الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حالة تنموية واقتصادية واستثمارية نموذجية يؤسسها الملك

تم نشره في الأحد 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. 01:00 صباحاً
نيفين عبدالهادي


جائزتان «الأولى للنظافة، وأخرى للمشاريع الإبداعية التنموية على مستوى البلديات»، وجائزة ثالثة لأفضل وأسرع إنجاز للمشاريع التنموية على مستوى المحافظات.. ودراسة لتأسيس صندوق وطني، يتيح للأردنيين في الداخل والخارج أو أي مستثمر فرصة الاستثمار في المشاريع الوطنية، لا يمكن الأخذ بهذه التوجيهات التي وجّه بها جلالة الملك عبد الله الثاني على أنها أفكار عادية، إنما هي حالة عمل اقتصادي إداري ناضج يقود نحو واقع اقتصادي استثماري نموذجي.
في لقاء جلالته نهاية الأسبوع الماضي وتحديدا يوم الأربعاء رئيس وأعضاء اللجنة التوجيهية لمخطط عجلون التنموي في قصر الحسينية، أسس جلالته لحالة اقتصادية جديدة ومختلفة، تأخذ الواقع الاقتصادي لجهة النمو المؤكد، وإحداث نقلة نوعية في التنمية بشكل عام والسياحية بشكل خاص، لتتكوّن بذلك منظومة متكاملة من العمل الناجح بتشابك وتشاركية بين القطاعين العام والخاص، وما هو مهم أيضا دمج المجتمعات المحلية بها.
جلالة الملك، عندما وجّه الحكومة لإطلاق جائزتين، الأولى للنظافة، وأخرى للمشاريع الإبداعية التنموية على مستوى البلديات، وعندما أوعز بدراسة إطلاق جائزة لأفضل وأسرع إنجاز للمشاريع التنموية على مستوى المحافظات، بما يخدم المواطن ويسهم في تحسين مستوى معيشته، إضافة لتوجيهات جلالته بدراسة أخرى تفصيلية لتأسيس صندوق وطني، يتيح للأردنيين في الداخل والخارج أو أي مستثمر فرصة الاستثمار في المشاريع الوطنية، حتما كلّ هذه التوجيهات من شأنها أن تكون خريطة عمل يجب السير عليها وتطبيقها، ذلك أنها ستحقق قفزة اقتصادية لأهالي عجلون وأهالي المحافظات كافة، فكعادة جلالته يضع الخطى في الطريق الصحيح وعلى الجهات التنفيذية العمل على المضي نحو التطبيق وفق برامج زمنية محددة، فهي توجيهات تغني عن عشرات إن لم يكن مئات الدراسات والخطط التي أعدت لغايات التنمية والإصلاحي الاقتصادي ولا تزال حبيسة الأوراق والأدراج..
وطالما ارتبطت توجيهات جلالة الملك بالجانب العملي، كونها تأتي بعد وقوفه على واقع الحال ميدانيا، إذ جاء لقاء جلالته هذا متابعة لتوجيهاته للحكومة في شهر آب الماضي، خلال زيارته إلى محافظة عجلون، بإعداد مخطط تنموي للمحافظة، الأمر الذي يجعل منها ضرورة، وتأشيرا على ما هو مهم ويجب الأخذ به وتطبيقه، سيما وأن جلالته «أكد أن ترويج الفرص وجذب الاستثمارات إلى عجلون، أولوية ومرتكز أساس لتنمية المحافظة، لتصبح مقصدا سياحيا عالميا»، وعمليا بذلك تسير محافظة عجلون نحو التنمية الصحيحة كونها تأتي بمشاريع تناسبها وتدخل في اطار خصوصيتها.
وكعادة جلالته يشدد على ضرورة «العمل لتنفيذ إنجاز حقيقي على أرض الواقع، يلمس أثره أهالي عجلون، من خلال توفير فرص العمل وتحسين مستوى المعيشة»، ليس هذا فحسب فهي المدرسة التي تصرّ على الإنجاز والتطوير، حيث أشار جلالته «إلى أنه سيتابع مستوى الإنجاز بشكل دوري»، هي خطى التطوّر المؤكّد وفرصة جادة إذا ما التقطت تفاصيلها للتميّز الاقتصادي.
ربط الإنجاز بالتكريم، فلسفة عبقرية للخروج بمنتج أكثر ابداعا، وتفوّقا، وهو ما أطلقه جلالة الملك في الشأن الاقتصادي، بأن يكون جوائز للنظافة، وأخرى للمشاريع الإبداعية التنموية على مستوى البلديات، وأفضل وأسرع إنجاز للمشاريع التنموية على مستوى المحافظات، بما يخدم المواطن ويسهم في تحسين مستوى معيشته، حتما سيكون هناك منافسة ايجابية وصولا لنيل هذه الجوائز، ففي التكريم سعي للأفضل، اضافة لما لذلك من أثر نفسي كبير على المنجزين والمتفوقين من شأنه أن يضاعف الهمّة.
هو عزم ملكي بتأسيس منظومة اقتصادية حديثة، تبتعد بها نمطية المنافسة التي قد تقتصر على فئات محددة في بعض الأحيان، وإحداث تغييرات جذرية في الفكر الاقتصادي، سعيا للتطوير، ودفع عجلة الاقتصاد ليس فقط بعمّان العاصمة إنما بالمحافظات كافة، نحو تنمية شاملة، مؤكدة.
كما أن في ايعاز جلالته تأسيس صندوق وطني، يتيح للأردنيين في الداخل والخارج أو أي مستثمر فرصة الاستثمار في المشاريع الوطنية، نهضة اقتصادية، تجعل من وجود مكان لجميع الباحثين عن فرص استثمارية أمرا ممكنا ومتاحا، ويجعل أيضا من الإنجاز الاقتصادي وإن لم يكن سريعا، لكنه في الطريق الصحيح، اضافة إلى نهج جلالته الدائم بضرورة توجيه بوصلة الاستثمار والعمل الاقتصادي في أي محافظة لما يناسبها ويناسب طبيعتها وخصوصيتها، حتى تكون الشراكة حقيقية وناجحة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش