الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفايز: الأردن رائدٌ في الدفاع عن أمته ودينه ومنحاز لقضاياها وتعرض لظلم ذوي القربى

تم نشره في الاثنين 25 أيار / مايو 2015. 03:00 مـساءً

 عمان-رعى النائب الاول لرئيس مجلس الأعيان العين فيصل الفايز أمس  بالمركز الثقافي الملكي، حفل اشهار نادي خريجي العلوم السياسية.
وحضر حفل الاشهار الذي اداره الاعلاميان منذر جرادات ومسياء المصري، عدد من النواب والاعيان واساتذة الجامعات وخريجو العلوم السياسية في الجامعات الاردنية والعربية والدولية وشيوخ العشائر وجمع من المدعوين.
وقال الفايز في كلمة بالحفل: ان امتنا العربية تعيش حالة استثنائية، تزداد الاوضاع فيها سوءا يوما بعد يوم، في ظل انعدام الرؤية الحقيقية لكل ما يجري في ساحاتنا، التي باتت مليئة بالفوضى والقتل والدمار، وتعبث بها اياد غربية لتمزيقها والقضاء على تاريخها الثقافي والحضاري، وتحويلها الى دويلات تتقاذفها القوى الكبرى، معتبرة اراضينا العربية والاسلامية، ساحات وميادين لصراعاتها المعلنة والخفية.

واضاف ان هذا الواقع المرير لطالما حذَّر الاردن من الوصول اليه، فلم تخلُ خطابات جلالة الملك عبدالله الثاني، في مختلف المناسبات والمحافل محذرا من الوصول لهذا الوضع المحزن ومن اطماع الاخرين بمنطقتنا العربية، ومن انتشار قوى الارهاب والتطرف، لكن -للأسف- فإن البعض لم يهتم لتلك التحذيرات، والبعض الاخر استغلها لتحقيق مكاسب شعبية غير وطنية وزاود على الاردن بكل مواقفه، وكانت النتيجة ما نحن عليه الان.
واكد الفايز، اننا في الاردن كنا على الدوام منحازين لقضايا امتنا العربية والاسلامية، وكنا في طليعة المدافعين عن الهم العربي، وعن حق شعوبنا في الحرية والكرامة والعيش بأمن وامان، وبحقها في تقرير مصيرها واختيار نظامها السياسي الذي تريد، لكن الاردن الرائد في الدفاع عن امته ودينه، والمنحاز الى قضاياها كثيرا ما تعرض لظلم ذوي القربى وخاصة من بعض الذين يعيشون بيننا من ابناء جلدتنا.
وقال ان هؤلاء البعض ارتهنوا ورهنوا ارادتهم للخارج واجنداته، وشككوا بكل منجز وطني وبكل موقف اردني عروبي، محاولين الاساءة لمواقفنا السياسية تنفيذا لتوجيهات الغير من الحاسدين  لدورنا المحوري والمسيئين للحضور والاحترام الكبير  الذي نحظى بهما على الساحة الدولية.
واشار الى انه بالرغم من التحديات التي تواجه وامتنا الا اننا في الاردن حافظنا على امننا واستقرارنا وهذا بفضل حنكة القائد السياسية وقدرته العالية على بناء علاقات ايجابية مع قادة العالم بما يخدم مصالحنا الوطنية وتمكننا من الحفاظ على بلدنا  بفضل وعي ابناء الوطن، ماضين في مشروعنا  الاصلاحي الشامل في مختلف المجالات.
وبين النائب الدكتور محمد القطاطشة ان تأسيس النادي يدفع باتجاه جمع الطاقات الشبابية نحو الديمقراطية والتعددية السياسية وتبادل الافكار بعيدا عن التطرف والتعصب، مؤكدا ان النادي سيكون مظلة لانتزاع حقوق خريجي العلوم السياسية ووضعها على طاولة ديوان الخدمة المدنية.
وبين رئيس النادي امجد المعايطة ان فكرة انشاء النادي جاءت استجابة لملامح الرؤية الملكية السامية  للاصلاح بوضع  الشباب على سلم الاولويات الوطنية وضرورة انخراطهم في العمل السياسي للنهوض بمسيرة البناء والتقدم وتعزيز النهج الديمقراطي ودمجهم في المشاركة السياسية وتعميق المواطنة من خلال تفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني وهو الامر الذي اكده جلالة الملك عبدالله الثاني في رؤيته الاصلاحية.
وتطلع المعايطة لأن يكون هذا النادي مظلة لخريجي التخصص والتخصصات المشابهة  ضمن اطار يسعى الى المضي بالاهداف التي تدعو الى تفعيل دورهم وتعزيزه في المشاركة السياسية وتوعية المجتمع بمفاهيم الديمقراطية والتنمية السياسية والمستدامة.
وقال استاذ العلوم السياسية في الجامعة الهاشمية الدكتور جمال الشلبي ان الناس بحاجة الى التعبير عن الحاجات والرغبات اكثر من اي وقت مضى، لا سيما واننا محاطون بكل اشكال التهديد المادي والمعنوي السياسي والاقتصادي، مقترحا ان يجمع النادي بين كل الخريجين لاطلاق المبادرات العلمية والواقعية والمثمرة.
والقى الشاعر عبدالله السرحان قصيدة شعرية بهذه المناسبة التي تتزامن مع احتفالات المملكة بعيد الاستقلال التاسع والستين، مستذكرا المعاني الوطنية وبطولات الجيش العربي الاردني.
وفي نهاية حفل الاشهار تم انتخاب العين الفايز رئيسا فخريا للنادي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش