الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العين الكريمة

رمزي الغزوي

الثلاثاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2019.
عدد المقالات: 2009

واحد من أصدقائي كان له نظرية يسميها (برميل الزفت). واليوم يقول بأنها أصيبت بعدم الدقة والموضوعية، ولا بدَّ من إعادة هيكلتها لتتماشى مع الحالة المعدنية لحياته. ونظريته الحلمنتيشية تنصُّ على أن الزواج برميل زفت تطفو فوقه طبقة عسل رقيقة، وأن قلة من المتزوجين يدركون هذه الطبقة، ويلعقونها في حياتهم، ويبقى الحتمي الأكيد أن يتخموا في باقي البرميل طول العمر.
صديقي هذا يتمنى لو أن نظريته ظلت صحيحة في زمن شياط النفط، فلربما استفاد من فروق الأسعار، ولهذا عمد إلى تبني نظرية جديدة يسميها: (التدراج في مهاوي الزواج)، وترى أن الرجل في بواكير زواجه يتقمص دور الطاؤوس؛ فيتيه بعروسه فرحاً، وهي تقاسمه أحلامه وأوهامه، وتراه يأخذ بيدها، ويماشيها قدماً بقدم (لأنه بعد خمس سنوات زواج سيصبح الفرق بينهما في الشارع أو في المول خمسة أمتار أو أكثر على الأقل).
لكن حالة الطاؤوس لا تدوم ايضا، كما يضيف بل تتهاوى لتدخل منحى خطيراً، هو طور الحمار، الملقب بأبي صابر، فيتحول الواحد منا إلى عتال أفندي، شغلته نقل الأكياس دخولاً وخروجاً، وحين قاطعته معترضاً على تعارض واضح في نظريته، فكيف لك أن تحمل الأكياس في خروجك من البيت؟!؛ تبسم ضاحكاً: أنسيت أكياس القمامة أيها الرومانسي الجميل.
ويتابع شرح نظريته، بأن الرجل يتنقل في الأطوار، حتى يدخل مرحلة (القرد)، فيصبح ظهرك ملعباً للأطفال، يلهون بك، ويريدونك أن تلاهيهم طوال الوقت، ثم يأتي طور الأسد منزوع الأنياب والمخالب، أي أنك عديم الفائدة في مكبرك، مثل خيل الإنجليز، التي كانوا يطلقون النار عليه، فأنت في هذه المرحلة، لا تسمع لك كلمة، ولا ينفذ لك أمر. مسكين هذا الرجل.
ثم يضيف بأن بوسع الرجل تفادي ثقل هذه المراحل بأن لا يدخل البيت إلا ويده ملآنة!، ثم قص حكاية رجل عينه كريمة (نحن نسمي الأعور بأبي عين كريمة، تلطفاً وتأدباً)، كان لا يدخل بيته طيلة الأربعين عام إلا بيد محملة بالأكياس والهدايا، وذات مرة رجع خاوي الوفاض لسبب ما. فماذا كانت النتيجة؟!.
حين فتحت زوجته الباب، بلعت عبارات الترحيب ودققت النظر في وجهه: يا أبو (فلان)، هذا أنت أعور، وأنا مش دارية. ضحكت كثيراً مع صديقي الفهلونجي، صاحب نظريتي الزفت والتدراج في مهاوي الزواج. ولكنكم ستضحكون أكثر إذا علمتم بأن هذا الفهلونجي ما زال أعزب (داير مبسوط)، كما تقول أغنيتنا الشعبية التي نصرخ بها في زفة العريس.!.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش