الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كوّة الطين

تم نشره في الجمعة 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. 01:00 صباحاً
رأفت خليل

أهذا أنت!
جسمك الضئيلُ، عيناك المربكتان
وكل هذه الأتربة التي هبطت على ثيابك
وعلى كتفيك وعلى شعرك
...
أهذا أنت!
تدخل الى غرفة الطين كاللّص
تتسلل الى داخلها
وتنظر ألي بحيرةٍ أو خوف
...
أهذا أنت!
لماذ تتسلل الى الغرفة هكذا؟
لا يحق لي أن أسأل أعرف ذلك
لكنك...
وأنا...
أتحتاجُ الى مساعدةٍ يا سيدي؟
أتريدني أن أنفض الغبار عن كتفيك
عن ملابسك
عن شعرك
...
هذا المنظرُ يؤذيني
هذا المنظرُ لا يرضيني
يا سيدي
...
هل أضعت الباب؟
أترغب أن أشق الجدار
وأفتح لك بابا، هنا، تدخل منه وتخرج؟
...
يمكنك أن تأمرني لأفعل ما تريد
قل لي ما تريد
...
لماذا تدخل الى غرفة الطين
هكذا؟
لماذا التراب يغطي كتفيك ورأسك
وملابسك
ماذا تريد من هنا؟
...
أنا موجود
أنت حبستني في هذه الغرفة؟
...
هل نسيت أنني هنا؟
...
عيناك الحائرتان تحيّرني
صمتك المطبق يحيرني
كل هذا التراب
وهذا الوجوم يحيّرني
...
ماذا تريدني أن أفعل يا سيدي؟
لا استطيع أن أبقى واقفا أمامك هكذا
لا أستطيع، وأنت واجمٌ تنظرُ
إليّ بعينين حائرتين
...
ماذا تريدني أن أفعل؟
أخبرتك، إن أمرتني 
سأشق الجدار وأفتح بابا
وإن أردتها نافذةً جعلتها نافذة
...
هذه الكوة صغيرة وحقيرة
للعبور منها
ها أنا قد لاحظت بأسى جسمك الضئيل
...
ماذا تريدني ان افعل الآن، يا سيدي؟
أتريدني أن أغادر؟
وأتركك لبعض خصوصيتك
هل تبحث عن خصوصيةٍ هنا؟
هل تريدني أن أبقى
أغادر 
أبتعد
أقترب
ماذا تريد مني؟
لقد خرجت لتوّك من كوّة الحائط
مغمورا بكل هذه الأتربة
...
هل فاجأك وجودي؟
ألم تتوقع انني موجود هنا
أو، ربما بسبب المدة الطويلة
ربما، ظننت، انني مت!
...
لماذا لم تدخل من الباب؟
هل نسيت أنه يوجد باب؟
...
أنت تملك مفتاحا أليس كذلك؟
...
ماذا تريدني أن أفعل يا سيدي الآن
هل أبقى؟
هل أذهب؟
هل اقترب؟
هل أبتعد؟ 
هل تريدني أن أغمض عيناي؟
هل تريدني أن أنسى ما رأيت؟
هل تريدني أن أتجاهل وجودك؟
...
ماذا أفعل؟
قل لي، ماذا أفعل؟

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش