الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كريشان : التشاركية مع الشركة أسهمت في تحسين بيئة التدريب المهني بمعان

تم نشره في الأحد 15 كانون الأول / ديسمبر 2019. 01:00 صباحاً



معان - قاسم الخطيب


في وقت قال فيه الكثيرون من المتخصصين أن ضعف التدريب المهني في المملكة كان واضحا في الكثير من السنوات الماضية حتى صدور الإرادة الملكية السامية التي خرجت من رحمها الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب والتي تتوافق مع المعايير الدولية في تدريب الأيدي العاملة الأردنية.
وكان مركز التدريب المهني في معان يفتقر إلى الكفاءات التدريبية المهنية ولا يوجد فيه الأعداد الكافية لتشغيله وأصبح في فترة زمنية خاويا على عروشه لتبدأ مطالبة أبناء معان والمعنيين فيها بضم هذه المشاغل إلى الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب وهي غير قابلة للمقارنة بأي من المؤسسات التدريبية نظرا للمعايير المتنوعة وكفاءات الكوادر التدريبية المهنية ومستوى نشر البيانات والإحصاءات الحقيقية لأعداد المتدربين وتشغيلهم،وحرية الاختيار لكل معيار من هذه المعايير يتفرع إلى حرية اختيار المتدرب بالمهنة التي يرغب الالتحاق بها تحت شعار الضبط والربط.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة تطوير معان المهندس حسين كريشان ان الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب في محافظة معان قصة نجاح حقيقية وخطوة في الطريق الصحيح للارتقاء بواقع التدريب المهني في هذه المحافظة التي عانت كثيرا من عدم الاهتمام بالتدريب المهني فيها.
وأضاف المهندس كريشان أن الشراكة المجتمعية والتشاركية مع الشركة الوطنية أسهمت وبشكل فاعل في عملية تحسين بيئة التدريب المهني للارتقاء بالتدريب المتخصص الهادف إلى خدمة الاستثمارات القائمة والقادمة، وبما يحقق أهداف الشركة الوطنية التي تسعى للتشغيل والتدريب في خلق جيل متدرب يلبي متطلبات سوق العمل في هذه المحافظة ومنطقتها التنموية.
مشيرا إلى أن التدريب في الشركة أصبح يشكل فرصة للانتقال بالشباب إلى مستوى أفضل في جميع النواحي ماديا ومعنويا و اجتماعيا.مثمنا للشركة الوطنية للتشغيل والتدريب ومعهدها في محافظة معان وباديتها الدور الكبير الذي يساهم في إعطاء شباب المدينة والمحافظة والبادية الفرصة في الالتحاق بدورات الاستقطاب التي بدأت للمهن التي يحتاجها سوق العمل.
لافتا كريشان إلى أن الشركة تقوم بصرف مبلغ 75 الى 100 دينار لكل متدرب شهريا بدل مصروف جيب التي توفرها الشركة لأبناء المحافظة وباديتها من خارج مدينة معان بالإضافة إلى اللباس خلال مراحل التدريب المختلفة.
من جانبه قال رئيس لجنة متابعة قضايا معان الدكتور محمد أبو صالح انه تأبى أيادي نشامى جيشنا العربي البطل كبرى مؤسسات الوطن وأنموذج العطاء والوفاء، إلا أن تساهم في تنمية المجتمع المحلي عبر تنفيذ برامج تدريبية مهنية في مناطق جيوب الفقر والبطالة، فكانت الشركة الوطنية في معان أنموذجا متطورا لتقديم الفرص التدريبية للشباب في هذه المحافظة التي تحتل الأيدي العاملة الوافدة معظم فرص العمل للمهن المطلوبة في سوقها.
مؤكدا ابو صالح ان الشركة منحت شباب الوطن فرصة الالتحاق بالبرامج التدريبية في مختلف المهن الفنية التي تتطلبها الأسواق المحلية ومنها كهربائي سيارات وكهربائي تمديدات منزلية ونجار طوبار وبليط وكسير وتركيب قواطع جبس ودهان مباني وحدادة ألمنيوم وحدادة فاصون ولحيم كهرباء وتمديدات صحية وطاقة الشمسية.
مشددا ابو صالح على ضرورة استمرارية هذه الشركة التي جعلت التدريب المهني حقيقة وليست خيار من لا خيار له فهي قادرة على التوسع في مهن اخرى قادرة على توفر التكامل المهني للشباب.
من جانبه اكد رئيس نادي معان الثقافي الرياضي ماجد الخوالدة أن الشركة الوطنية ومجلس إدارتها تعتبر قصة نجاح حقيقية في هذا الوطن؛ لما لها من دور كبير في تحسين وتطوير الواقع المهني في هذا الوطن العزيز والذي يفتخر أبناؤه بمبادرات قائدهم جلالة الملك عبد الله الثاني الذي تعدّ هذه الشركة مكرمة من مكارمه.
وأكدت فعاليات شبابية على ضرورة استمرارية الشركة الوطنية ودعمها والتي وصلت نسبة التشغيل من خريجها أكثر من 70 % والتي ترتبط باتفاقيات والتزامات مع عدد من البلديات والمؤسسات الوطنية والدولية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش