الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لماذا تهتم إيران وإسرائيل بالانتفاضتين اللبنانية والعراقية؟

عريب الرنتاوي

الثلاثاء 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2019.
عدد المقالات: 3322

ليست إيران وحدها من تُبدي اهتماماً فائقاً بانتفاضتي الشعبين العراقي واللبناني ... إسرائيل ايضاً تراقب الوضع عن كثب، سيما في لبنان، مع أنها دخلت مؤخراً على خط الأزمة العراقية، ووجهت ضربات مباشرة لوحدات من «الحشد الشعبي» و»الحرس الثوري» على حد زعمها ... الانتفاضتان تجذبان اهتماماً إقليمياً ودولياً متعاظماً، وثمة خشية على المنتفضين من مغبة ضياعهم في دهاليز صراع المحاور وحروب الوكالة المحتدة في المنطقة منذ عشر سنوات على الأقل.
«مرشد الثورة الإسلامية» رأى في الانتفاضتين «أعمال شغب»، وحث المنتفضين على احترام القانون والمؤسسات (لا أدري إن كانت الثورة الإسلامية ذاتها ستندلع لو أن الثوار احترموا القانون والمؤسسات)، وهو نظر إلى هاتين الانتفاضتين بوصفهما فعلاً «مدفوعا» من قبل إسرائيل والولايات المتحدة وعواصم أخرى (لا أدري إن كان بمقدور هذه الأطراف مجتمعة أن تُخرج ملايين الشبان والصبايا إلى الشوارع).
وما لم يقله «المرشد» صراحة قاله ممثله بكل صلف: على الشباب الثائر الذي يتخذ من «الحشد الشعبي» رمزاً له (والحقيقة أنني لا أعرف من أين جاء بهذه المعلومة أو كيف خلص إلى هذه النتيجة)، أن يتوجه لاحتلال السفارتين الأمريكية والسعودية ... شريعتمدراي لا شك صُدم بأن الشباب الثوري رفع العلم العراقي فوق القنصلية الإيرانية في كربلاء ولم يستجب لدعوته الثورية التي تزامنت مع حلول الذكرى الأربعين لاحتلال السفارة الأمريكية وحدوث ما بات يُعرف بـ»أزمة الرهائن».
لكن للحقيقة والانصاف، ثمة ما يبرر قلق إيران وتخوف حلفائها من انتفاضتي لبنان والعراق ... القوى الرئيسة الحاكمة والمتحكمة بمقاليد السلطة والثورة في البلدين، محسوبة على إيران (الحشد الشعبي وحلفائه في العراق وحزب الله وحلفائه في لبنان) ... أي اهتزاز في المعادلات والتوازنات، ستفقد طهران موقعها المهيمن، ومع دخول «الشارع» كلاعب جديد ووازن، لا بد لتوازنات القوى أن تتغير وأن تتبدل كذلك، وهذا أولاً.
أما ثانياً، فإن إيران محقة في مخاوفها من مغبة إقدام دول معادية لها على امتطاء صهوة الانتفاضتين لإلحاق هزيمة بالحشد والحزب وغيرهما، إن لم تكن بالضربة القاضية فبالنقاط ... لكن إيران غير محقة في اتهام الحراك بأنه «مدفوع» من قبل «سفارات» و»غرف عمليات سوداء» ... إيران لا تمتلك الحق تحت أي ذريعة، بما فيها ذريعة «المقاومة» الأكثر قدسية عند كثيرين، لمنع تطور المجتمع والدولة في البلدين المذكورين ... حلفاء إيران إما فاسدون كما في العراق، أو يحمون «الحلفاء الفاسدين» كما في لبنان... ليس من حق إيران أن تتدخل، سيما حين يأتي تدخلها معانداً للتاريخ.
نحن نعرف، دولاً غربية وعربية عديدة، تقف بالمرصاد لإيران في العراق ولبنان ... الجنرال غيورا آيلاند مستشار الأمن القومي السابق، يقول إن لدى إسرائيل فرصة نادرة لتوجيه ضربة ساحقة لحزب الله وسلاحه، من دون اضطرار للدخول في حرب مكلفة ومقامرة غير محسوبة ... ما هو مطلوب من إسرائيل اليوم، هو أن تضغط على يد الحزب المجروحة، وهو يقترح أن تسعى إسرائيل في إقناع مجتمع المانحين لاشتراط سحب سلاح الحزب، نظير حصول لبنان على المساعدات والقروض الميسرة ... الضغط على المواطن اللبناني معيشياً، وإقناعه بأن الحزب هو سبب شقائه، هو السبيل الأقصر لنزع شرعية الحزب وشعبيته، هكذا يرى الجنرال المتقاعد صاحب مشروع «التبادل الإقليمي للأراضي» لحل القضية الفلسطينية.
الانتفاضتان المباركتان اللتان اندلعتا في لبنان والعراق، تتعرضان لهجمة شرسة من قوى الإقليم المتناحرة... والخشية من حرفهما عن غايتهما، تبقى ماثلة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش