الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قوة دولية من 100 عنـصـر اقتحمت مقـر أبوسياف في حقل نفطي سوري

تم نشره في الاثنين 18 أيار / مايو 2015. 03:00 مـساءً

واشنطن،لندن-روت مصادر عسكرية أميركية بعض التفاصيل الخاصة بعملية قتل القيادي في تنظيم الدولة الإسلامية»داعش «، أبوسياف، بعد اقتحام مقره في «حقل العمر» السوري النفطي واعتقال زوجته «أم سياف»، مشيرة إلى مشاركة قوات دولية ووقوع مع العناصر المسلحة . ونسبت شبكة «سي ان ان « الى المصادر قولها إن قرابة مائة عنصر من القوات الخاصة المتعددة الجنسيات، بينهم مجموعة من وحدة «دلتا» للعمليات الخاصة الأمريكية شاركوا في العملية التي وقعت داخل الأراضي الخاضعة لسيطرة داعش بسوريا.
وقامت مروحيات بإنزال القوات الخاصة في الموقع، وجرت مواجهات وجها لوجه بين المقتحمين والعناصر المتشددة التي كانت تتولى الدفاع عن الموقع في باحاته الخارجية، لتتقدم مجموعات العمليات الخاصة بعد ذلك إلى مبنى كان أبوسياف قد لجأ إليه.

وفي المبنى، قامت القوات الخاصة بتفجير جزء من حائط جانبي، لتدخل منه إلى داخل المبنى حيث كانت مجموعة أخرى من عناصر داعش تتحصن داخله، وقد حاولت العناصر المدافعة استخدام دروع بشرية والتحصن خلف نساء وأطفال كانوا بالمبنى، ولكن القوة المهاجمة نجحت بقتل المسلحين دون إلحاق الأذى بالمدنيين.
وخلال المواجهات، تعرضت إحدى المروحيات من طراز بلاكهوك التي استخدمتها القوات المهاجمة لطلقات نارية اخترقت هيكلها، ولكنها تمكنت مع ذلك من التحليق والعودة بسلام إلى قاعدتها، وقد رافق أحد المترجمين العرب القوة المهاجمة التي قامت بمصادرة معدات اتصال استخدمها أبوسياف قبل مقتله، كما صادرت مجموعة من الآثار والعملات التاريخية التي كانت في الموقع وهي تخضع للفحص الآن.
 في لندن ، نشرت صحيفة الغارديان مقالا في عددها الصادر امس اثارت فيه تساؤلات حول العملية الأمريكية الأخيرة في سوريا والتي اعلن البنتاغون انها  أسفرت عن مقتل أبي سياف وأسر زوجته.
وقالت الغارديان، إن «نبيل صديق الجبوري» لم يكن ضمن لائحة السلطات الأمريكية.
وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية ان القوات الأمريكية قتلت «حوالي 12 مسلحا خلال تبادل إطلاق النار، غير أنها لم تتمكن من تفادي إصابة مدنيين.
الى ذلك ،افاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن حصيلة قتلى تنظيم (داعش) في العملية الأميركية ارتفعت إلى 32، من بينهم أربعة قياديين، بعدما كانت واشنطن أعلنت مقتل 12 عنصراً.
والقتلى هم المسؤول عن ملف النفط في التنظيم  «أبو سياف» والمسؤول العسكري في التنظيم مساعد «أبو عمر الشيشاني» والذي لم يحدد المرصد هويته، ومسؤول عن قطاع الاتصالات وقيادي رابع لم يحدد مسؤوليته وهو سوري الجنسية، والمسؤولون الثلاثة الآخرون من دول المغرب.وكالات

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش