميون أنه يحق للصحف الورقية وتحديدا تلك التي تملك بها الحكومة أسهما ان تستفيد من هذه المنحة بشكل يخرج الصحف من أزمتها بصورة عملية ووفق شروط المنحة وضمن مشاريع تنموية لا تخرج عن منهجية وفلسفة آليات التعامل مع المنحة.
نقابة الصحفيين بدورها تعمل على اعداد مذكرة سترفع قريبا الى جلالة الملك عبد الله الثاني تناشده امكانية استفادة الصحف الورقية المتعثرة والتي تسهم الحكومة بها من المنحة الخليجية، اضافة الى انها ستفتح أبواب حوار وبحث بهذا المجال.
ورغم مرور سنوات على تقديم المنحة الا ان التعامل معها اعلاميا لا يزال متواضعا، فلم يتم حتى الان الاعلان عن الانتهاء بشكل نهائي من مشروع اعلامي تم تمويله من المنحة الخليجية، رغم ما لحق هذا الجانب ايضا من جدل واشاعات بأن مبالغ منها قدمت لمشاريع لم تجد طريقها للنجاح، وأخرى لا تزال بانتظار الموافقات الرسمية لاستلامها والبدء بالعمل بها.
ومن أبرز المشاريع الاعلامية التي أعلن عنها منذ أكثر من عام مشروع استدويو بانوراما على سطح وكالة الانباء الاردنية (بترا) بقيمة مليون دينار، وطلبت الوكالة المبلغ من المنحة الخليجية لكن حتى الان لم تستلم شيئا، وفق مديرها العام فيصل الشبول.
وأكد الشبول ان «بترا» تقدمت بمشروعها منذ أكثر من عام وهو الأول والوحيد، لانشاء استوديو بانوراما في الوكالة نعمل على الاستفادة منه بعملنا اضافة الى تأجيره، والتزمنا بكافة الشروط المطلوبة لهذه الغاية لكن حتى الان لم يردنا الرد باستلام المبلغ للبدء بالمشروع.
واستبعد الشبول امكانية استفادة الصحف من المنحة كونها مشروطة بأن يكون المشروع خدماتيا تنمويا، اضافة الى انها تمنح للمؤسسات الحكومية فقط، وهذه الامور لا تنطبق على الصحف الورقية اليومية التي تسهم بها مؤسسة الضمان الاجتماعي.
نقيب الصحفيين طارق المومني أكد ان النقابة ناقشت هذا الملف مع الحكومة لكن كانت الاجوبة متشابهة بأن الصحف ليست مؤسسات حكومية، والمنحة خاصة بالجانب الحكومي ومشروطة بأن تكون المشاريع خدماتية تنموية، لكن سنعاود فتح الملف ونبحثه مع الحكومة لحل أزمة الصحف اليومية وتحديدا صحيفة «الدستور» وسيكون هناك تحرك قريب بهذا الاطار.
وشدد المومني على انه من حق الصحف ان تستفيد من المنحة وفق شروطها، فنحن نعلم ان المشاريع متابعة وتخضع لرقابة المانحين، والصحف ستلتزم بهذا الجانب وتقدم مشاريع تنموية سيما وان رسالتها بالاساس تنوية خدماتية والحكومة تملك بها أسهما ومعنية بالتعيينات في جزء من وظائفها، وبالتالي هناك طرق ممكنة في هذا الجانب وسنسعى للعمل عليها خلال الفترة المقبلة.
عضو مجلس نقابة الصحفيين حازم الخالدي أكد ان مجلس النقابة كلفه بمتابعة هذا الملف، ويتم العمل حاليا على توجيه مناشدة لجلالة الملك لامكانية استفادة الصحف من المنحة الخليجية كون هذه المؤسسات تقوم برسالة خدماتية تنموية وطنية يحق لها ان تستفيد من المنحة وفق الشروط المطلوبة.
واكد الخالدي انه سيكون للنقابة تحرك قريب في موضوع المنحة الخليجية للاستفادة منها، ويمكن ان تكون طوق النجاة للصحف من أزمتها المالية التي تمر بها، في ظل امتلاك الحكومة لاسهم بها اضافة الى علاقتها المباشرة بالتعيينات فيها ومجالس اداراتها وبالتالي لا مبرر للقول بأنها مؤسسات غير حكومية حتى وان كانت للحكومة اسهم وليست ملكية كاملة.
وتبين في اطار متابعتنا ان تحركا صحفيا واسعا سيتم خلال الايام القليلة القادمة لطرح موضوع استفادة الصحف اليومية التي تملك الحكومة اسهما بها من المنحة الخليجية واخراجها من ازمتها الحالية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش