الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البحرين تحتفي بيومها الوطني.. مسيرة مضيئة وحافلة بالإنجازات

تم نشره في الاثنين 9 كانون الأول / ديسمبر 2019. 09:23 صباحاً

عمان- الدستور

تحتفي مملكة البحرين  بالذكرى ال48 ليومها الوطني، الذي يوافق 16 من شهر ديسمبر (كانون الأول) الحالي، وسط نهوض شامل وطموحات تعلو كلما زادت المكتسبات التي تشهدها البلاد منذ استقلالها عام 1971 في الاقتصاد والتعليم والصحة ومختلف مجالات التنمية.

استطاعت المنامة خلال العقود الماضية أن تؤسس بنية اقتصادية حديثة ومتنوعة عزَّزت مكانتها كمركز تجاري ومالي وسياحي رئيسي في المنطقة.

 

وتاليا تنشر "الدستور" ملفا عن ابرز  انجازات  المؤسسات في دولة البحرين:

 

أبرز إنجازات وزارة التربية والتعليم للعام 2019م

 

حققت الوزارة عدداً من الإنجازات خلال العام 2019م، ومن بينها:

•تحقيق نتائج متميزة في تقرير مجموعة بوسطن الاستشارية، الذي أظهر أن المملكة احتلت المركز الأول عربياً والثالث على مستوى دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فيما يخص المؤشرات المتعلقة بالتعليم، حيث أكد التقرير تطوّر أداء التعليم في مملكة البحرين خلال السنوات العشر الأخيرة، إذ قفز ترتيبه من حيث دوره في التنمية من المرتبة 64 دولياً في العام 2008م إلى المرتبة 39 دولياً في العام 2019م، أي بنسبة تقدّم تساوي 25 مرتبة، وبذلك فإن هذه النتيجة المشرفة تتطابق تقريباً مع ما جاء في تقارير التعليم للجميع الصادرة عن منظمة اليونسكو، والتي بوّأت مملكة البحرين المركز 38 في تحقيق أهداف الألفية، واعتبرتها من الدول ذات الأداء العالي في تحقيق تلك الأهداف، مما يعكس الدور الإيجابي الذي يلعبه التعليم كركيزة تنموية أساسية تساهم بشكل فعّال في تعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة في مملكة البحرين.

•حصول المملكة على المرتبة الأولى عربياً بأفضل نسبة تعلم في تقرير البنك الدولي بشأن فقر التعلّم في سنوات التعليم الابتدائي، بما يعني أن أغلبية الأطفال (حوالي 68%) في مدارس مملكة البحرين يتقنون القراءة وفقاً للمعايير الدولية المعمول بها اتقاناً كاملاً، وبيّن التقرير أن النتائج التي حققتها مملكة البحرين تعتبر الأفضل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما كشف التقرير أن نسبة الانقطاع عن التعليم في البحرين لا تتجاوز 2%، وهي من أقل النسب في المنطقة والعالم، وبحسب التقرير، فإن المملكة تُعتبر من دول العالم التي حققت تقدماً بارزاً في تمكين أغلبية الأطفال من القدرة على القراءة في سنوات التعليم الابتدائي وفقاً للمعايير الدولية، وما يعنيه ذلك من تقدم هام في تنفيذ ما تضمّنه الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة للعام 2030.

•وخلال المؤتمر العام الأربعين لمنظمة اليونسكو، تم اختيار المملكة كأحد نواب رئيس المؤتمر، وفازت بعضوية لجنتين هما لجنة المقر واللجنة القانونية، إضافةً إلى الاستمرار في عضوية لجنة الرياضة واستكمال دورتها فيها، كما شهد المؤتمر العام توقيع مذكرة تجديد عمل المركز الإقليمي لتكنولوجيا المعلومات والاتصال من الفئة الثانية، والذي يعمل تحت إشراف اليونسكو، حيث جاء هذا التجديد لدورة ثانية بعد نجاح المركز في تحقيق الأهداف المتفق عليها وفقاً للمذكرة التي وقعها الطرفان قبل عدة سنوات، إذ استطاع المركز خدمة دول الإقليم في مجال تكنولوجيات المعلومات والاتصال، واختارت منظمة اليونسكو مملكة البحرين لتمثل شبكة اليونسكو العالمية للمدارس المنتسبة لليونسكو، حيث مثّلت الطالبة لين حمد آل خليفة من مدرسة ابن خلدون الوطنية مملكة البحرين في الحلقة النقاشية التي تم تنظيمها على هامش المؤتمر العام، مما يعزز نجاح البحرين وعلاقاتها الوثيقة مع المجتمع الدولي ومع منظمة اليونسكو كذلك.

 

 

ابرز مشاريع البلديات لعام 2019

1.مشروع "بنايات" لإصدار رخص البناء الكترونيا.

2.إقرار الاستراتيجية الوطنية لإدارة المخلفات.

3.افتتاح سوق المحرق المركزي.

 

"الأعلى للمرأة"

رعاية ملكية .. خبرات تراكمية .. تنظيم مؤسسي .. سياسات مستدامة ..عناصر نجاح النموذج البحريني في مجال تقدم المرأة البحرينية

•مواصلة تعريف المجتمع الدولي لإسهامات سياسات تكافؤ الفرص على التنمية الوطنية

•إدارة حوكمة تطبيقات تكافؤ الفرص من خلال منظومة معرفية شاملة

•مبادرات نوعية لاستثمار الخبرة الوطنية ودعم التوجهات الحكومية

الرفاع/ المجلس الأعلى للمرأة

تمكنت مملكة البحرين من ترسيخ حضورها عالمياً كدولة مبادرة ومتمسكة بتنفيذ التزاماتها الوطنية والدولية على صعيد تقدم المرأة، بسجل مليء بالإنجازات النوعية، ولخبرات تراكمت على مدى الـ 18 عاما الماضية منذ تأسيس المجلس الأعلى للمرأة بصدور الأمر السامي من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ورئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى حفظها الله. ويمثل ذكرى مرور 18 عام على صدور الأمر السامي رقم (44) في 22 أغسطس 2001 بتأسيس المجلس الأعلى للمرأة مناسبة هامة لتسليط الضوء على بعض ما تحقق خلال العام الحالي، بالتركيز على انجازات البحرين دولياً في إطار تفعيل التزاماتها وعضويتها في اللجان الإقليمية والدولية ومتابعة الاتفاقيات ذات الصلة، وفي مقدمتها إطلاق جائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة بالتعاون مع الأمم المتحدة.

بيانات ذات دلالة

وتمكن المجلس الأعلى للمرأة من تضمين الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية والمعتمدة من قبل رأس الدولة، في برنامج العمل الحكومي، حيث تبلغ نسبة توافق برامجها مع أولويات عمل الحكومة للفترة الحالية، ما يقدّر ب 43%، في حين بلغت نسبة توافقها مع رؤية مملكة البحرين الاقتصادية 2030 حوالي 78%، وهو ما يدعم تحقيق هدف الانتقال بالمرأة لتسهم في اقتصاد منتج قادر على المنافسة عالمياً، ويستديم ممارسات عادلة تجاه إدماجها كمواطن كامل الأهلية، ويعمل المجلس الأعلى للمرأة على متابعة تنفيذ ما تبقى من الخطة من خلال مبادرات وطنية بالتعاون مع كافة سلطات الدولة (التشريعية والتنفيذية والقضائية) والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني. 

ولقد أسهم هذا التطور في وضع وتفعيل آليات للرقابة والقياس، وأن تعتمد مملكة البحرين منهجيات علمية ودقيقة لرصد الفجوات وقياس التقدم لتوضيح طبيعة التغيير على أوضاع المرأة، وتأثير ذلك على اسهاماتها التنموية، ويتم إدارة ذلك من خلال منظومة معرفية قائمة على التحليل والمقارنة.

 

ويمكن هنا استعراض بعض البيانات الدالة على ذلك، من بينها بلوغ مؤشر التنمية البشرية بين الجنسين 0.846 لتصل البحرين للمركز 43 من أصل 189 دولة، كما أغلقت مملكة البحرين الفجوة في القوانين والتشريعات الداعمة للمساواة بين الجنسين والحماية من العنف بنسبة 67% بحسب تقرير "عدالة النوع الاجتماعي والقانون" الصادر عن اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الأسكوا)، وانخفضت نسبة المستحقات من الضمان الاجتماعي بحوالي 83% ، فيما ارتفاع الدخل التقديري للمرأة بمعدل 91% على مدى ال 10 سنوات الأخيرة، وارتفعت نسب مشاركة المرأة في قطاعات العمل المختلفة ومن بينها الاستثمار في الأسواق المالية، بأصول تبلغ نصف بليون دينار بحريني، وتمكنت المرأة من الوصول الى رئاسة مجلس النواب، وأن تتولى مناصب نوعية وطنياً ودولياً.

نموذج وطني شامل

ويأتي هذا التطور المستمر على مكانة ومشاركة المرأة البحرينية، في سياق برنامج جاد لتنفيذ سياسة الدولة الموّجهة لتحقيق تكافؤ الفرص، بمتابعة حثيثة من المجلس الأعلى للمرأة، برئاسة وإشراف صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة، يحفظها الله، وباستجابة واضحة من الحكومة تمثلت في وضع الأنظمة وإصدار القرارات ذات العلاقة، كإلزامية إنشاء لجان تكافؤ الفرص وتبني الموازنة العامة لمنهجية إدماج احتياجات المرأة لضمان عدالة إتاحة الموارد، والتمكّن من قياس العائد من الاستثمار في المرأة لرفع مساهمتها في الناتج القومي، والتقليل من اعتمادها على خدمات الدولة. 

كما يأتي ذلك في وقت لا زال فيه العالم يعاني -وفقا لعدد من التقارير الدولية- من غياب المعالجة السليمة لدى تنفيذ خطط إدماج احتياجات المرأة في البرامج الوطنية، حيث أشارت أحد تقارير البنك الدولي الصادر في العام الماضي، بأن التكلفة الاقتصادية لعدم المساواة بين الجنسين عالمياً، تقدّر بـ (160.2 تريليون دولار)، والتي تم تقديرها بناءً على الخسائر الناجمة عن عدم المساواة بين الجنسين في دخل العمل فقط، كما تشير أدبيات المنتدى الاقتصادي العالمي، بأن سد الفجوة بين الجنسين لا يحدث بالسرعة الكافية إذا واصل العالم بذات الوتيرة، وبحسب المعدلات الحالية. وسيستغرق العالم 202 سنة أخرى لسد الفجوة الاقتصادية بين الجنسين.

والتزمت مملكة البحرين بوضع وتفعيل "نموذج وطني شامل" يعمل في نهاية المطاف على "حوكمة تطبيقات تكافؤ الفرص"، وصولاً للتوازن المنشود بين المرأة والرجل في حَمَل المسئوليات الوطنية، حيث لم يكتفِ المجلس الأعلى للمرأة بالقيام بدوره الاستشاري من خلال تقديم الاقتراحات ومتابعتها فحسب، وإنما عَمَد إلى تشكيل وتنشيط ثقافة مؤسسية مؤيدة لتقدم المرأة يسّرت تحقيق التوازن بين الجنسين في شتى المجالات التنموية، وركزت على تعزيز القناعات المؤيدة لصانعي القرار وراسمي السياسات وواضعي التشريعات الوطنية، لدى التعاطي مع الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية (2013-2022).

تقرير ومرصد وطني.. لقياس مؤشرات التوازن بين الجنسين

ولقد اقترن هذا التوّجه الاستراتيجي للمجلس، بوضع آليات مبتكرة ومرنة تحت مظلة النموذج الوطني، الذي يجمع بين متابعة وتطوير السياسات والتشريعات والموازنات المستجيبة لاحتياجات المرأة، وبين إدارة المعرفة الوطنية في هذا المجال من خلال بناء القدرة على التقييم الذاتي، وفي إطار من الشفافية المطلوبة لتطوير الأداء المؤسسي والمجتمعي. 

وسيستمر المجلس الأعلى للمرأة في الفترة القادمة بالعمل على بيان أثر تطبيق الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية، وبالتعاون مع كافة الشركاء من المؤسسات المعنية، من خلال متابعة تنفيذ كافة محاور النموذج الوطني المسئول عن حوكمة تطبيقات تكافؤ الفرص، وعلى وجه التحديد ما يتعلق بتفعيل محاور إدارة المعرفة والتقييم وقياس الأثر بتخصيص أداتين وطنيتين، وهما، تقرير وطني لقياس التوازن بين الجنسين، ومرصد متكامل للمؤشرات الوطنية التي تقيس تنافسية المرأة البحرينية ومقارنة أدائها دولياً وإقليمياً ومتابعة تقدمها وطنياً، وقد استطاعت مملكة البحرين بحسب نتائج التقرير الوطني لقياس الأداء على صعيد تحقيق التوازن بين الجنسين للعامين (2017-2018)، من غلق 62% من الفجوة بين المرأة والرجل.

 

 

•إصدار التقرير الوطني للتوازن بين الجنسين

اعتمد مجلس الوزراء نتائج الإصدار «الأول» للتقرير الوطني المسؤول عن قياس «مؤشر البحرين» في مجال التــوازن بيــن الجنســين للفترة (2017-2018) وعدد من المؤشرات التفصيلية على صعيدين، الأول في «المجالات التخصصية» التي ترصد أداء المرأة البحرينية مقارنة بالرجل ومساهماتها في الاقتصاد الوطني ومواقع صنع القرار، كالتعليم والصحة والاستقرار المجتمعي، والثاني يسجل قياساً للأداء الحكومي تجاه إنفاذ السياسات والبرامج المخصصة لتقليص الفجوة بين المرأة والرجل على أسس عدالة إتاحة الفرص.

وقد جاء إعداد هذا التقرير النوعي على المستوى الوطني جاء بتعاون مشترك بين المجلس والحكومة، بناء على توصية اللجنة التنسيقية، برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، التي اطلعت بدورها على تقرير تجريبي للتقرير تمهيداً لهذا الإصدار.

 

•نتائج التقرير وارتفاع مؤشر التوازن بين الجنسين 

تجاوبت 37 مؤسسـة مـن القطـاع العـام لتكـون محـل دراسـة التقريـر الوطني للتوازن بين الجنسين، وقد تضمن التقرير «أفضل خمس مؤسسات» من حيث قدرتها على تقليص الفجوة بين المرأة والرجل، وهي هيئة جودة التعليم والتدريب، ووزارة الصحة، والهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية، ووزارة شؤون الشباب والرياضة، وهيئة البحرين للثقافة والآثار.

وبحسب التقرير، فقد ارتفع مؤشر التوازن بين الجنسين «الإجمالي» في مملكة البحرين من 0.60 في عام 2016 إلى 0.64 لمتوسط الفترة 2017-2018، حيث ارتفع مؤشر التوازن بين الجنسين في «المجالات التخصصية» من 0.64 إلى 0.68، كما شهد مؤشر «الأداء المؤسسي» ارتفاعاً من 0.56 إلى 0.59 للفترة ذاتها.

 

أبرز محطات وانجازات العام 2019

وقد أطلق المجلس الأعلى للمرأة خلال العام الجاري العديد من النشاطات والبرامج النوعية التي من شأنها أن تسهم بشكل إيجابي في إثراء مشاركة المرأة البحرينية كمساهم فاعل في الاقتصاد الوطني، وبما يتسق مع توجهات مملكة البحرين النابعة من الرؤية الرحبة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، التي كان لها انعكاساتها المؤثرة على التسريع من وتيرة تقدم المرأة البحرينية كشريك جدير في البناء الوطني.

وجاءت أعمال المجلس برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة العاهل المفدى حفظها الله، لتواكب حجم التطلعات السامية وتحقق الالتزامات الوطنية وبما ينسجم مع طموحات وقدرات المرأة البحرينية. وقد أثمر عن عمل المجلس الذي استند في كافة أعماله على التخطيط المدروس والنابع من الواقع الوطني، بأن تتجاوز مملكة البحرين بجهودها ومؤشرات انجازها المتقدمة، من مراحل "التمكين" التقليدية للمرأة البحرينية وما يتطلبه ذلك من مساعي لكسب الحقوق وإزالة أية مظاهر تمييزية، إلى مرحلة أكثر تقدماً تكون المرأة البحرينية فيها أكثر اعتماداً على ذاتها وأكثر قدرة على اتخاذ قراراتها  للقيام بدورها في بيئة داعمة ومحفزة للفرص العادلة والمتكافئة، حيث تلتزم كافة مؤسسات الدولة بتحقيق وإنفاذ التزاماتها الدستورية تجاه مشاركتها كمواطن كامل الأهلية. 

•أمر ملكي لــــ "جائزة الأميرة سبيكة لتقدم المرأة البحرينية" ..  من التمكين إلى التقدم

وقد جاء صدور أمر صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى بتغيير اسم الجائزة من "تمكين المرأة" إلى "تقدم المرأة"، كمؤشر هام لتجاوز مملكة البحرين لمرحلة تمكين المرأة والانتقال بتجربتها الناضجة لآفاق عمل جديدة تقوم على الشراكة المتزنة بين المرأة والرجل التي تستدعي إتاحة الفرص المتكافئة أمام طرفي معادلة البناء الوطني، ورفع مستويات الشراكة الفاعلة مع سلطات ومؤسسات الدولة والمجتمع المدني والقطاع الخاص.

وعلى ضوء هذه المستجدات، أعلن المجلس الأعلى للمرأة عن بدء أعمال جائزة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة لتقدم المرأة البحرينية، بفتح باب الاشتراك في دورتها السادسة، وبما ينسجم مع النضج الحاصل ميدانياً وبما يمكن الجائزة من الإسهام في قياس وإبراز الجهود الوطنية الداعمة لتقدم المرأة، من خلال، تحقيق واستدامة سياسات وبرامج التوازن بين الجنسين، ونشر ثقافة تكافؤ الفرص، وتبادل الخبرات في المجال، وتعميم أفضل الممارسات، والتشجيع على الابتكار في مجال وضع السياسات والخدمات المساندة لمشاركة المرأة وإدماج احتياجاتها، إضافة إلى تقديم التقدير المستحق للجهود المؤثرة في مجال تكافؤ الفرص.

 

•المرأة البحرينية في التعليم العالي وعلوم المستقبل 

أعلن المجلس الأعلى للمرأة خلال اجتماعه الثالث للدورة السادسة الذي عقد برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة حفظها الله موضوع مناسبة يوم المرأة البحرينية للعام 2019 الذي سيخصص للاحتفاء بـــ "المرأة البحرينية في مجال التعليم العالي وعلوم المستقبل". جاء ذلك خلال استقبال سموها بمقر المجلس بحضور سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم وعدداً من المسئولين والمختصين والمعنيين في مجال التعليم العالي وعدد من الأساتذة الجامعيات البحرينيات، وتهدف هذه المناسبة إلى توثيق الجهود الوطنية التي ساهمت في دعم مشاركة المرأة في هذا مجال التعليم العالي وعلوم المستقبل، واستعراض الفرص المتاحة لتحفيز واستقطاب المرأة لاستدامة مشاركتها في قطاع التعليم العالي، وإبراز أهمية التعليم الفني والمهني للطالبات لتحضريهن بالمهارات الفنية لاحتياجات سوق العمل الحالية والمستقبلية، واستثمار الدراسات والبحوث الأكاديمية في مجال المرأة، وبيان واقع مشاركة وتنافسية المرأة البحرينية في مجالات التعليم العالي وعلوم المستقبل.

 

•إطلاق أول هاكاثون علمي نسائي لتشجيع التنافس والابتكار

أعلن المجلس الأعلى للمرأة بالتعاون مع كلية البحرين التقنية (البولتيكنك) عن إطلاق مسابقة علمية كأول هاكثون نسائي للمرأة البحرينية بعنوان "تحدي وابتكار"، وذلك بالتعاون مع كلية البحرين التقنية "بوليتكنك البحرين" ومسرعة الأعمال "برينك - بتلكو" في إطار الفعاليات المصاحبة ليوم المرأة البحرينية الذي جرى تخصيصه هذا العام للاحتفاء بالمرأة في مجال التعليم العالي وعلوم المستقبل.

وتهدف هذه المسابقة لاكتشاف مواهب المرأة البحرينية ورفع قدراتها الاحترافية في المجالات التقنية والذكية والسحابية وفق أفضل المعايير العالمية، إضافة إلى تشجيع المرأة بالإقبال والإبداع في مجال تطوير البرمجيات وتصميم البرامج، وتطوير مهاراتها التقنية لإيجاد حلول ذكية تحاكي التوجهات العالمية، وبما يؤدي إلى خدمة الأولويات التي تتبناها الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية، كمجال الفرص الاستثمارية والريادية، والتعلم مدى الحياة.

 

•تنظيم الملتقى العلمي "المرأة البحرينية وعلوم المستقبل"

نظم المجلس الأعلى للمرأة الملتقى العلمي "المرأة البحرينية وعلوم المستقبل"، وذلك في مقر كلية البحرين للتقنية "بوليتكنك البحرين" كأحد الأنشــطة الرئيســية المصاحبة ليوم المرأة البحرينية الذي جرى تخصيصه هذا العام للاحتفاء بالمرأة في التعليم العالي وعلوم المستقبل.

وجرى خلال الملتقى الإعلان عن المشاريع الفائزة في أول هاكاثون علمي للمرأة البحرينية الذي أطلقه  المجلس الأعلى للمرأة بالتعاون مع بولتيكنك البحرين ومسرعة الأعمال برينك بتلكو تحت شعار "تنافس وابتكار" بهدف اكتشاف مواهب وقدرات المرأة البحرينية وتعزيزها وتمكينها من الاحتراف في المجالات التقنية والذكية وفق أفضل المعايير العالمية بدعم من شركة بتلكو.

وفاز بالمركز الأول فريق بيئتنا عن تطبيق لمراقبة مسببات التسرب النفطي، ويضم الفريق كل من عائشة الهاجري وإيمان المشعل وإيمان القبيطي وشيماء المير وصغرى حسن، وفاز بالمركز الثاني فريق "عاوني" عن تطبيق لإعادة التدوير وإدارة النفايات والتبرعات، ويضم كل من الدكتورة الشيخة هيفاء آل خليفة والدكتورة هدى المدحوب والدكتورة ريم سلطان والدكتورة نهى الزياني وغدير الهرمي. أما الفائز بالمركز الثالث فهو فريق Revive صاحب تطبيق لتوليد الكهرباء باستخدام الأغذية، ويضم الفريق كل من نبأ كشكول وآلاء حسن ومريم حسن ونور الصفار ومريم علي.

 

•نصب تذكاري تكريما لنساء البحرين

عقدت سعادة الأستاذة هالة الأنصاري الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة اجتماع عمل مع المدير العام لدار الخليج للهندسة المهندس أحمد عبدالكريم بوجيري، جرى خلاله متابعة إجراءات ومستجدات إقامة النصب التذكاري الخاص بتكريم نساء البحرين في أحد المواقع بالعاصمة المنامة.

واطلعت الأنصاري على التصورات الهندسية النهائية الخاصة بإنشاء هذا النصب الذي يرمز إلى عطاء المرأة البحرينية وإسهاماتها المؤثرة والبارزة في نهضة وخدمة وطنها. وسيتضمن الموقع مرئيات تقنية توضح للزائر طبيعة تلك المساهمات ومحطاتها المضيئة في مسيرة المرأة البحرينية.

ويأتي تصميم النصب مراعياً للتطور العمراني وما تتميز به المعالم التاريخية في البلاد. كما سيحتوي الموقع على مرافق متنوعة لتأهيليه كمعلم سياحي نوعي لرمزيته المعنوية وتصميمه العصري ومضمونه التاريخي والمتاح لكافة المواطنين والقاطنين والزوار.

•"المرأة في مجال العمل الدبلوماسي"

اعتمد المجلس الاعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى حفظها الله يوم المرأة البحرينية للعام المقبل 2020 للاحتفاء بالمرأة البحرينية في "مجال العمل الدبلوماسي".

 

•المجلس داعماً للذكرى المئوية للتعليم

 

    شارك المجلس الأعلى للمرأة في أعمال مؤتمر مئوية التعليم، الذي اقيم للاحتفاء بمرور مائة عام على بدء التعليم النظامي في مملكة البحرين، تأكيداً على ريادة المملكة التعليمية، واستذكاراً للجهود الكبيرة التي بذلت لتطوير التعليم بمختلف مراحله، بحضور ومشاركة وزراء ومسؤولين وأكاديميين ومفكرين بارزين من داخل المملكة وخارجها. وقد شاركت سعادة الامين العام بورقة عمل بعنوان "المرأة البحرينية والتعليم.. إشراقات مبكرة وريادة وطنية" أوضحت من خلالها دور المرأة البحرينية في ترسيخ مكانة التعليم، كثقافة وفكر وممارسة، وكيف تمكنت من أن تتفاعل مع مستجداته في كافة المراحل ومهما كانت التحديات، وكيف استطاعت أن تتميز بحضورها وعطائها المتواصل، فأصبحت للمرأة بصمات واضحة على مسيرة تعليمية ثرية بإنجازاتها، ورحبة بتطلعاتها، انطلقت منذ تأسيس مدرسة الهداية الخليفية قبل قرن من الزمان، وصولاً لريادة تعليمية تجاوزت البحرين فيها للعديد من المؤشرات العالمية التي تؤهلها للمضي قدماً في التحديث والتطوير التعليمي. 

 

•جائزة الأميرة سبيكة العالمية لتمكين المرأة

خلال مشاركة المجلس الأعلى للمرأة في الدورة الـ 63 للجنة وضع المرأة في مقرر الأمم المتحدة في مدينة بنيويورك، نظم المجلس بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة حفل إعلان أسماء الفائزين بـ "جائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة" حيث فازت شرطة أبوظبي من دولة الإمارات العربية المتحدة بالجائزة عن فئة المؤسسات الحكومية، ومؤسسة ماهالا ساهايارتا لتمويل المؤسسات الصغيرة من جمهورية نيبال الديمقراطية الاتحادية عن فئة المؤسسات الخاصة، فيما فازت مؤسسة التنمية المستدامة لعموم كينيا من جمهورية كينيا بالجائزة عن فئة مؤسسات المجتمع المدني، والدكتورة كالبانا سانكار من جمهورية الهند عن فئة الأفراد.

 

•عضوية البحرين الدولية .. لجنة وضع المرأة

وقد شارك المجلس الأعلى للمرأة في جلسة المناقشة العامة للدورة 63 للجنة وضع المرأة في مقر الأمم المتحدة في مدينة بنيويورك، حيث أكد الجانب البحريني خلالها على الدور الحيوي الذي يلعبه المجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، قرينة عاهل البلاد المفدى، مع شركائه على التطوير المستمر لمنظومة الخدمات والتسهيلات التي تعزز الحماية الاجتماعية للأسرة البحرينية، وإدماج احتياجات المرأة في برامج العمل الحكومية والميزانية العامة تحقيقاً لرؤية مملكة البحرين الاقتصادية 2030 القائمة في توجهاتها ومضمونها، على أسس العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص التي أقرها الدستور البحريني.

•"واشنطن" تطلع على جهود البحرين في تقدم المرأة

قام وفد المجلس الأعلى للمرأة برئاسة سعادة الامين العام للمجلس الأستاذة هالة الانصاري بزيارة إلى العاصمة الأمريكية واشنطن وفق برنامج عمل مركز تم اعداده من قبل سفارة مملكة البحرين في العاصمة الامريكية، اشتمل على عدد من الندوات التفاعلية والزيارات الميدانية لمؤسسات بحثية وأكاديمية، كما شمل البرنامج عدداً من اللقاءات مع عدد من الشخصيات الأمريكية البارزة من السياسيين والدبلوماسيين وصناع القرار.

 

•التعاون مع سلطات الدولة .. التشريعية

استقبلت صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة العاهل المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة معالي السيدة فوزية بنت عبدالله زينل رئيسة مجلس النواب ومعالي السيد علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى ونواب الرئيس ورؤساء اللجان الدائمة والنوعية بالمجلسين وعدد من أعضاء وعضوات السلطة التشريعية وذلك في مقر المجلس الأعلى للمرأة بالرفاع. وقد اكدت سموها على أهمية هذه اللقاءات الدورية التي تعقد مع أعضاء السلطة التشريعية للمضي قدماً في تطوير التعاون المثمر مع المجلس الأعلى للمرأة لدعم مختلف قضايا المرأة والأسرة، وتحقيق المزيد من الإنجازات المنشودة من قبل كلا الطرفين.  وأوضحت صاحبة السمو الملكي قرينة العاهل المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، أهمية ما تحظى به ملفات المرأة والأسرة البحرينية من دعم واهتمام دائم من قبل القيادة السياسية، الأمر الذي كان له أبلغ الأثر في الوصول إلى هذه المرحلة المتميزة من العمل والمتمثلة في تضمين مبادرات ومشاريع الخطة الوطنية في برنامج عمل الحكومة بشكل واضح ومقاس.

•التعاون مع سلطات الدولة .. التنفيذية

نظم المجلس الأعلى للمرأة في مقره بالرفاع "المنتدى الدوري لمراجعة وتقييم الخطة الاستراتيجية لنهوض المرأة البحرينية 2019-2022"، ويهدف المنتدى إلى إحاطة وزارات ومؤسسات الدولة بنتائج تقييم الخطة الوطنية من بعد مرور خمسة أعوام على تنفيذها وخصوصاً ما تعلق منها بما تم ادماجه في برنامج عمل الحكومة، كما يأتي المنتدى لعرض طبيعة التوجهات المقبلة للخطة للفترة المتبقية منها، مع إلقاء الضوء على جهود مؤسسات الدولة في إدارة محاور النموذج الوطني المسؤول عن حوكمة تطبيقات تكافؤ الفرص وقياس الجهود الوطنية في مجال تقليص الفجوات على صعيد مشاركة المرأة، وهو ما يعزز مركز البحرين كبيت خبرة في مجال التوازن بين الجنسين.

ويأتي عقد المنتدى الدوري ضمن التزامات المجلس الأعلى للمرأة في تفعيل شراكاته الوطنية مع كافة المؤسسات المعنية بتنفيذ الخطة الوطنية وتحقيق مؤشراتها لضمان إدماج الخطة الوطنية في برامج عمل الجهات الحكومية والخاصة والأهلية.

أبرز مبادرات 2019

•المرأة في سوق العمل 

أطلق المجلس الأعلى للمرأة بالتعاون مع صندوق العمل تمكين، برنامج مشترك لدعم مشاركة المرأة البحرينية في سوق العمل يستهدف الباحثات عن العمل، والعاملات، ورائدات الأعمال، والمتقاعدات. ويشمل البرنامج التمويل والتوجيه والاحتضان، إضافة إلى التدريب وتنمية القدرات، لدعم حضور المرأة اقتصاديا في جميع المجالات، وإدماج احتياجات المرأة في مسار العمل التنموي، وخاصة أن البحرين حققت منجزات كبيرة في هذا الإطار. وسيساهم البرنامج في رفع نسبة مشاركة المرأة في القطاع الخاص، والتي تبلغ حالياً حوالي 34%، و49% نسبة السجلات التجارية النشطة للمرأة البحرينية، كما سيساهم البرنامج بخفض نسبة الباحثات عن عمل.

•برنامج الإرشاد الوطني

أطلق المجلس الأعلى للمرأة "برنامج الإرشاد الوطني للمرأة البحرينية" بالتعاون مع الجهات ذات الاختصاص بهدف دعم المستفيدات من برنامج التقاعد الاختياري، في حال رغبتهن، للانتقال الميسر "الآمن" من الوظيفة الحكومية إلى مجال ريادة الأعمال أو مؤسسات القطاع الخاص. ويهدف البرنامج بشكل رئيس إلى استدامة مساهمة المرأة في الاقتصاد الوطني، وتيسير الانتقال الآمن للمرأة البحرينية من الوظيفة الحكومية إلى حقل ريادة الأعمال ومؤسسات القطاع الخاص، ويعرف المتقاعدات، بطبيعة ونوعية الفرص والخدمات المتاحة في الدولة للمهتمات بمواصلة العمل، ومجالات استثمار خبراتهن المتراكمة من أعمالهن السابقة.

•المربية والمعلمة الوطنية 

أطلق المجلس الأعلى للمرأة بالتعاون مع صندوق العمل "تمكين" برنامج "المربية والمعلمة الوطنية"، الذي يهدف الى تطوير العمل في دور الحضانة ورياض الأطفال، بالشراكة مع صندوق العمل "تمكين" وجامعة البحرين. ويركز البرنامج الذي يطبق في مرحلته الأولى بشكل تجريبي، على تعزيز مشاركة المرأة البحرينية في القطاع التعليمي في مراحله المبكرة كدور الحضانة ورياض الأطفال، من خلال تحسين ظروف عملها وضمان استقرارها وترقيها المهني. ويشارك في البرنامج أكثر من 50 مؤسسة، وسيمكن تلك المؤسسات من الارتقاء ببيئة العمل وطبيعة الخدمات المقدمة لتوفير البيئة الآمنة لرعاية الأطفال، وبما يعدد الخيارات أمام الأسر العاملة ويراعي التزاماتهن بإتاحة تلك المؤسسات خدمات نوعية وساعات رعاية مرنة وممتدة لأطفالهم.

•برنامج "الإطار الموحد" لخدمات الإرشاد والتوعية الأسرية

أطلق المجلس الأعلى للمرأة برنامج "الإطار الموحد" لخدمات الإرشاد والتوعية الأسرية تحت شعار "تعزيز الترابط الأسري كمدخل للاستقرار المجتمعي"، الهادف إلى تطوير الخدمات وتعزيز المفاهيم الداعمة لزيادة الترابط والاستقرار الأسري، ويتضمن تنفيذ 20 برنامج ومبادرة بالتعاون مع كافة الشركاء من القطاعات الرسمية والأهلية والخاصة.

وجاء إطلاق هذا البرنامج تزامنا مع الحملة الأممية السنوية "وقفة 16 يوم لتحدي العنف ضد النساء والفتيات" بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، الذي يتم الاحتفاء به في الخامس والعشرين من نوفمبر من كل عام.

ويأتي برنامج "الإطار الموحد" في إطار محور "استقرار الأسرة" من الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية، وبرؤية قائمة على حفظ الأمن الاجتماعي حيث تتمتع فيه الأسرة البحرينية بجميع حقوقها ويضمن لها وصولها السلس لكافة الخدمات العدلية والاجتماعية ويقلل من معدلات الخلافات الأسرية وبما يعزز من قيم الترابط العائلي، ويساند دور المرأة البحرينية.

تقدير وتكريم الجهود الوطنية

•رائدة العمل البحرينية الشابة

أعلن المجلس الأعلى للمرأة عن نتائج مبادرة امتياز الشرف لرائدة الأعمال البحرينية الشابة في دورته الثالثة، وتهدف هذه المبادرة إلى رفع نسب مشاركة رائدات الأعمال، وتضمن استدامة حضورهن في سوق العمل، وتأتي ضمن مبادرات وخطط وبرامج دعم تقدم المرأة البحرينية في مختلف مجالات الشأن الاقتصادي، كمدخل رئيسي لتحقيق الاستقرار الأسري، ورفع جودة حياة الأسرة البحرينية. وفازت في الدورة الثالثة من مبادرة امتياز الشرف كل من نهلة محمود المحمود صاحبة شركة "لالابيلا للتجارة" المختصة بتنظيم الفعاليات والمعارض، وتأسيس معهد تدريبي الأول من نوعه على مستوى المنطقة في مجال تنسيق الزهور، وأمينة عبدالجبار العباسي صاحبة "أمينة جاليري" المختص بتصميم وإنتاج الأعمال الفنية والإكسسوارات المنزلية بإضفاء صبغة تراثية والوصول بها للأسواق العالمية، وإيما اسماعيل المنصوري صاحبة شركة "إمباور للحلول والاستشارات" المختصة بتقديم الاستشارات المالية والحلول الإدارية والتجارية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وميسم حسن الناصر صاحبة شركة "One to One" للهندسة المعمارية والتصميم المختصة بتقديم الخدمات والاستشارات الهندسية واستقطاب مشاريع هندسية عالمية.

•جائزة التميز للحكومة الالكترونية 

فاز مشروع المجلس الأعلى للمرأة "تكاتف" بجائزة التميز للحكومة الالكترونية ضمن فئة أفضل خدمة حكومية الكترونية التي تسلمتها وزارة الداخلية كجهة معنية بتبني المشروع وتنفيذه بناء على توجيهات معالي وزير الداخلية الفريق أول ركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة. المشروع عبارة عن نظام متابعة وقاعدة بيانات متخصصة للبيانات والإحصائيات الوطنية في مجال العنف الأسري. 

وكان المجلس الأعلى للمرأة قد بدأ العمل على فكرة إنشاء قاعدة بيانات حالات العنف الأسري في مملكة البحرين منذ العام 2012، حيث كانت وزارة الداخلية الجهة الحكومية المعنية بالمرحلة الأولى من المشروع، وقدمت كل ما يلزم لدعمه وتحويله إلى قاعدة بيانات نوعية يقع مركزها تحت اشراف الوزارة، ومن المؤمل أن ينضم له في المرحلة الثانية منه كل من وزارة الصحة ووزارة العدل والشئون الاسلامية والاوقاف ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ليتم اعتماده كقاعدة بيانات وطنية نوعية ومن الممكن الترويج لها على الصعيد الدولي.

 

بعض إنجازات المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان خلال  عام 2019

 

-      تقديم حوالي 15 رأي استشاري ومقترح الى السلطات الدستورية حول عدد من التشريعات الوطنيّة لبيان مدى ملاءمتها مع الصكوك الدولية والإقليمية لحقوق الإنسان والتزامات المملكة ذات الصلة.

-      من خلال مركز الاتصال وتلقي الشكاوى تلقت المؤسسة ما يزيد عن 80 شكوى، وقدمت أكثر من 320 مساعدة قانونية، ورصدت أكثر من 60 حالة، كما استلمت أكثر من 1000 اتصال هاتفي عبر الخط الساخن المجاني.

 

-      القيام بأكثر من 14 زيارة معلنة وغير معلنة لمراكز الإصلاح والتأهيل والاحتجاز، ومراكز التوقيف ودور الرعاية الصحية والاجتماعية، وحضور أكثر من 15 جلسة محاكمة للتحقق من ضمانات المحاكمة العادلة في جميع أنواع المحاكم.


اما فيما يخص منجزات هيئة البحرين للثقافة والآثار  في ظل ميثاق العمل الوطني فقد شهدت ما يلي:

 

•شهد الحراك الثقافي نقلة نوعية من بعد الميثاق وذلك من خلال المبادئ الأساسية التي سلط الميثاق عليها الضوء منها حرية التعبير ونشاط المجتمع المدني، حيث تم إثراء المشهد الثقافي بشكلٍ كبير بعد تشكيل جمعيات أهلية ثقافية، وتطور العمل الأدبي في ظل ما أكد عليه الميثاق من أهمية دعم الكتّاب والمفكرين.

•كانت البحرين ولازالت تضم نسيجًا متداخل الأطياف، وهذا ما يميز المجتمع البحريني هو التنوع الديموغرافي والثقافي القائم على مفاهيم التسامح والتعايش على مر التاريخ، وقد ذكر الميثاق هذه النقطة بشكلٍ مباشر مع تأكيده على دور هذا التنوع في تحقيق الازدهار للوطن في مختلف المجالات.

•إن الثوابت الثقافية تقوم على مبادئ أساسية هي احترام الآخر، وهي بالتالي تتسّق مع المبادئ العامة التي جاء بها الميثاق حيث كفل الميثاق الخدمات التعليمية والثقافية للجميع وهذه خطوة حضارية مهمة فالدول الرائدة هي التي تهتم أولًا بعملية التعليم والثقافة وفتح آفاق أرحب لجميع مكونات المجتمع للمعرفة والبحث والابتكار.

•تحتفي هيئة الثقافة في ١٤ فبراير من كل عام من خلال أنشطة وفعاليات وطنية تحتضن الجميع حيث نتوحد كلنا في هذا اليوم للتعبير عن حب الوطن، وذلك من منطلق أن المناسبات الوطنية هي مصدر فرح وفخر واعتزاز للجميع، ونحرص على تضمينها صمن برامجنا السنوية لنعبر بأسلوبٍ خاص عن اعتزازنا بهذه المناسبة الغالية.  

•الهوية البحرينية حاضرة من خلال ما تمتلكه هذه الأرض من تراث إنساني غني يقف شاهدًا على تاريخ الأرض وهذا ما يتضح في مواقع التراث الإنساني العالمي من ضمنها طريق اللؤلؤ في المحرق شاهد على اقتصادٍ مزدهر قبل حقبة اكتشاف النفط وقد وثّقنا ذلك عبر هذا المشروع الذي هو في الواقع متحف مفتوح يستحضر حكاية اللؤلؤ وشخصياته ويعيدها على الذاكرة. كذلك العاصمة المنامة هي اليوم نموذج للتعايش الثقافي والديني حيث المآذن والكنائس والمعابد تؤكد أن البحرين هي حاضنة للجميع. 

•إن مبادئ الميثاق الأساسية قائمة على إدراك الغنى الذي يتمتع به المجتمع البحريني، كل هذا العمق التاريخي ساهم ورسّخ لهوية أصيلة جوهرها التنوع والتعددية الثقافية والفكرية، وهذا ما تناولته أيضًا مبادئ الميثاق وأكدّت عليه.  

•إن ميثاق العمل الوطني جاء بثوابت مهمة ساهمت في تحقيق نهضة شاملة على مستوى المؤسسات، والتعاون بين السلطتين التنفيذية والتشريعية الأمر الذي أدى لانفتاحٍ فيما يتعلق بتكوين شراكات مميزة مع مختلف المؤسسات الإقليمية والدولية، كذلك التشديد على الاستثمار في ما تمتلكه البحرين من مقومات حضارية مميزة، بالإضافة إلى تنويع  النشاط الاقتصادي وتنويع مصادر الدخل القومي أعطى للمشاريع الثقافية فضاءً أوسع للتأسيس لبنية تحتية ثقافية تساهم في رفد الاقتصاد الوطني

 

أولًا: تشكيل كيان مستقل للثّقافة:

-في العام 2008: صدر المرسوم الملكيّ (104) للعام 2008م بتغيير مسمى وزارة الإعلام إلى وزارة الثّقافة والإعلام، وكانت هذه الخطوة الأولى باتّجاه تشكيل منظومة ثقافيّة لا تؤدّي دورًا وظيفيًّا من خلال فرعٍ أو قطاع، بل تمارس دورها وصلاحيّاتها بصورة واسعة، وتستوعب مختلف المعطيات لتؤسّس لمشاريع مستدامة تساهم في الحركة التّنمويّة الوطنيّة.

-في العام 2010: صدر عن جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدّى مرسومًا ملكيًّا يتضمّن تعديل مسمّى وزارة الثّقافة والإعلام لتصبح وزارة الثّقافة. وبهذا صار في عهد جلالته وزارة تختصّ بالشّؤون الثّقافيّة والفكريّة، وتنفرد بمنجزات ومشاريع وطنيّة وعربيّة وعالميّة تسهم في تعزيز الحِراك وتفعيل الثّقافة البحرينيّة وإيصالها لمختلف الدّول. 

-في العام 2015 أنشئت هيئة البحرين للثقافة والآثار بناء على المرسوم رقم (10) لعام 2015م الصادر عن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة نائب جلالة الملك المفدى ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء. حيث أن المادة الأولى من المرسوم رقم (10) تنص على أن تنشأ هيئة تتبع مجلس الوزراء، فيما نصت المادة الثانية على تعيين معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسًا للهيئة.

يشمل نطاق عمل هيئة البحرين للثقافة والآثار في المملكة قطاع الثقافة والتراث الوطني، الذي يعتبر الجهة المنفذة للخطط والبرامج المتعلّقة بالثقافة والفنون والتراث في مملكة البحرين. ويسعى القطاع إلى وضع البرامج الثّقافية انطلاقا من رؤية القطاع التي تتلخّص في تحديث وتطوير البنى التّحتية الثّقافية، إضافة إلى تفعيل دور الثقافة في التّنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة.

ويتبنّى القطاع كذلك دعم الحركة الثقافية البحرينية من خلال تعزيز دور المتاحف والتراث الشعبي والمكوّنات الثقافية الأخرى للمجتمع البحريني، من أجل إثراء معرفة المجتمع المحلي بأصوله وحضارته التي يقدر عمرها بآلاف السنين. ويسعى قطاع الثّقافة إلى الانفتاح على الثّقافات الأخرى حول العالم عن طريق استقطاب الفعاليات الثّقافية العالميّة المتنوّعة، إضافة إلى عملها المستمر لتوسيع قاعدة جمهور الثّقافة في المملكة.

كما ويقوم القطاع بالترويج للمملكة ورسم صورتها كبلد حضاري متميز يتّسم بالحيوية والنشاط الإنساني المتنوّع، والمنفتح على ثقافات العالم.

ثانيًا: منجزات - عمرانية

تعمل هيئة البحرين للثقافة والآثار وفق استراتيجية واضحة، تركز بشكل أساسي على تكوين بنية تحتية ثقافية تحتضن مختلف البرامج الفنية، الأدبية، المسرحية، والموسيقية، كما تولي اهتمامًا خاصًا بجانب التراث الأثري، حيث تهدف الهيئة لتشييد متحفٍ أو مركزٍ للمعلومات يحاذي كل موقعٍ له أهمية تاريخية وثقافية لتوثّق ذلك التاريخ وتسرده للجمهور.

-الصالة الثقافية: افتُتِحت الصّالة الثّقافيّة في العام 2005م كأوّل صالة حديثة مهيّأة للعروض المسرحية والموسيقية، على مساحة تبلغ 1710 أمتار مربعة، وتتسع لحوالي 700 شخص. عبر هذا المكان الحميم، صار للثّقافة بيتٌ يستقبل مختلف الحفلات والأمسيات الثّقافيّة والمسرحيّات المحليّة والعربيّة وحتّى العالميّة، إذ شهد العديد من الفعاليّات والمهرجانات.

-متحف موقع قلعة البحرين: يجسّد هذا المتحف الامتداد الحديث لمتحف البحرين الوطنيّ، وثاني متحف في مملكة البحرين. افتُتِح في العام 2008م قريبًا من قلعة البحرين والمدينة الدّلمونيّة العتيقة المسجّلة على قائمة التّراث الإنسانيّ العالميّ كأوّل موقع أثريّ بحرينيّ ينضمّ إلى القائمة في 2005. ومنذ إقامته، استضاف متحف موقع قلعة البحرين العديد من الأمسيات الثّقافيّة، الحفلات الموسيقيّة، المعارض الفنّيّة، المحاضرات والنّدوات التّخصّصيّة، ورش العمل، عروض الأفلام وغيرها. كما دشّن متحف موقع قلعة البحرين (نادي إنكيرو) الذي يحتفي برفقة الصّغار بتاريخ البحرين، ويسعى إلى شرح التّاريخ والحضارات بصورة ملائمة بهدف تعزيز التّراث والانتماء لدى الأطفال.

-مسرح البحرين الوطنيّ: ويمثّل المسرح الوطنيّ الأوّل في المملكة، وأحد مشاريع البنية التّحتيّة الثّقافيّة المشتركة. افتتح المسرح في نوفمبر 2012م ضمن المنامة عاصمة الثّقافة العربيّة برعاية كريمة وسامية من صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدّى، بتصميمٍ معماريّ ساحر وأنيق شكّل أحد أهمّ الصّروح الوطنيّة. ومنذ إقامته، وهو يستضيف على خشبته العديد من العروض العالميّة الموسيقيّة، المسرحيّة والأدائيّة التي تحدّثت عنها الوسائل الإعلاميّة الإقليميّة والدّوليّة.

-- المركز الإقليميّ العربيّ للتّراث العالميّ

يمثّل هذا المقرّ الأوّل في منطقة الشّرق الأوسط والوحيد في المنطقة العربيّة. افتُتِحَ ضمن في شهر أبريل ضمن فعاليّات شهر (التّراث) ضمن برنامج (المنامة... عاصمة الثّقافة العربيّة 2012م) إثر موافقة المجلس التّنفيذيّ وقبوله بالاعتراف بالمركز الإقليميّ كمركز فئة ثانية تحت رعاية اليونيسكو في أبريل 2009م. ويُعتَبر إنشاء هذا المقر التزامًا من جهة مملكة البحرين بالاتّفاقيّة المبرمة مع منظّمة اليونيسكو، وتعزيزًا لاتّفاقية التّراث العالميّ للعام 1972م التي تشكّل أداة قانونيّة فريدة للحفاظ على التّراث العالميّ الطّبيعيّ والثّقافيّ، صدّقت عليها 190 دولةً من العالم آخرها دولة فلسطين. 

-طريق اللّؤلؤ، شاهد على اقتصاد الجزيرة: مشروع محليّ عالميّ يوثّق على امتداده سيرة الإنسان البحرينيّ القديم، ويستدعي تفاصيل حياة البحّارة وتجّار اللؤلؤ بكل أنساقها الجماعيّ وواقعها المعيشيّ. يتكوّن مشروع طريق اللّؤلؤ من عدّة أجزاء متسلسلة ومتّصلة فيما بينها سواء من خلال الامتداد العمرانيّ والتّراثيّ، البيئة أو حتّى عبر الحكايات والقصص التي تستعيد تاريخ صيد اللّؤلؤ في منطقة الخليج العربي. وقد تمّ إدراج هذا الموقع على قائمة التّراث الإنسانيّ العالميّ لمنظّمة اليونيسكو في يونيو 2012.

 

-مركز زوار قلعة بوماهر:

يهدف المركز الذي تم افتتاحه عام 2013 إلى التعريف بالطابع العمراني الذي تلازم مع حرفة صيد اللؤلؤ التقليدية، مع التعرف على المكونات الاجتماعية و الشعبية التي ترافقت معها، ويعرض المركز خارطة توضيحية لمسار طريق اللؤلؤ ونموذج للمواقع التي يمر عليها مساره.

 

-دار المحرق

تم افتتاح دار المحرق في أبريل 2016 بالقرب من (دار جناع)، وقد تمت تهيئة المبنى ليكون مركزا للتدريب والبحوث في مجال الموسيقى الشعبية التقليدية، وذلك في سبيل إثراء التراث غير المادي لمدينة المحرق.

 

-دار الرفاع العودة

تم افتتاح المبنى الجديد في ديسمبر 2017، بجانب الدار الأصلية الواقعة في فريج الرفاع الشرقي القديم، ويتضمن توسعة المساحة المحاذية للدار لتشمل قاعة أكبر للعرض ومقر إقامة مؤقتة للمتخصصين، ومن المؤمل أن تسهم دار الرفاع العودة  في تعزيز التراث غير المادي لمدينة الرفاع وتقاليد الغناء الشعبي التي تشتهر بها هذه المنطقة.

 

-المكتبة الخليفية

تم افتتاح المبنى الجديد للمكتبة الخليفية في موقعها الأصلي بالمحرق 19 أبريل 2017 برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء، حيث تم إعادة تأهيل المبنى الأصلي للمكتبة التي تعد إحدى أقدم المكتبات العامة في البحرين حيث يعود تاريخها للعام 1954. 

 

-افتتاح مركز زوار مسجد الخميس 10 يناير 2017 برعاية وحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.

-افتتاح مركز زوار طريق اللؤلؤ 28 نوفمبر 2018 برعاية حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

 

ثالثًا: منجزات في مجال التراث الثقافي غير المادي:

تولي هيئة البحرين للثقافة والآثار  التراث الثقافي بنوعَيه المادي وغير المادي اهتمامًا كبيرًا، كما تعمل على تكثيف الجهود لتسجيل عناصر مهمة ضمن قائمة التراث الإنساني العالمي.

-مشروع "التاريخ الشفهي"

أطلقت هيئة الثقافة في 2017 مبادرة تُعنى بإحياء عناصر مميزة من ثقافة البحرين وتراثها الغنيّ، وهو مشروعٌ بعنوان "التاريخ الشفهي"، تسجّل من خلاله شهاداتٍ لشخصياتٍ وطنية رائدة ومتخصصة في قطاعات الثقافة، التراث، الفنون، والأدب، والآثار، لنرى بعيونهم كيف ازدهرت تلك القطاعات ونهضت حتى وصلت إلى ماهي عليه في عصرنا الحالي. تقوم فكرة المشروع على استضافة شخصية وطنية رائدة وطرح مجموعة من الأسئلة المعدّة سابقًا من قبل فريق عمل المشروع بالهيئة، وتسجيل المقابلة بالتعاون مع شركة إنتاج متخصصة. لتحفظ بعدها في أرشيفٍ مصوّر يحفظ ملامحًا من تاريخ البحرين الغني.

-نظام مراجعة التراخيص

في العام 2010 وفي إطار سعي هيئة البحرين للثقافة والآثار للحفاظ على التراث الحضري للمحرق والتي يخضع » منطقة المحرق القديمة « والمشهد الحضري الأصلي لموقع صيد اللؤلؤ، تم تحديد وفقاً لها كل طلب للبناء والهدم إلى مجموعة خاصة من اللوائح ويتم مراجعتها من قبل لجنة مختصة داخل الهيئة. كما تدأب الهيئة منذ ذلك الحن أيضاً على تقديم الدعم الفني لأصحاب العقارات الذين يرغبون في الحفاظ على منازلهم، وكذلك تقديم الدعم لبلدية المحرق لتثبيت وتدعيم هياكل المباني الخطرة الآيلة للسقوط.

-فريق الطوارئ والتدخل السريع

أسست هيئة البحرين للثقافة والآثار في العام 2012 فريقاً للتدخل السريع في حالات الطوارئ يتمثل دوره في رصد ومراقبة مباني المدينة التي تتطلب أعمال تدعيم وترميم. وقد تدخل الفريق في أكثر من ٥٠ موقعاً في مدينة المحرق نفسها وأماكن أخرى في محافظة المحرق.

-قائمة الجرد الوطني للتراث غير المادي 

تعمل هيئة البحرين للثقافة والآثار على تنفيذ قائمة تشمل مختلف عناصر التراث الوطني غير المادي كفن الصوت بأنواعه، ومن أهمها الفجري، وغيره من العناصر المهمة. 

رابعًا: منجزات في مجال التراث الطبيعي:

-مركز زوار شجرة الحياة

تمّ إنشاء مركز زوّار شجرة الحياة بمنطقة الصخير، ويأتي بناء هذا المركز باعتبار أنّ هذه الشجرة التاريخية التي يصل عمرها إلى 400 عام تجسد هوية الوطن ببيئتها وطبيعتها، وتحمل خصوصيّة استثنائية للمكان والمناخ والحياة الطبيعيّة. ومن خلال هذا المركز، تكرس الثقافة ذاكرةً تتّصل بسيرة هذا المعلم الطبيعي.

 

-النخلة

تركز هيئة البحرين للثقافة والآثار على ملف النخلة، وتسعى لإدراج "النخلة" كتراث طبيعي غير مادي على لائحة التراث الإنساني العالمي. حيث تم تقديم الملف الخاص بهذا الطلب في 2018.

 

خامسًا: برامج وفعاليات مستدامة:

٢٠٠٩:

- إطلاق مهرجان صيف البحرين (خيمة نخول في حلة عبد الصالح)

- إطلاق مهرجان تاء الشباب

- احتفالية عيد الجلوس الملكي (10 سنوات).

- الملتقى الأول لقادة الاعلام العربي

- مسابقة التأليف المسرحي ٢٠٠٨-٢٠٠٩  للمؤلفين والكتاب البحرينيين. 

٢٠١٠:

- إطلاق إذاعة الشباب التي لاقت رواجاً كبيراً

- إطلاق جائزة البحرين لحرية الثقافة (فرع العمود الصحفي) 

- مؤتمر مستقبل الصحافة المطبوعة في عصر الفضائيات

 

خامسًا: استحقاقات مملكة البحرين عربيًا وإقليميًا ودوليًا

 

-جائزة الأسد الذهبي 2010

حصدتها وزارة الثّقافة آنذاك عن مشاركتها بمعرض (ريكليم) في معرض العمارة الدولي الثاني عشر بفينيسيا (بينالي فينيسيا للعمارة)، لتكون البحرين أول بلدٍ عربي ينال هذه الجائزة.

 

-مملكة البحرين تترأس لجنة التراث العالمي 2011

ترأّست مملكة البحرين جلسات المؤتمر الخامس والثّلاثين للجنة التّراث العالميّ بالعاصمة الفرنسيّة باريس في الفترة ما بين مايو ويونيو 2011، وذلك بعد انتخابها لهذا الدور نتيجة لجهودها المستمرّة في مجال التّراث منذ العام 2006.

-اختيار المنامة عاصمة للثقافة العربيّة للعام 2012

في اجتماع وزراء الثّقافة العرب بمدينة صنعاء اليمنيّة في العام 2004، اختيرت المنامة عاصمة للثّقافة العربيّة للعام 2012م، وفي ذلك إشارة لقدرة الثّقافة في مملكة البحرين على إثراء السّاحة الفكريّة العربيّة وامتلاكها المؤهّلات التي تمكّنها من تشكيل تجربة فريدة وخاصّة. 

-جائزة أفضل تصميم معماري 2012

تصميم موقع باربار الأثري يفوز بجائزة أفضل تصميم معماري على مستوى العالم العربي ضمن المسابقة التي نظمها معهد العالم العربي بباريس بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسه.

-اختيار المنامة عاصمة للسّياحة العربيّة للعام 2013

تحت شعار "السّياحة تثري"، عاشت العاصمة البحرينيّة المنامة في 2013 أجمل فصولها بعد اختيارها عاصمةً للسّياحة العربيّة عبر أربعة فصول: فصل السياحة الثّقافيّة (من يناير وحتّى مارس)، فصل السيّاحة الرياضيّة (من أبريل وحتّى يونيو)، فصل السياحة التّرفيهيّة (من يوليو وحتّى سبتمبر) وأخيرًا فصل السياحة البيئيّة (من أكتوبر وحتّى ديسمبر).

 

- اختيار المنامة عاصمة للسّياحة الآسيويّة 2014

بمناسبة اختيار المنامة عاصمة للسّياحة الآسيوية 2014 واحتفائها بالفن تحت شعار «الفن عامنا »، عقدت مملكة البحرين صيغ تعاون جديدة مع السفارات الآسيويّة في البحرين من أجل استضافة أسابيع ثقافية آسيوية بشكل شهري، عملت على ترويج الفنّ الخاص بالبلد الضيف في المملكة. تزامنت تلك الأسابيع مع إقامة معارض هامة خلال السنة من دول كتركيا، الصين، اليابان والهند. إضافة إلى ذلك، فإن مملكة البحرين روّجت من خلال اللقب للثقافة المحلية والتراث الشعبي الأصيل عبر أسابيع ثقافية بحرينية يتم تدشينها في سفارات المملكة في دول آسيا.

 

-فوز جناح مملكة البحرين بالجائزة الفضية إكسبو 2015 ميلانو

شاركت مملكة البحرين في إكسبو ميلانو 2015 عبر جناح وطني حمل اسم "آثار خضراء" وهو انعكاس للتراث الثقافي الزراعي والذي تمتد جذوره إلى حضارة دلمون الضاربة في التاريخ. حصد الجناح على الجائزة الفضية في فئة الجوائز المخصصة للهندسة المعمارية في الإكسبو.

-اختيار المحرق عاصمةً للثقافة الإسلامية 2018

تم اختيار مدينة المحرق من قِبَل المنظّمة الإسلاميّة للتّربية والعلوم والثّقافة (الإيسيسكو). عاصمةً للثقافة الإسلامية نظرًا لما تمتلكه من قيمةٍ تاريخية وحضارية، 

-مملكة البحرين تترأس لجنة التراث العالمي وتستضيف اجتماع اللجنة 2018

فوز مملكة البحرين برئاسة لجنة التراث العالمي خلال الاجتماع الذي عُقد ما بين 14 و15 نوفمبر 2017 في مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعالم والثقافة (اليونيسكو) في باريس، وتستعد المملكة لاستقبال المشاركين في الاجتماع الـ42 للجنة وذلك في يونيو-يوليو 2018.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش