الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شباب .. في العمق

تم نشره في الأربعاء 16 تشرين الأول / أكتوبر 2019. 01:00 صباحاً
طارق البطاينة

نؤخذ دائماً بسحر البيان الصارخ في أذن أفكارنا بعيدة القرب من الواقع والمتعددة في ولاءاتها متمنين أن يتغير شيء في سلوكنا أملاً بواقع نفسي أفضل وأكثر سعادةً، ولكن العجب كله في عدم رؤيتها تترجم بكفاءة في أماكنها الصحيحة وطرقها السليمة في المربعات المعنية، ولكن نظرة خاطفة في عمق المسألة تظهر عللاً استحكمت حلقات شفائها واستَخْفَت بقلَّة الانتباه وربما الفهم، فمما يذر الرماد في أعين تفعيل المسموع الجميل، هو التراكمية المعقدة لتأثير تسلسل أحداث مختلفة علينا، وتناوب هذا التأثير بين ما يبعث على السعادة والتفاؤل، وما يخيط الحزن غُرزةً تلو الأخرى. تأتي هنا رسائل متفرقة المدلول قادمة من عمق الإحباط والسوداوية التي بدت أعلامها جارية هذه الأيام في أروقة الشباب.
مرحلة حرجة جداً يعيشها الشاب تبدأ ببوادر انتقاله من مرحلة البراءة واحتضانه في عش الأبوية، إلى أولى محاولاته للطيران في العالم الحقيقي، فأثناء اجتماع قطع أحجية شخصيته خلال هذه المرحلة، يبدأ بالتعرف على ملامح هذا العالم الحقيقي وخطوطه العريضة التي صاغتها رغبات إنسانية لمن سبقوه قدوماً بمراحل، وأثناء هذا التعارف، يُشطَر ذهنه انشغالاً بوجوده بمكانين في الوقت نفسه، في إحباطه القادم من التهام البيئة بأبعادها المختلفة لطموحاته العاجيّة، وبين الطريقة التي سيعيد فيها صياغة تلك الطموحات لتتسق واقعيتها مع متطلبات المسير؛ فتارةً يقر نفسه على طموحه بالاتهام والتأفف، وأخرى يعاكس بها تيار الثقافة والموروث الإنساني، وهنا تأتي ويلات التحدي الصفري بينه وبين القوانين العامة التي شكلت الفلسفة الإنسانية الحالية لبيئته، فهو يريد الوصول بطريقته الخاصة غاضّاً النظر -بسذاجة- عن المطلوب الأساسي لمقتضيات فئته العمرية.
أنهي فأقول، إن القصور في فهم وتلقي المصطلحات العامة، وطبيعة الخلفية الفكرية التي تتحكم بطريقة الممارسة وهوية الطموح، كلها تؤدي دوراً أساسياً في التعاطي مع قواعد اللعبة التي تحكم الجميع، فالمطلوب هنا بسيط وسهل، هنالك ما يسمى بالمهم غير العاجل، وهو ما سيطلب منك فعله ولكن آجلاً فلا تنشغل بتحقيقه الآن، واعلم بأن على قدر فهمك للطريقة الصحيحة في تأدية دورك في الحقل الذي تختاره بشكل ممتاز، تأتي الصدامات بشرعية اكثر قابلية للتفاوض!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش