الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رحلة صعبة لمانشستر يونايتد إلى بلغراد

تم نشره في الخميس 24 تشرين الأول / أكتوبر 2019. 01:00 صباحاً


لندن - سيكون مانشستر يونايتد الإنجليزي اليوم الخميس في رحلة صعبة الى بلغراد حين يحل ضيفا على العاصمة الصربية لمواجهة بارتيزان، وسط ضغط هائل على مدربه النرويجي أولي غونار سولسكاير.
وبعد أن بدأ مشواره في المجموعة الثانية عشرة بفوز صعب على استانا الكازاخستاني 1-صفر، عجز يونايتد عن تحقيق الفوز في أي من مبارياته الست التالية في جميع المسابقات باستثناء واحدة حسمها بركلات الترجيح على فريق الدرجة الثانية (الثالثة فعليا) روتشدايل في الدور مسابقة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة.
ويحتل يونايتد بعد جولتين المركز الثاني في مجموعته بأربع نقاط وبفارق الأهداف حول خصمه المقبل بارتيزان بلغراد في مباراة تعيد الى الأذهان مواجهتهما في الدور نصف النهائي لكأس الأندية الأوروبية البطلة موسم 1965-1966 حين فاز الفريق اليوغوسلافي حينها 2-صفر ذهابا وتأهل الى النهائي رغم خسارته إيابا في إنجلترا صفر-1 (خسر في النهائي أمام ريال مدريد الإسباني 1-2).
ويأمل سولسكاير أن تكون المباراة التي قدمها فريقه الأحد الماضي في الدوري الممتاز على أرضه ضد ليفربول المتصدر حين كانت متقدما حتى الدقيقة 85 قبل أن يتلقى هدف التعادل 1-1، مجرد بداية لعودة الفريق والخروج من الدوامة التي سقط فيها، لاسيما بعد تلميح النرويجي بإمكانية عودة لوك شو وجيسي لينغارد الى الفريق، وجهوزية آرون وان-بيساكا والفرنسي أنتوني مارسيال اللذين عادا من الإصابة وشاركا في مباراة ليفربول.
وكان النرويجي راضيا عما قدمه فريقه ضد غريمه ليفربول بالقول «أشعر بالخيبة لأنه من الأفضل لو أجلس هنا (في المؤتمر الصحافي) للتحدث عن فوزنا (عوضا عن التعادل)، لكن الأداء كان إيجابيا جدا.. نقطة اليوم تشكل بداية شيء ما.. يتوجب علينا أن نبدأ الفوز بالمباريات».
إشبيلية يبحث عن فوز ثالث
وسيكون الكمار الهولندي متربصا لكل من يونايتد وبارتيزان من أجل التقدم على أحدهما أو أن يصبح على المسافة ذاتها منهما في حال تعادلهما، وذلك من خلال فوزه على ضيفه أستانا الذي تعرض لهزيمتين في مباراتيه الأوليين.
في المجموعة السادسة على ملعب «الإمارات» في لندن، يأمل القطب الإنجليزي الآخر ارسنال الاستفادة من اللعب أمام جماهيره لتحقيق فوزه الثالث تواليا حين يواجه فيتوريا غيمارايش البرتغالي متذيل المجموعة دون نقاط، على أمل أن يضع رجال المدرب الإسباني أوناي إيمري خلفهم خيبة الهزيمة التي تلقوها الإثنين الماضي خارج ملعبهم على يد شيفيلد يونايتد (صفر-1) في الدوري الإنجليزي.
وأبدى إيمري خيبة أمله إزاء الهزيمة أمام مضيفه شيفيلد، المشارك في الدوري الممتاز للمرة الأولى منذ عام 2007، والذي حرم ارسنال من فرصة للصعود إلى المركز الثالث بجدول المسابقة.
وقال إيمري «كنا نستحق ما هو أفضل، لكن المنافس هو الأقل قبولا للأهداف في الدوري الممتاز، لذلك تصبح الأمور صعبة عندما يتقدم»، وأضاف «صنعنا ثلاث أو أربع فرص وكنا نسعى لتسجيل هدف كان سيمكننا من السيطرة على المباراة بشكل أفضل».
وتشهد المواجهة الثانية في المجموعة مباراة فض الشراكة على الوصافة بين إينتراخت فرانكفورت وضيفه ستاندار لياج البلجيكي (3 نقاط لكل منهما).
وفي المجموعة الاولى وعلى غرار ارسنال، يبحث إشبيلية الإسباني، حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (5 بينهما ثلاثة بقيادة مدرب ارسنال الحالي إيمري)، وذلك عندما يخوض مباراة في متناوله تماما على أرضه ضد ديديلانجي اللوكسمبورغي.
وفي المجموعة العاشرة، يأمل بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني ألا يخرج باكرا من دائرة المنافسة على احدى البطاقتين المؤهلتين الى الدور الثاني بعد أن اكتفى بنقطة من مباراتيه الأوليين، لكن المهمة لن تكون سهلة بتاتا كونه يحل ضيفا على روما الإيطالي المتصدر بأربع نقاط مشاركة مع فولفسبيرغ النمساوي المشاركة في المسابقة القارية للمرة الأولى.
ويواجه نادي روما، خطر افتقاد خدمات نجمه حتى نهاية العام الجاري، بعد معاناته من إصابة قد تجبره على الخضوع لعملية جراحية.
وذكرت صحيفة «لاغازيتا ديللو سبورت»، أن بريان كريستانتي لاعب وسط روما، يعاني من مشكلة في العانة، قد يجري بسببها عملية جراحية.
وحال خضوعه لعملية جراحية، سيغيب بريان كريستانتي عن صفوف ذئاب روما، حتى مطلع عام 2020.
وأضافت الصحيفة أن لعنة الإصابات لا تزال تلاحق عناصر فريق العاصمة الإيطالية، بعدما تعرض نيكولا كالينيتش مهاجم الفريق، لإصابة في الركبة ستبعده عن الملاعب لمدة 3 أسابيع.
ويعاني روما من إصابات عديدة في ظل غياب هنريك مخيتريان، أوندير، دياوارا، زاباكوستا، لورينزو بيليغريني.«وكالات».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش