الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هواجس

طلعت شناعة

الثلاثاء 19 أيار / مايو 2015.
عدد المقالات: 2202

عندما اراد الانجليز وقف زحف القوات الامريكية الثائرة على «الاستعمار البريطاني» وقتذاك، تفتقت عبقرية الانجليز عن فكرة لتحقيق احلامهم، وكانت بوضع العلم الامريكي امام خيل الامريكان، مما يحول دون التقدم، وحتى لا تدوس القوات الامريكية علم بلدها. فجاء رد القائد جورج واشنطن: «لو أن رأسي اعترض طريقي سوف أدوسه واتابع سيري من اجل تحرير وطني».
من هنا، اتحدث عن»الطموح» وعن»الهدف» و»الاحلام» التي لا بدّ ان نُصرّ عليها ونقبض على جمرها مهما كلفنا ذلك من عناء.
الطموحات الشخصية والعامة، لا تتحقق بالكلام والحكي والعنتريات والاستعراض.
أنا الآن، أُفكّر بصوت عالٍ، واسمع «صوت عقلي»  واحاول ان أتوسّط بينه وبين «قلبي».
عندما يتوقف المرء عن الطموح والاحلام،ينتهي. هكذا أفهم ذاتي وهكذا عوّدتها.
أعرف ان لكل سلوك وتصرف «ثمنا» لا بد من دفعه، لكنني أسعد أكثر حين أخرج من معاركي بأقل الخسائر وأقل الجراح.
لا بد من الاستفادة من عثرات وأخطاء النفس واخطاء الآخرين. والقيام بعد السقوط. والتماسك حتى لا تكون العثرة سقطة مدوية.
أقول لنفسي: لا تترددي وولنمض معا نحو احلامنا التي رسمناها. واياكِ ان تتوقفي عند «حاسد» مريب،أو حاقد «شامت» أو «متواطىء» اعتاد السير فوق مصالح وضعف الآخرين.
يا نفسُ دعيني أُشرِعُ نافذة الفرح الذي غاب وتأخّر. دعيني أطوي صفحات الماضي القريب والبعيد.
لا بدّ ان نغوص في بحر الحياة، ونتجوّل في غابات الكبرياء.
أعرف أن ثمّة وحوش تتمترس في أطراف الغابة، تريد النّيْل منا.
لنشعل من أضلاعنا حطبا ونمضي الى مُبتغانا.
ساعديني ايتها النفس وشدي من أزري، واقتلعي شوك اليأس من بدني.
أضيئي قنديل الفرح.
حتما هناك عصافير ستكون بانتظارنا. إنّي أسمعها تزقزق لمَقْدمنا.
هيّا.. يا توأمي ويا سرّي وظلّي.
هيّا...!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش