الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

متابعون يتهمون "حماس" بالهروب من المواجهة العسكرية امام اسرائيل

تم نشره في الأحد 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. 05:47 مـساءً

الدستور  - رصد

اتهم نقاد وصحفيون ومحللون سياسيون، حركة حماس، بالهروب من المواجهة العسكرية الأخيرة أمام إسرائيل، في أعقاب تركها لحركة الجهاد الإسلامي في المواجهة، وعدم إطلاقها لأي رصاصة.

مصادرنا الخاصة، أكدت أنه في بداية المعركة اتصل مسؤولون إيرانيون بزعيم حماس إسماعيل هنية، وطالبوه بعدم الرد على إسرائيل، وإلا فإنه يجر قطاع غزة نحو مواجهة شاملة، الجميع يرفضها.

وقالت مصادرنا: إن هنية استجاب على الفور للمطالب القطرية، ولم يعقب عليها، لكنه طلب بإعطاء الجهاد الإسلامي الفرصة للرد على اغتيال قائدها بهاء أبو العطا.

وأوضحت المصادر، أن قطر هددت حماس بسحب كافة المشاريع، وإغراق حماس وقطاع غزة بالأزمات؛ حال لم تتمكن حماس من ردع الجهاد الإسلامي، لترد حماس على الرسائل القطرية جميعها بإيجاب، وهذا ما أغضب قيادة الجهاد التي ترى هي وحركات كبيرة أخرى منهم حركة فتح، والجبهتين الشعبية والديمقراطية، دور السفير القطري بغزة مشبوها.

وهددت قطر كذلك بعدم سداد الفاتورة الشهرية التي تدفعها لصالح 100 ألف أسرة فقيرة بغزة، كما هددت بوقف تمويل الوقود الخاص بمحطة الكهرباء الوحيدة في القطاع، مع وقف كامل لمشاريع الصرف الصحي، وكذلك مشاريع الإعمار، وغيرها.

واعتبر السياسيون أن حماس تخضع لإملاءات قطر وسفيرها محمد العمادي، الذي هددها بعدم الانجرار وراء الجهاد الإسلامي، في المقابل سيستمر ادخال الوقود والأموال القطرية.

وقال الناشط السياسي، معتز الدلو، أن اتصالا واحدًا من العمادي استطاع من خلاله أن يُغير مسار المواجهة حيث هدد زعيم حماس إسماعيل هنية بأنه اذا ما دخلت حماس مع الجهاد في الرد، فإن كل التسهيلات التي قدمتها إسرائيل ستنتهي بمجرد إطلاق أول صاروخ.

وأضاف الدلو في مقابلة حصرية، أن هذا الأمر يُظهر مدى قدرة الدوحة في اللعب بالقرار الحمساوي والفصائلي بغزة، الذين اتهمهم بأنه يعملون وفق أجندات خارجية، وليسوا لهم علاقة بالوطنية.

وأشار إلى أن الجانب المصري عندما يطالب أي تنظيم فلسطيني بالتوقف عن ضرب الصواريخ، يأتي في اطار الخوف على المصلحة الوطنية الفلسطينية، وفي اطار المحافظة على استقرار المنطقة، موضحا أن كلمة مصر مسموعة وفي النهاية الجهاد استجابت لمصر، بينما كلمة قطر مسموعة فقط لدى حماس، وهنا الفرق.

بدوره، أكد المحلل السياسي ممدوح الظاهر، أن قطر تمددت بغزة، بحيث لا يستطيع أي فصيل ازاحتها، فنرى المشاريع والمدن الاستثمارية والتنموية، كما أنها استطاعت أن تتغلغل داخل وزارات حماس، فنراها تضع وتشطب أسماء العائلات والأسر الفقيرة، دون أن تصدي من حماس.

واعتبر الظاهر في مقابلة حصرية، أن قطر تمكنت من ردع حركة حماس ماليا، وتهديدها بأن الدخول للمعركة أمام إسرائيل يعني انتهاء الدور القطري، وبالتالي ستفلس حماس ويذوب حكمها رويدا رويدا، لأنها تعتاش على مليارات الدوحة، مضيفا "هذا ما أسميه الابتزاز السياسي والمالي، فقطر تمارس بكل حذافيره، وأصبح مكتب حماس السياسي لعبة بيد الأمير تميم".

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش