الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

متلازمة الدجال

إسماعيل الشريف

الأحد 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2019.
عدد المقالات: 126


{إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ} [سورة الرعد: 11.
لديّ اعتراف؛ مجرد البوح بما يدور في خلجات النفس هو علاج لها، وتجربة قد يُستفاد منها.
كنتُ دومًا أقرأ وأكتب عن سيطرة الإعلام على الوعي وتشكيله والتحكم به، أعترف الآن بأنه في الفترة الأخيرة تحكّم بي وشكّلني وجعلني أهلوس، وأقنعني بأن الدجال قد نجح في مهمته.
في فترة سابقة تابعت أخبار الوطن عبر الصفحات الهدّامة والمواقع المجيشة وأحاديث الحكواتية الكاذبة، ومع الوقت أُصِبت بهوس فأدمنتها، وصرت أحس بوخزة في أصابعي إذا مضت ساعة ولم وأطالع مستجداتها.
مع الوقت تملكتني الأفكار المشؤومة، وأُصبت بما يطلق عليه متلازمة الدجال، إنها وساوس سلبية عن كل شيء، سيطرت عليّ هواجس في غاية السوداوية، وصرت أقارن وطني ورجالاته بالآخرين.
بدت أفكاري منطقية بادئ الأمر، ولكن مع الوقت أصبحت هذه الأفكار من السلبية المبالغ فيها وغير المنطقية، وكأن شيطانًا تملكني، وساوسه تحكمت بي، فبدأت أقارن نفسي بالآخرين، تصورت حياتهم جميلة ناجحة، أما حياتي فأصبحت في رأسي كتلة من جحيم.
إلى أن استيقظت يومًا معترفًا بأنني قد غدوت شخصًا مختلفًا، متوترًا، عصبيًّا، جاحدًا، عنيفًا، سلبيًّا.
بدأت أقرأ عن محاربة الأفكار السلبية، وجدت معظم الدراسات تتحدث عن إطلاق جميع الأفكار السلبية والاعتراف بها، فتركتها تأتي وتذهب كالطقس أحيانًا عاصفة ماطرة وأحيانًا أخرى كنسمة رقيقة، المهم بدأت أميّزها وأتعرف عليها.
ثم بدأت أقيّم ما تفعله بي هذه الأفكار، فصنّفت مشاعري الناتجة عن شيطاني، معظم المشاعر كانت خوفًا من المستقبل، أو غضبًا بسبب أمور وأحداث لا علاقة لي بها أو خارجة عن سيطرتي.
ثم بدأت بمناقشة أفكاري هذه؛ هل هي صحيحة أم على قدْر من المبالغة والتهويل، وأحيانًا الكذب، وصرتُ أُدخِل عليها أفكارًا إيجابية، بدأتُ أتابع أناسًا إيجابيين وحياديين، ومصادر أخبار محترفة، وبدأتُ أوقن أن ثمة كأسًا نصفه ممتلئ، وأن في وطني رجالًا مخلصين، وأن هنالك قصص نجاحٍ تُكتب، وأن هنالك الكثير من المبالغة والتهويل والتشكيك بكل شيء.
مع الوقت تشربت هذه الأفكار الإيجابية لتأخذ حيزًا من تفكيري، لم أتغير بين عشية وضحاها، ولكنني أشعر بالتحسّن.
خلاصتي من هذه التجربة التي مررت بها ويمر بها كثيرون؛ أن الأفكار السلبية هي أمر طبيعي حتى عند أكثر الشعوب المترفة، المهم أن لا تدعها تسيطر عليك، شكِّك في كل ما تقرأه وتسمعه وتشاهده، فثمة من يريد إيقاظ الشيطان في نفسك!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش