الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التعاون الإقليمي لمواجهة الاعتداءات الخارجية

خالد الزبيدي

الاثنين 21 تشرين الأول / أكتوبر 2019.
عدد المقالات: 1928

يتجه الاقتصاد العالمي لتحقيق ادنى معدل نمو منذ عشر سنوات قدره 3 ٪  للعام 2019، حيث تضافرت عدة عوامل لإبطاء نمو الاقتصاد العالمي في مقدمتها الحرب التجارية المفتوحة التي يشنها الرئيس ترمب منذ 15 شهرا وشملت الصين والحلفاء ( الاوروبيين ) وتأثر منها الدول الناشئة والفقيرة، والعامل الثاني العوامل الجيوسياسية والتوترات العسكرية والحروب بالجملة في مناطق مختلفة في العالم خصوصا في المنطقة العربية، وارتفاع اسعار النفط التي رفعت تكاليف الانتاج وأبطأت الصادرات، وتصاعد حالة الحذر التي يبديها المستثمرون الدوليون، فبيوت خبرة عالمية تؤكد ان دول العالم ليست بمأمن من تداعيات التباطؤ الاقتصادي لاسيما الولايات المتحدة التي قد تكون الاقل تأثيرا نظرا لعمق اسواقها وزيادة الاستهلاك الداخلي الذي يستهلك القسم الاكبر من منتجاتها.
ويعزز تباطؤ الاقتصاد العالمي تجاوز الدول الكبرى على اتفاقيات منظمة التجارة العالمية، وتوجيه سياسات مؤسسات التمويل الدولية لإغراق الدول الناشئة في القروض ووضع شروط قاسية تساهم في نهاية المطاف بعرقلة تعافي اقتصادات تلك الدول ودفعها لمزيد من التأزم الذي يضعف الاستقرار الاقليمي والدولي وما يحصل مع الاقتصاد اللبناني بالديون التي تناهز 150 % نسبة الى الناتج الاجمالي، يعاني منه العراق الذي يمتلك ثاني اكبر احتياطي نفطي في المنطقة واصبح ضمن قائمة الدول الاكثر ديونا بكلف مرتفعة وعجز في الموازنة غير مسبوق، وفي نفس الوقت تعاني اقتصادات الدول المدينة من البطالة والفقر والفساد المالي.
الحل المثالي لتخفيف انعكاسات تباطؤ الاقتصاد العالمي على الدول الناشئة والفقيرة بخفض النفقات ووقف الاقتراض وزيادة الاعتماد المتبادل الثنائي والاقليمي برفع معدلات المبادلات التجارية، وتخفيض نفقات الدفاع غير الضرورية بما يسمح للاقتصاد بالتعامل الإيجابي للموازنة العامة للدولة، وخلال ثلاث سنوات سيشهد الاقتصاد بدايات مريحة للنمو تنعكس إيجابيا على البطالة والفقر.
ترك الحبل على الغارب اقتصاديا كمن يشتري الوقت بدون خطة محكمة، فالتراكم الكمي يقينا يفضي الى تغير نوعي وما شهدناه في المنطقة العربية ومناطق اخرى في العالم يقدم تجربة مهمة وما يجري في لبنان مثال حي على الجميع الاستفادة منه، فلبنان الذي تعصف به الطائفية والحزبية وتداخل وتعارض مصالح داخلية واقليمية ودولية انتفض اللبنانيون في كافة المحافظات والمدن وبرغم محدودية مساحته البالغة 10540 كيلو مترا مربعا يقدم صورة للرد على الفساد والمتمادين على معيشتهم وحياتهم، وطالت شعارات ومطالب اللبنانيين كل الاطياف، وتوحد المواطنون متجاوزين الطائفية والدين واسلوب العيش وشعارهم الاهم إزالة نظام المحاصة والطائفية ..ما جرى في لبنان وتونس ودول اخرى في المنطقة والعالم يقدم نضوجا شعبيا من اجل حياة كريمة وعيش طبيعي للمواطنين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش