الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مسرحيون عرب يؤبنون الناقد القنة ويشيدون بإسهاماته في المشهد الفني العربي

تم نشره في الأحد 15 كانون الأول / ديسمبر 2019. 01:00 صباحاً


الكويت-خالد سامح


على هامش فعاليات مهرجان الكويت المسرحي بدورته العشرين، أبن نخبة من النقاد والفنانين العرب الناقد الفلسطيني-الاردني الراحل مؤخرا الدكتور نادر القنة، في جلسة أدارها الاعلامي الكويتي مفرح الشمري.
وجاءت تلك اللفتة من المهرجان تقديرا ووفاء وتكريما لتلك الشخصية المسرحية التي كان لها دور وبصمات واضحة على الحركة المسرحية محليا وخليجيا وعربيا، وشارك في الجلسة بالحديث عدد من الفنانين والإعلاميين.
جلسة وفاء
وتحدث مفرح الشمري فقال هذه الجلسة وفاء لإنسان قدم الكثير للحركة المسرحية الكويتية تلفزيونيًا وإذاعيًا ومسرحيا ونقديًا، ونحن مهما تحدثنا عنه فلن نعطيه حقه، وهو يعتبر موسوعة علمية متنقلة، وله إسهامات كثيرة خصوصا في الجانب النقدي.
حلم الكتاب
وتحدث د. سيد علي إسماعيل بكلمته قائلا: «كان للراحل مواقف مع الجميع رغم اختلافنا معه في بعض الآراء والجوانب النقدية، وأنه تعامل معه كثيرا وكان قريبا منه، لافتًا إلى أن الراحل كان حلمه إصدار كتاب عن المسرح الفلطسيني، وهو عبارة عن رسالته في الماجستير، لكن لم يكتب لها النور، وظلت حبيسة حتى يومنا هذا، متمنيًا أن يخرج هذا الكتاب، والذي يعتبر أفضل تكريم له، والكتاب يتضمن نماذج متنوعة من مسرحيات فلسطينية».
تأثير مباشر
فيما قال د. فيصل القحطاني إن الراحل له كتاب يتيم عن مسرح الطفل وصدر بالدورة الأولى من مهرجان الطفل في الكويت، ولقد ارتبط معه بصداقة طويلة، وكان له تأثير مباشر في الحراك المسرحي المحلي خلال الدورات والورش، إلى جانب إحيائه المصطلح النقدي، وله أبحاث مهولة في المسرح، وكتابة نصوص مسرحية متعددة.
كاتب متمكن
من جانبه قال جمال اللهو إن الراحل كتب عدة مقالات في مجلة «عالم الفن» وله مساهمات متعددة في المسرح، وهو كاتب متمكن ومتمرس، وقال عبيدو باشا انه جمعته لقاءات مع القنة، وكان قارئا جيدا لأبحاثه ودراساته التي تركت أثرا كبيرا في الكويت والوطن العربي.
رؤية خاصة
من جهته قال الفنان رفيق علي أحمد أن الراحل القنة كان يحمل رؤية خاصة عن المسرح احترمها كثيرا، واستشهد الزميل عماد جمعه في مواقف جمعته مع القنة في المجال الاعلامي عندما كان يكتب مقالات في مجلة «عالم الفن»، وله مواقف كثيرة معه.
الأفخم: يتكلف بطباعة أبحاثه
فيما أعلن الباحث السعودي ابراهيم عسيري  أن رئيس الهيئة العالمية للمسرح محمد سيف الأفخم أخبره هاتفيًا بتحمله تكاليف طباعة وإصدار البحوث والدراسات التي كان ينوي الراحل القنة طرحها قبل وفاته.
ابنتاه .. ودموع التأبين
وبدموع يعتصرها الألم تحدثت ابنتا الراحل «ياسمين» و «أميرة» اللتان اجمعتا على أن والدهما كان قامة مسرحية كبيرة، وكان يعلمهما التسلح في الثقافة، وحمل رسالة ثرية في الحياة، وله بحوث ودراسات متعددة، وكان متمسكا في الدفاع عن القضية الفلسطينية من خلال كتاباته الكثيرة.
كما حضر تأبين الراحل عدد من الأقلام المسرحية والاعلامية والصحفية والإعلامية بينهم د.احمد عامر والاعلامي وائل الدمنهوري والفنان المسرحي السعودي جميل القحطاني الذي جمعته علاقات طيبة مع الراحل منذ عام  2004 وقد كرم القحطاني الزميل مفرح الشمري رئيس المركز الإعلامي لمهرجان الكويت المسرحي وذلك لجهده في دعم اهل الفن والثقافة خليجيا وعربيا.
مسيرة حافلة
ولد القنة في نابلس وعاش بين الاردن وفلسطين قبل ان ينتقل ويقضي معظم حياته في الكويت ويعتبر من الأسماء البارزة التي عملت في النقد المسرحي، ويمتلك مسيرة حافلة، وله إسهامات في المهرجانات المحلية والخليجية والعربية، حيث كان من اسرة اعضاء هيئة التدريس في المعهد العالي للفنون المسرحية لسنوات طويلة، وترأس العديد من لجان التحكيم في مهرجانات المسرح والدراما والسينما في الكويت والعديد من الدول العربية.
كتب الراحل القنة العديد من الأبحاث العلمية والدراسات الأكاديمية، التي نُشرت في عدد من الدوريات العربية، منها «شهرزاد بين توفيق الحكيم وأحمد علي باكثير» و»أبعاد القضية الفلسطينية في المسرح الفلسطيني في فلسطين المحتلة» و»ملامح التجريب المسرحي في الوطن العربي» و»الأسئلة المثارة حول مستقبل الحركة المسرحية في الكويت». كما كتب للمسرح العديد من النصوص، وتم تقديم البعض منها في الكويت، بينها «وعاد الأمل» و»الشيطان في مسرح النشمي» و»فناتك وأشواق أسير» و»أنا الفلسطيني». وأخرج للمسرح: «تصريح زيارة» تأليف بشرى داود، و»أنا الفلسطيني» من تأليفه، ورقة طابو إعداد محمد مرشد، و»الصخرة» معين بسيسو.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش