الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استطلاعات « نبض الشارع »وجه جديد للدراسات الإستراتيجية

تم نشره في الأربعاء 23 تشرين الأول / أكتوبر 2019. 12:00 صباحاً
امان السائح

 

استطلاع نبض الشارع لمركز الدراسات الاستراتيجة الذي اطل على المواطن منذ ثلاثة اسابيع، حمل في طياته نمطا ايجابيا جديدا للمركز، اضاف نهجا مختلفا للاستطلاعات الرسمية المعهودة المرتبطة بالحكومة منذ سنوات طويلة، والتي تحمل الهم السياسي والوطني وتقرأ تفاصيله، ويستند اليها افراد واعضاء الحكومات المتعاقبة.
استطلاع المؤشر الاردني «نبض الشارع»، بدأ منذ بدء نهاية ازمة المعلمين قبل نحو الشهر، وقرأ آراء الشارع الاردني، أي حقيقة « الشارع « حيث لم يقرأ اراء «قادة الرأي» كما هو معمول به باستطلاعات الحكومة، وهي الفئة من القادة والسياسيين والاعلاميين، لكنه « اي الاستطلاعات الاسبوعية الجديدة « التفتت فقط الى نبض المواطن وقراءة همه واحتياجاته، وفكره وتوجهاته، واهتماماته، وبأية لغة يقرأ المستقبل، ويلامس الواقع.
الاستطلاعات الثلاثة بدأت بازمة المعلمين، ومرت على قضايا عامة في استطلاعها الثاني، وخصصت داخله قضية القطاع الصحي والتأمينات الطبية، وواقع المستشفيات، تحت بند قراءة عامة لا تحمل تفصيلات كثيرة، لكنها تدق ناقوس خطر وتفتح الباب لمزيد من التفاصيل.
وكان الاستطلاع الثالث ليفتح ملف القضايا المتعلقة بالخدمات في الأردن وشمل الاستطلاع خدمات: النقل (المواصلات العامة)؛ والطرق؛ والتعليم الحكومي في المدارس؛ والتعليم الخاص في المدارس؛ وخدمات المياه، وخدمات الصرف الصحي.
فكرة الاستطلاعات التي انتهجها المركز ضمن بوتقة جديدة، تشير الى مواطن الخلل بالعديد من القطاعات وتؤشر الى واقع مختلف، وتفتح عيون المسؤولين على هذا الواقع عبر ارقام احصائية قدمها مواطن متضرر او مستفيد، او حتى مقهور.
قضية الاستطلاعات الجديدة، عليها ان تكون اكثر تفصيلا، فلا يكفي بالاستطلاع الثالث مثلا ان نشير الى واقع التعليم الحكومي والمدارس في منطقة معينة، دون ان نفرد اراء وارقاما وان نتناول تلك القضية بابعادها الكاملة والتفصيلية؛ لأن تلك الارقام الصغيرة لا تكفي ولا تقدم مؤشرا، لكنها تضيء الطريق بنور خفيف ان هنالك مشكلة.
مدير وحدة الرأي والمسوحات بمركز الدراسات الاستراتيجية د. وليد الخطيب، اشار الى ان تلك الاستطلاعات جديدة في عهد ادارة جديدة للمركز، كان هدفها رسم خارطة طريق رقمية استطلاعية ضمن نهج يسنه المركز منذ سنوات لقياس الاستطلاعات ضمن فريق مدرب ومؤهل، لقراءة نبض الشارع، كل اسبوع اين يتجه، وكيف يفكر، وما هي القضايا الاهم التي تشغله، وتحرك بوصلته، واحلامه، ووجعه.
واضاف الخطيب، ان تلك الاستطلاعات الجديدة، هدفها قراءة نبض الشارع الحقيقي، دون قراءة اراء قادة الرأي، لتكون تلك الارقام قريبة من المواطن العادي والبسيط، وتوجه البوصله نحو رسم خارطة واضحة للمواطن الاردني ضمن فترة زمينة محددة يمكن من خلالها القياس والحكم على العديد من توجهات الشارع.
وقال الاصل من تلك الاستطلاعات ان تقدم لاصحاب القرار كل ضمن اختصاصه ليقرأ واقع مؤسسته او اهتمامه، وان يقرأ مواطن القوة والضعف، مؤكدا ان دور المركز استطلاعي علمي بحت، ولا يؤثر على السلطة التنفيذية، لكنه يقدم لها رأيا وارقاما، وحقائق، يمكن الاستفادة منها لاحداث تغيير او تحويل لبوصلة القرارات والاحداث.
استطلاعات الرأي الجديدة الهوية، والجديدة الملامح، تؤشر الى نقطة هامة يجب على اصحاب القرار الاستفادة منها، لا بل وان تكون مرجعا لهم بالقضايا التي يتم طرحها، كما علينا ايضا ان نمد ايادي التشاركية بين المركز الذي ينتمي الى مؤسسة الجامعة الاردنية، والذي يحمل من اسماء وعمل ممنهج اثبت جودته وقدرته على مدى سنوات طويلة، ليغير العديد من مفاصل الحياة السياسية بالاردن من خلال ما يقدم من ارقام هامة.
على مؤسسات الدولة ان تقرأ الارقام جيدا، وعليها ان تعي نبض الشارع اين يتجه، وكيف يمكن ان تدار البوصلة والى اي اتجاه يمكن تحويلها، كما انه لا بد ان تكون الامور لدى المركز اكثر عمقا بالبحث عن مزيد من التفاصيل حول اي قضية تطرح، فكل بند من قطاع الخدمات بالاردن، فيه مجموعة من التفاصيل يجب ان تدرج ضمن استطلاعات اكبر واكثر تخصصية.
شكرا مركز الدراسات الاستراتجية، على نبض الشارع وما اسموه استطلاع المؤشر الاردني؛ لانه يجب ان يكون فعليا تحويلا لأداء المسؤول الاردني، وتوضيحا لوجهات نظره حول العديد من القضايا التي تقدمها مثل تلك الاستطلاعات الهامة، والجديدة المنهج.
بانتظار مزيد من الاستطلاعات التي تقدم طرقا لابواب مغلقة كثيرة في مجتمعنا، لغايات التطوير الايجابي والاصلاح، وتدوير العجلة نحو طرق معبدة بالارقام العلمية، وقياس نبض وروح وفكر المواطن الاردني والى اين تتجه منابر رؤيته واحلامه، وطموحاته، واهتماماته..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش