الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حضور ملكي

نيفين عبدالهادي

الأحد 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2019.
عدد المقالات: 63


حضور ملكي في الموقف والكلمة وردة الفعل، ولغة الجسد، ثقة لا يمكن وصفها إلاّ أنها بأعلى درجاتها، ثبات على الموقف أيا كانت القضية، وحرص على المصالح الوطنية وجعلها أولوية في أي طرح، فضلا عن تجديد على الثوابت حيال القضية الفلسطينية، حضور الملك عبد الله الثاني الملك الإنسان السياسي الاقتصادي العسكري والوطني.
حضور، الملك عبد الله الثاني، خلال مشاركته في نيويورك بجلسة حوارية، نظمها معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، وأدارها المدير التنفيذي للمعهد، روبرت ساتلوف، حيث تحدث جلالته عقب تسلم جلالته جائزة «رجل الدولة – الباحث» لعام 2019، عن مجمل التطورات في منطقة الشرق الأوسط، وخطر الإرهاب والتطرف، ومساعي تحقيق السلام في المنطقة.
لم يبتعد مدير الجلسة عن أي قضية تثير جدلا خلال المرحلة الحالية، فكان الرد يأتي على الفور من جلالة الملك بثقة الموقف والإنجاز، متناولا القضية الفلسطينية وعملية السلام، والموقف الأردني حيالها، والعلاقات الأردنية مع اسرائيل والتي وصفها جلالته بقوله  «أما بالنسبة للعلاقات الأردنية الإسرائيلية فهي في أسوأ حالاتها الآن، ويرجع جزء من الأسباب إلى قضايا داخلية في إسرائيل»، ولعلّه التقييم الأكثر وضوحًا منذ عقود ينطق به قائد عربي وحتى أجنبي، نعم، هو التقييم الواضح والعلني لقائد لا يرى سوى الحق والسلام على العدالة سبيلا للخروج من نفق أزمات المنطقة والمرحلة.
وتحدث جلالته في اجاباته عن أسئلة مدير الجلسة عن العنف وواقع داعش في المنطقة، والربيع العربي، والأحداث التي تشهدها بعض دول المنطقة العربية وايران، وغيرها من القضايا التي تبدأ بأسئلة من العالم بأسره منتظرة اجابات حاسمة وواضحة، لتظهر حقائق الأمور بعيدًا عن ضبابية الحال.
ومن العلامات الفارقة في حديث الملك، والتي شكلت حالة للإدارة المثالية، لأي ملف وقضية، عندما قال جلالته في رده على سؤال حول الدروس المتعلقة بالقيادة والحكم خلال العشرين عامًا منذ تسلم جلالته سلطاته الدستورية، «إنه ومع كل التحديات التي تواجهنا في منطقتنا، عليك دوما أن تنظر إلى الجانب الإيجابي، وعليك دوما أن تقوم بما هو صواب، وأعتقد أنه ما من وقت أهم من اليوم لنتعظ من مقولة إن الشر يستبد عندما لا يؤدي الصالحون دورهم»، فلا بد من أن يتشبث الصالحون بأداء دورهم ونشر رسالتهم وإغلاق الباب على الشر لنصل في النهاية لحالة مثالية من مواجهة التحديات.
أي قراءة ومتابعة لحديث جلالته في الجلسة الحوارية، لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، تقودنا لعبقرية المعلومة، ومثالية الأداء، وذكاء الأفكار، والحلول العملية والمنطقية لكل أزمات المنطقة، وتطبيقها يقود لمخارج عملية لها، سيما وأن طرح جلالته للحلول يأتي بعد حالة من التشخيص الدقيق، هو حضور ملكي بحرفية الكلمة والمعنى، نعم، هو الملك «رجل الدولة – الباحث» لعام 2019، لعلّه التكريم للجائزة أن يحصل عليها صانع السلام وحارسه.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش