الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشاركون في « المنتدى» يطلقون نداء استغاثة لدعم الدول المستضيفة للاجئين

تم نشره في الأحد 24 أيار / مايو 2015. 03:00 مـساءً

 عمان - الدستور- هلا ابو حجلة
أطلق  مشاركون في المنتدى الاقتصادي العالمي لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا المنعقد حاليا في البحر الميت نداء استغاثة للمجتمع الدولي لتوفير الدعم اللازم للدول المستضيفة للاجئين .
  وقال مبعوث الامم المتحدة الخاص للتعليم جوردن راون، ان هناك 2 مليون طفل سوري دون ملجأ وتعليم ومعظمهم معرض للعمل ولنهب طفولتهم.
واضاف، ان المجتمع الدولي يجب ان يقتنع  بدفع جهود الدول المستضيفة للاجئين مع ادراك عظم وكبر المشكلة .
 وبين براون ان الاردن مستعد لمساعدة الاطفال السوريين ويقدم  جل امكاناته لعدم ضياع مستقبلهم ولكن الامر خطير ولا يجب  اغفال الدور الكبير للاردن في هذا المجال والمطلوب من المجتمع الدولي مساعدة الاردن في هذا الدور .
 وزير التخطيط في اقليم كردستان العراقي علي سندي اوضح بان الاقليم استقبل حوالي 250 الف لاجئ سوري لكن الوضع يزداد اسودادا مع توافد اللاجئين العراقين وبواقع 2ر1 مليون لاجئ مما يلقي على كاهل الاقليم العبء الكبير    اضافة الى الزيادة السكانية في الاقليم خلال خمس السنوات الماضية والمقدرة بـ 28 بالمئة  والذي هو بالاساس جزء من الاراضي العراقية .

واوضح ان اكثر من 40 بالمئة من اللاجئين السوريين غير مسجلين في اي برنامج تعليمي وما يزيد كذلك عن 60 بالمئة من النازحين العراقيين غير مسجلين .
وبين  سنيدي ان  هناك نقصا  في المدارس بالاقليم يصاحبه نقص بالكوادر التعليمية قبل ازمة اللاجئين . وزير التخطيط والتعاون الدولي  عماد الفاخوري اوضح بان الاردن استقبل منذ بداية الازمة السورية اكثر من 4ر1 مليون لاجئ سوري؛ ما يشكل نسبة 20 بالمئة من عدد سكان المملكة؛ ما احدث تغييرا ديمغرافيا كبيرا في المجتمع المحلي.
واضاف، ان 22 بالمئة من هؤلاء اللاجئين منخرطون مع المجتمع الاردني وهم خارج المخيمات في المحافظات والقرى الاردنية وبالتالي فان الحكومة تتحمل تكلفة خدمتهم  بالاضافة الى مزاحمة الاردنيين على فرص العمل المحدودة وزيادة اجور المساكن  خصوصا في منطقة الشمال والتي تعاني من شح في المياه والتي زاد الطلب عليها مع وجود اللاجئين بمعدل 40 بالمئة،  و20 بالمئة نسبة ارتفاع الطلب على الشقق السكنية  بالاضافة الى الضغط على موارد الطاقة المحدودة جدا .
وبين فاخوري ان الاردن وضع «خطة الاستجابة الاردنية «  بمساعدة الدول  والمؤسسات المانحة وقدمت خدماتها لاكثر من 140 الف طالب سوري ليلتحقوا في المدارس الحكومية على نظام الفترتين الصباحية والمسائية الامر الذي اوجد توجها لدى امهات الطلبة الاردنيين بان مستوى الطلبة الاردنيين التعليمي قد انخفض وذلك نتيجة الضغط على المرافق والكوادر التعليمية  بالاضافة الى تقديم الخدمة الصحية لاكثر من 700 الف لاجئ .
 و أكد المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيز  أنه لا يوجد أموال كافية لتلبية احتياجات اللاجئين السوريين، مشيرا الى أن 40 بالمئة  من الاحتياجات غير ملبية وهو ما ينذر بكارثة انسانية كبيرة في ظل وجود حوالي أربعة ملايين لاجئ موزعين على الأردن لبنان والعراق.
ولفت غوميز الى أن البلدان المستضيفة للاجئين بحاجة الى دعم أكبر من قبل المجتمع الدولي، من خلال ضخ المزيد من الأموال لمساعدة تلك الدول على توفير خدمات الرعاية الأساسية. فعلى الرغم من انفاق تركيا على قضية اللاجئين، الا أن هنالك دولا مثل لبنان والأردن والتي تعد من الدول متوسطة الدخل بحاجة الى تدخل فوري وعاجل في هذه الأزمة.
 كما أشار الى أن مشكلة اللاجئين لم تعد مشكلة انسانية فحسب، فقد أصبحت مشكلة هيكلية بسبب تأثر البنى التحتية وديمغرافية البلدان المستضيفة للاجئين.
 نائب رئيس وحدة الاستدامة في شركة اريكسون الين فيلدمان بينت أن المجال مفتوح أمام القطاع الخاص لتقديم المساعدة، ويقع عليه دور محوري في تقديم المعونة الانسانية في هذه القضية. وبالنسبة لشركة اريكسون، بينت فيلدمان أن الشركة قامت مؤخرا بتقديم عدد من المبادرات آخرها اتاحة المجال للاجئين البحث عن بعضهم البعض من خلال تقنية معنية تستخدم في الهواتف النقالة وبتكلفة معقولة نسبيا ومتاحة للجميع.
وستساعد هذه التقنية على التواصل بين ما يقارب 800 ألف لاجئ سوري مقيمين في الأردن والعراق، حيث ستتوافر الخدمة الجديدة عبر تطبيق الهاتف المحمول والأرقام المجانية، وسيتم التوعية بها عبر حملة رسائل نصية في الدول المحيطة بسوريا.
ونوهت فيلدمان الى أنه وبحسب مصادر الامم المتحدة، أجبر ما يقدر بـ 4ر2 مليون لاجئ من سوريا على الانتقال إلى دول محيطة. وتقدر الأمم المتحدة أن نتيجة الازمة الراهنة في سوريا، ينزح الناس بمعدل شخص كل 15 ثانية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش