الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سفينة الجزائر

رمزي الغزوي

الأحد 15 كانون الأول / ديسمبر 2019.
عدد المقالات: 2031

لم تغادرني الجزائر التي عدت منها قبل أيام محملاً بأشجان وتفاصيل وأفراح وأمنيات وصداقات عتيدة. ما زالت تسكنني هذه البلد الضاربة عميقاً في الحضارات الإنسانية، والمطرزة بآثار تسرد تلك الصفحات الثرية. كنتُ هناك مشاركاً في فعالية أكاديمية جامعية استذكرت بإجلال ثورة عظيمة لشعب حطم قيوده، وانتزع حريته بأكثر من مليون شهيد.  
     ستفاجئك المدن الكبيرة المثيرة: قسنطينة التي نحتت حياتها في صخرة شامخة، ومدت جسورا عظيمة لتقدم معاني جليلة في التواصل الإنساني. وسكيكدة بخضرتها الشتائية البهية وغاباتها. وعنابة بشواطئها الذهبية وجمالها، وقالما بجبالها الوادعة، ورأس عبيد بحقولها المعطاءة. والأهم أنك لن تشعر فيها إلا في ذلك الإحتضان العائلي.
       لم تغادرني لا بسبب دهشة تلبسك وأنت تطالع فيوض الخير والجمال والحياة التي تحفل بها. بل ستعرف أن الأوطان بأهلها. فالجزائريون ودودون ألوفون، وحين تخالطهم ستشعر أنك منهم وتعرفهم منذ زمن بعيد. ولربما عليك أيضاً أن تكون قارئ وجوه لتلمح في سحنتهم في الأسواق والشوارع تلك الميزة التي جعلتهم أسطورة نضال في القرن العشرين. ستلمح الإصرار بجل معانيه وظلاله. 
       في حواراتي مع الزملاء والأصدقاء والطلبة لمحت همة عالية في النفوس، والأمل بحياة أفضل ومستقبل أكثر إشراقا. فهذا البلد يستحق كل الخير سيما مع وفرة في الموارد الطبيعية وزخم في التنوع الثقافي والإنساني، الذي يقدم دوماً إضافات نوعية للحياة ويخصبها بالمعاني السامية.
      الجزائر تستحق ان تحتشد بكل إمانيات الفرح. فلديها خيرات في الزراعة والثروات. ولديها قوة شبابية التي قد تكون معول بناء. ولديها مدن جميلة تصلح أن تكون محجا سياحيا عالميا يدر دخلا لا يقل عما يقدمه النفط، إن حسن استغلال هذه الميزة بكل حرفية.
     الناس هناك ينظرون إلى الأمام. دون أن ينسوا كيف نالوا استقلالهم الأحمر، ودون أن ينسوا دماء وألم العشرية السوداء التي عانوها جراء حرب اهلية في تسعينيات القرن الماضي. وما وجدته مشتركا فيهم هو الأمل في التغيير. والأهم أنهم يؤمنون يقضية عظيمة، وهي أن السفن الكبيرة لا تستصلح إلا وهي مبحرة. أي لا ضرورة أن تتوقف المسيرة في موانئ السكون والتعطل؛ لإجرا تصليحات عليها وتحسينات. بل التغييرات والإصلاحات قد تتحقق والبلد وهي تخوض في عرض الحياة.
     راهن كثيرون على فشل الانتخابات الرئاسية نهاية الأسبوع الماضي. لكننا أول أمس فرحنا مع الجزائر الشقيقة بهذا اليوم الذي نتمنى أن يكون فاصلا في إحداث تغييرهم المنشود. تحيا الجزائر.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش