الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أوروبا تفوز في معركة كبيرة ضد الفساد

تم نشره في السبت 7 كانون الأول / ديسمبر 2019. 01:00 صباحاً

افتتاحية - «كرستيان سيانس مونيتور»
إن إعادة انتخاب رومانيا لرئيس مناهض للكسب غير المشروع تعكس نجاح كل من الاتحاد الأوروبي والرومانيين في الدفع نحو ترسيخ الحوكمة النزيهة في واحدة من أكثر دول الاتحاد فسادًا. على مدار الاثني عشر عامًا الماضية، ومنذ انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي، كانت رومانيا مركز محاولات الاتحاد الأوروبي لتعزيز نزاهة الموظفين العموميين في الدول الأعضاء البالغ عددها 28 دولة. وفقاً لمنظمة الشفافية الدولية، «لا يزال أمام الاتحاد الأوروبي نفسه طريق طويل لمعالجة الفساد بشكل فعال». ومع ذلك، أظهرت رومانيا ، في الانتخابات التي انعقدت قبل فترة وجيزة، كيف يمكن لبلد أوروبي أن يحقق تقدماً مطرداً، وإن كان غير منتظم، نحو الحوكمة النزيهة - مع دفعات متكررة من الاتحاد الأوروبي.
بفارق كبير، أعاد الناخبون في الدولة المطلة على البحر الأسود انتخاب الرئيس كلاوس يوهانيس لولاية ثانية. منذ عام 2014، دافع مدرس الفيزياء السابق عن جهود مكافحة الفساد ، وذلك من خلال الدفاع بشكل أساسي عن استقلال الهيئة القضائية. حتى أنه انضم إلى احتجاج جماهيري في عام 2017 ضد حزب حاكم فاسد في البرلمان. كان الاحتجاج واحدًا من احتجاجات كثيرة في السنوات الأخيرة التي أشارت إلى مزاج شعبي متزايد يندد بالفساد ويدعو لما يسميه السيد يوهانيس «رومانيا الحديثة والأوروبية والطبيعية».
تأتي إعادة انتخابه بعد الإطاحة بالحزب الاجتماعي الديمقراطي الحاكم في شهر تشرين الأول الماضي. فقد تم إرسال زعيمه السابق، ليفيو دراغنيا ، إلى السجن بتهمة الفساد في فصل الربيع الماضي. كما خسر الحزب خسارة منكرة في انتخابات البرلمان الأوروبي في شهر ايار. سئم الناخبون بعد أن قوض الحزب مؤسسات إنفاذ القانون التي فازت بمئات الإدانات ضد المسؤولين الفاسدين. بل يوجد في رومانيا حزب يدعى اتحاد إنقاذ رومانيا، وهو مكرس تقريبًا للقضاء على الكسب غير المشروع. هذه النجاحات ملحوظة في بلد يقل فيه دخل ربع السكان، الذين يبلغ تعدادهم الإجمالي 20 مليون نسمة، عن 5.50 دولار في اليوم. ويعمل حوالي نصف المواطنين الرومانيين في الفلاحة، وهي أعلى نسبة في الاتحاد الأوروبي.
يواجه رئيس الوزراء الجديد، لودوفيك أوربان، المنتمي للحزب الوطني الليبرالي وحليف الرئيس، الآن مهمة استعادة سيادة القانون وتقليص البيروقراطية المتضخمة القائمة على المحسوبية والولاء السياسي. كما أبقت المستويات العالية من الفساد رومانيا خارج منطقة السفر الخالية من جوازات السفر في الاتحاد الأوروبي وأعاقت اعتمادها لعملة اليورو. ومثل الدول الشيوعية السابقة الأخرى، تحتاج هذه الدولة العضو في حلف الناتو إلى حكم مستقر وخالي من الفساد لدرء محاولات روسيا لاستعادة نفوذها الذي ملكته إبان الحقبة السوفيتية.
في حين كان دور الاتحاد الأوروبي فعالاً في دفع رومانيا نحو تنظيف حكومتها ، كان بنفس القدر من الفعالية ظهور جماعات المجتمع المدني جنبًا إلى جنب مع الاحتجاجات الجماهيرية المتكررة – إذ يبلغ تعداد إحداها نصف مليون شخص. وقال السيد يوهانيس إن الاحتجاجات تعكس «رغبة الناس في احترام كرامتهم». وبامتنان، أعاد الشعب انتخابه رئيسًا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش