الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«حاضنات الأعمال في الجامعات».. دعم للشباب الرياديين واختراعاتهم وابتكاراتهم

تم نشره في الأربعاء 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. 01:00 صباحاً

عمان - نضال لطفي اللويسي
 انتشرت الاعمال الرياية خلال السنوات السابقة وهناك اهتمام ملكي واضح بهذا الشأن فجلالة الملك عبدالله الثاني يلتقي دائما بالشباب الرياديين ويستمع لمشاريعهم وهمومهم.
« شباب الدستور»  التقت بعدد من مدراء حاضنات الاعمال في الجامعات للحديث عن المهام التي يقومون بها وماذا قدموا للشباب الرياديين ...
* مركز الابتكار و الريادة في الجامعة الاردنية :
- يقول مدير مركز الابتكار و الريادة في الجامعة الاردنية الدكتور اشرف بني محمد ان المركز يعمل على تأهيل وتدريب الكوادر البشرية المتخصصة ودعم وتنمية مشروعات التكنولوجيا  والمعرفة القائمة على الابتكار ومتابعة تسجيل براءات الاختراع و نقل التكنولوجيا بالتنسيق مع الجهات المعنية بذلك داخل الجامعة وخارجها فضلا عن المشاركة في المسابقات و المشاريع الابتكارية والإبداعية وطنياً وإقليمياً ودولياً والمساهمة في دعم نشاطات التعليم والتدريب واستكشاف المواهب والطاقات ودعم ورعاية كافة النشاطات التعليمية والتدريبية والبحثية.
واضاف : كما يعمل المركز على احتضان مشاريع التخرج المتميزة وتطويرها الى منتج قابل للتسوق والانفراد بالمشروع على مستوى الجامعات الاردنية واحتضان الافكار المبدعة والمبتكرة من الطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية  والتي من شانها ان تعود بالنفع الكمي والنوعي على الجامعة وتدريب أصحاب المشاريع على كيفية أداء أعمالهم في مختلف المجالات وذلك من خلال التعاون مع الاقسام الاخرى داخل المركز بعقد الندوات وورشات العمل في الحاضنة وخارجها بالتنسيق مع الشركات والمؤسسات ذوات الاختصاص.
واشار الى ان المركز يعمل على تقديم الاستشارات العلمية والمالية والقانونية والتقنية الملائمة لصاحب المشروع وذلك بإعطائه صورة مفصلة عن طرق تطوير المشروع وسبل انجاحه والتي تتمثل بالاستشارات التسويقية، التقنية، القانونية، الانتاج والخدمات وتقديم الدعم لأصحاب المشاريع للاستفادة من الخدمات الأخرى المتوفرة في كافة مرافق الجامعة والاجتماع بالمهندسين والمختصين وأصحاب الخبرة والكفاءة كذلك الاستفادة من الخدمات الاستشارية والتسويقية والمالية والقانونية والادارية والتقنية التي تقدمها الجهات التي تربطها مذكرات تفاهم مع المركز  فضلا عن تقديم الدعم لأصحاب المشاريع في وضع خطة العمل و دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع، استراتيجيات التسويق والتطوير بالإضافة الى احتياجات الجامعة والسوق وتقديم الدعم المالي لأصحاب المشاريع والافكار الريادية لبناء النموذج الاولي واعداد مسودات مذكرات التفاهم والاتفاقيات التي يتم توقيعها مع الجهات المختلف  وارشفة وحفظ كافة البيانات والمعلومات المتعلقة بالمشاريع الطلابية التي يحتضنها المركز واعداد التقارير الخاصة في هذا السياق عند الحاجة .
ولفت الى انه تم استحداث شعبة الدراسات والتخطيط والتدريب بعد لمس الحاجة الماسة لتأهيل طلبة الجامعة الاردنية الرياديين في مختلف المجالات العلمية والعملية لمواكبة التطور والمنافسة في المهارات الفردية لدى الطلبة مقارنة بأقرانهم في الجامعات المحلية والعالمية وتقوم الشعبة على بناء وتطوير وتقييم انظمة الجودة في المركز، كما تعكف على اعداد الدراسات والمسوحات اللازمة لتطوير العملية التدريبية والتخطيط المسبق لأنشطة المركز والمساهمة بدعم نشاطات التعليم والتدريب واستكشاف المواهب والطاقات الابداعية لدى مجتمع الجامعة  من خلال انتقاء البرامج التدريبية المميزة والمدربين المؤهلين .
* وحدة حاضنة الاعمال في جامعة الزرقاء :
اما مديرة وحدة حاضنة الاعمال في جامعة الزرقاء الدكتورة نهاية الحمود فتقول ان الحاضنة ترعى الأفكار والمبادرات الريادية وتقدم لها الدعم المدروس والمتكامل بهدف تحويل أفكارهم إلى مشاريع إنتاجية مفيدة في المجتمع.
وتابعت لقد كانت رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني منذ سنوات تُنادي بأهمية تطوير ريادة الأعمال لدورها في توفير فرص عمل مستدامة تسهم في معالجة مشكلتي الفقر والبطالة وتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة.
كما أكد جلالته على أهمية تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص في توفير البيئة الحاضنة والداعمة لقطاع الريادة في المملكة وتحويل الأفكار الريادية إلى مشروعات منتجة.
وانطلاقا من رؤية جلالته، سعت الجامعات على أن تكون من المبادرين في انشاء حاضنات الأعمال ليكون لها الدور الفاعل في احتضان الأفكار الريادية، كونها تضم الفئة الشبابية الأكبر في المملكة. ومن هذا المنطلق، سعت جامعة الزرقاء لتكون من الجامعات السبّاقة في انشاء وحدة حاضنة أعمال لتنسجم مع الرؤية الحكيمة لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين بتوفير وتقديم كل الامكانات المتاحة للشباب لينطلقوا بأفكارهم وابداعاتهم، والتي دائما ما تسعى لتحقيقها جامعة الزرقاء من خلال رئيس مجلس ادارتها سعادة الدكتور محمود أبو شعيرة وذلك بتوفير البنية التحتية اللازمة للإبداع من أجل النهوض بشبابنا واستثمار ما بداخلهم من أفكار إبداعية وريادية.
ولفتت الى انه بدأ العمل على انشاء وحدة حاضنة الأعمال في كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية في العام الجامعي 2018/2019 كوحدة تابعة لعمادة كلية الاقتصاد والعلوم الادارية في جامعة الزرقاء ، والتي تهدف الى توفير بيئة تسمح بتقديم الفرصة المناسبة ممن لديهم أفكار إبداعية من الطلبة واعضاء هيئة التدريس على مستوى الكلية والتي يمكن أن تكون نقطة انطلاق لمشاريع صغيرة يمكن من خلالها خدمة المجتمع وتوفير فرص عمل للشباب في المملكة .
واشارت الى انه ولزيادة الدور الحقيقي لهذه الوحدة لتكون أكثر شمولاً ولتتبنى الأفكار على مستوى الجامعة قررت إدارة الجامعة على تحويل وحدة حاضنة الأعمال من وحدة تابعة لكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية لتصبح وحدة مستقلة على مستوى الجامعة والتي ستخدم جميع الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة بالإضافة الى المجتمع المحلي وبالتالي تصبح وحدة تخدم منتسبي الجامعة وأي من أفراد المجتمع المحلي.
وبينت الى انه يمكن القول أن المخرجات التي تهدف لها وحدة حاضنة الأعمال في جامعة الزرقاء هو تخريج مشاريع صغيرة ذات أعمال جديدة منافسة وقادرة على الاستمرار والازدهار في الأسواق المحلية والعالمية. وبالتالي لا بد لنا من توفير الدعم والتدريب والتعليم الذي سوف يمكّن رواد الأعمال والأفكار الإبداعية من تحقيق أفكارهم وإعداد مشاريعهم بطريقة علمية مدروسة.
* برنامج الابتكار والريادة في
 الجامعة الألمانية الأردنية :
وقال مدير برنامج الابتكار والريادة في الجامعة الألمانية الأردنية المهندس جميل الخطيب ان البرنامج تأسس في عام 2014 لنشر ثقافة الابتكار في الجامعة ودعم الطلاب وموظفي الجامعة على تطوير مشاريعهم  لتصبح حقيقة على أرض الواقع .
وتابع انه تم تأسيس فضاء الابتكار في الجامعة في عام 2017 ليصبح منصة للطلاب لتطوير أفكارهم من خلال مختبر الابتكار والذي يساعد على بناء النماذج الأولية  للأفكار من خلال خدمات الدعم التقني بالمقابل تقوم المنصة بتوفير المكان المناسب لاحتضان المشاريع وتقديم الدعم والإرشاد لأصحاب المشاريع الريادية
واشار الى أن موظفي الحاضنة  من خلال الشبكة الواسعة  مع المؤسسات الأردنية والألمانية  يقومون بتشبيك أصحاب المشاريع  بمختلف المؤسسات والتي من خلالها يستفيد  الطلاب أما بتنفيذ وبيع مشاريعهم أو تمويلها.
وبين أن المنصة تقوم بتوفير المكان المناسب لأصحاب المشاريع ليقوموا بتطوير المشاريع وتقليل نسبة المخاطرة والتكاليف الأساسية والثابتة على أصحاب المشاريع.
* حاضنة الاعمال في جامعة بترا :
اما مساعد قسم الأعمال والتجارة الإلكترونية مدير حاضنة الأعمال في جامعة البترا حسام برهم فقال انه تم انشاء حاضنة الأعمال SIQ «سيق» في الجامعة البترا عام 2018 وجاءت تسميتها «سيق» لسيق مدينة البتراء وهو المسار المنتهي بالوصول الى الخزنة وبالمثل المسار الذي تتبعه المشاريع الريادية وينتهي بنجاح المشروع وتحويله الى شركة ريادية ناشئة.
وتابع انه ابتدأت فكرة حاضنة الأعمال في حرم الجامعة بتوجيه من رئيس جامعة الدكتور مروان المولا وتم تطبيقها بالتعاون بين كلية العلوم المالية والادارية بعميدتها الدكتورة سهير الجاغوب و مدير حاضنة الأعمال.
وبحسب برهم تهدف الحاضنة لتطوير مشاريع الطلبة وتحويلها الى مشاريع ريادية قابلة للتطبيق ذات قيمة مضافة في الأسواق ولذلك اتخذت الحاضنة جانب تطبيقي لمفهوم الريادة بحيث تدرس حاجة اصحاب المشاريع للنهوض بمشاريعهم ونجاحها وتقدم الخدمات الاستشارية والتقنية اللازمة وتوفير المعدات واماكن العمل المناسبة بالإضافة الى اقامة مخيمات تدريبية وتفاعلية مكثفة لأصحاب المشاريع تنتهي بمسابقات عرض للمشاريع على لجان مختصة يقوم على اثرها توفير منح تمويلية ابتدائية بالتعاون مع منظمة سبارك المنبثقة من وزارة التعاون الخارجي الهولندية لأفضل المشاريع لمساعدة اطلاقها.
واشار الى الحاضنة اقامت اربع مخيمات تدريبية على مدار السنتين الماضيتين افضت الى شركات ريادية واعدة يذكر منهم شركة تكلم الناشئة و شركة توكن ماسترز وشركة مُسوق.
وتسعى الحاضنة بحسب برهم الى تطوير نماذج تدريبية مبتكرة تعمل فيه على مزج الطلبة من مجالات أكاديمية مختلفة منها التقنية والأعمال لتشكيل فريق عمل متكامل يستطيع النهوض بالمشروع بالإضافة الى تشجيع مشاركة أعضاء هيئة التدريس ذوي الخبرة ضمن فرق المشاريع الريادية فضلا عن احتضان شركات خدماتية متخصصة بحيث تقدم خدماتها للشركات الناشئة كشركات التسويق وشركات تطوير البرمجيات بهدف تسهيل توفير الخدمات للمشاريع الناشئة.
ولفت الى الحاضنة تستقطب طلبة الجامعة والخريجين ورياديين الأعمال من المجتمع المحلي وطلبة الجامعات الأردنية حيث يقام حالياً في الحاضنة مخيم تدريبي متخصص للمشاريع الريادية المستعملة لتكنولوجيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز بمشاركة فرق من 7 جامعات اردنية على ان يتم عرض المشاريع امام لجنة الاختصاص وتسليم منح تمويلية لافضل مشاريع بقيمة 7500 دينار.
* مركز الملكة رانيا للريادة / جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا :
وقال المدير التنفيذي لمركز الملكة رانيا للريادة في جامعة الاميرة سمية محمد عبيدات إن العمل الجاد مرهون بإطلاق المزيد من الطاقات الإبداعية والمبتكرة الكامنة في النفوس بعيداً عن التقليد والروتين الذي يحبط الأفراد والقدرات ويشكل أردننا الحبيب محطة رئيسية على مستوى المنطقة للإبداع والابتكار وإيمانا منا  بشبابنا لتنمية مواهبهم واستغلال طاقاتهم وتوظيفها، حملنا على عاتقنا منذ خمس عشرة عاما نشر مفهوم ثقافة ريادة الأعمال وتنمية روح المبادرة من خلال توفير المبادرات والبرامج والشراكات التي تبناها المركز والتركيز على التشبيك وتنمية الوعي والتدريب وتقديم الاستشارات والنصح والارشاد تطوير روح الشخصية الريادية، الدعم والتمويل وتسخير كل ما يلزم  للسير قدما في دعم النمو الاقتصادي والحصول على مخرجات اقتصادية تعود بالنفع على الفرد ومجتمعه.
وتابع :  نظرا للدور الريادي الذي تقوم به الجامعة فقد قامت بتأسيس المركز لتطوير ريادة الاعمال للعمل كحاضنة أساسية تعنى بدعم الأفكار الريادية المبنية على لأبحاث العلمية التطبيقية والأفكار الريادية المقدمة من أفراد المجتمع المحلي وان يكون هذا المركز منارة ونقطة انطلاق المبدعين الاردنيين وتوفير كافة السبل التي من شأنها رفع الوعي بأهمية ريادة الأعمال وبناء انساننا الاردني المبدع ووضع الاردن في مصاف الدول المتقدمة علميا وتكنولوجيا .
ولفت الى ان فريق المركز الملكة رانيا للريادة وبدعم من الجامعة قام بتغيير ومواكبة كل ما هو جديد ضمن العالم الذي نعيشه الان ورسم سياسات جديدة وتطبيقها بما يتناسب مع العولمة والالتحاق بالتطور من خلال طرح كافة المستجدات والتي يمكن لمسها من خلال برامجنا.
واستعرض البرامج التي يقدمها المركز لرواد الاعمال الأردنيين على المستوى المحلي هي جائزة الملكة رانيا للريادة، وحاضنة مختبر الابتكار والذي يعتبر حاضنة لتهيئة الرياديين من داخل الجامعة وخارجها بالإضافة إلى برنامج الأسبوع العالمي للريادة الذي يقوم على جمع أكبر عدد ممكن من المؤسسات العاملة في مجال الريادة لإيصال الفكر الريادي لأكبر عدد ممكن من أفراد المجتمع المحلي في كافة محافظات المملكة.
وتسعى الحاضنة لتوفير البيئة الريادية المناسبة للجميع دون استثناء والحرص على تنمية روح ريادة الاعمال بين افراد المجتمع بجميع فئاته وتمكينهم من تحويل افكارهم الابداعية الى خطط عمل ناجحة لمنتجات وخدمات ذات قيمة اقتصادية عالية تخدم مجتمعنا وأردننا الحبيب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش