الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرسّام غادر المكان!

تم نشره في الثلاثاء 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. 01:00 صباحاً


في شارع ٍ يتـّسع ُ كلما ضاق َ ، ركن َ ماسح ُ أحذية صندوقه الخشبي ّ و لوازمه و كرسيّه الصغير إلى طرف رصيف  ، و راح يتأمّل لوحة ً كان رسمها متسكّع ٌ و علّقها إلى جدار مهتريء قريبا ً من باب المقهى الوحيد في الشارع .
ماسح الأحذية اكتفى بالألوان في اللوحة مثلما يكتفي هو بلون ٍ واحد يمسح به الأحذية ،
     و بائع « غزل البنات « كان يلتهم « ساندويشته « و يكرع معها شايه ويؤشـّر إلى « نادل المقهى « أن يأتيه بكأس ٍ كبيرة أخرى من الشاي ،
والنادل منشغل ٌ بشاعر ٍ يقول كلاما ُ غامضا ً ، بينما المستمعون الحاضرون توقفوا عن لعبتي النرد والورق وأصاخوا السمع إلى « الشعر المتلعثم « في فم الشاعر ،
و بائع الجوارب الجائل يقطع على الصامتين صمتهم ويوقف الشاعر عن الكلام حين ينادي في الناس أن : « خمسة أزواج جوارب بدينار « ، فيفاوضه أحدهم ويشتريها بنصف دينار ، فيجلس بائع الجوارب بعد ذلك و يطلب شايا ً و يتأمّل في الحاضرين الذين يسمعون الشعر .. بعد قليل ينهض ويتجه إلى « اللوحة « و لا يعجبه اللون الرمادي ّ فيها !
الرسام غادر المكان ، ولم يعرف أن بائعا ً جائلا ً استاء من لونه الرماديّ ،
و ماسح الأحذية اكتفى بحذاء عتيق ، مسحه و لم يأخذ أجره ، كأنما أشفق على حال صاحبه ،
أمّـا بائع « شعر البنات « و غزلها ، فحاول أن يوزّع « الحلوى « بلا ثمن وبالمجّان ، فلم يجد أحدا ً يستطيبها ،
غادروا جميعا ً ،
إلا ّ النادل  ظلّ إلى جوار ركوة البن ّ ، لكيلا تندلق ،
وأنا كنت انتظر قهوتي من يد النادل !
سمعته يتمتم ، كأنما كان يسب ّ أو يلعن أو يهجو .
الشارع يمور و يفيض بالناس ،
لكن ّ الشاعر رحل َ والرسام رحل وماسح الأحذية رحل و بائع « غزل البنات « رحل ،
هل ينفع شارع من دون شاعره ورسّامه و ماسح أحذية العابرين والجالسين و من دون بائع الترمس وشعر البنات ولاعبو النرد والورق والضاحكون الذين يصعدون بضحكهم إلى ما يقترب من الجلجلة ؟
..
في الشوارع الآن : صخب كثير ٌ و بيع ٌ .. لكن ّ الضحك يغيب ُ و التأمّل يغيب و البهجة تغيب !
في الشوارع الآن غموض كبير و فوضى ، لكن ّ الأصابع الواضحة تغيب .
..في الشوارع الآن ، يكثر الصارخون  ، ويقل ّ المغنـّون !

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش