الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مبادرات «إسرائيلية» ؟!!

كمال زكارنة

الخميس 10 تشرين الأول / أكتوبر 2019.
عدد المقالات: 373

بين الحين والاخر ،يخرج علينا مسؤول في الكيان المحتل بطرح مبادرات خاصة به وبكيانه ،تهدف في الاساس الى الالتفاف على جوهر ولبّ الصراع العربي الصهيوني ،القضية الفلسطينية ،واسباب هذا الصراع وهو الاحتلال الصهيوني للاراضي الفلسطينية والعربية ،فقد القى قبل ايام وزير خارجية الاحتلال كاتساف بالونا اختباريا على شكل مبادرة تطبيعية مع بعض الدول العربية ،وتبع ذلك مبادرة اخرى تنص على ابرام اتفاق عدم اعتداء مع الدول العربية .
المبادرة التطبيعية شغف صهيوني وحلم يراود الكيان منذ عقود من الزمن ،لكن الدول العربية التي تستهدفها تلك المبادرة لا تنظر بها ولا تكلف نفسها بقرائتها لانها ترفض كل هذه المحاولات من حيث المبدأ،اما عقد معاهدة عدم اعتداء مع الدول العربية فماذا تعني ،السؤال الذي يتبادر الى ذهن كل عاقل ،كيف تطرح «اسرائيل» هكذا مقترحا وهي معتدية منذ تأسيسها على ارض فلسطين التي احتلتها بقوة السلاح ومساعدة امريكا واوروبا ،وهي كيان ولد من رحم الارهاب والاجرام والاعتداء ،ولا يمكن له ان يستمر في الحياة والبقاء الا اذا مارس الاعتداء لان الاعتداء على الآخرين الرئة التي يتنفس منها والاوكسجين الذي يبقيه على قيد الحياة ،ومجرد وجوده في هذه المنطقة يعتبر اعتداء صارخا على الاراضي الفلسطينية والعربية وعلى حقوق الشعب الفلسطيني والشعوب العربية ،فكيف يتحدث الصهاينة عن معاهدات عدم الاعتداء مع اي جهة كانت ،والسؤال الثاني ،هل الذين يطرحون مثل هذه الافكار من الصهاينة ،اغبياء أم يتغابون ام يعتقدون ان الاخرين لا يستطيعون فهم اهدافهم ونواياهم الخبيثة ومكرهم ومكائدهم ،وهم يسعون بكل وضوح ووقاحة الى القفز عن احتلالهم للاراضي الفلسطينية والعربية ،وتجاهل هذا الاحتلال البغيض واجبار الاطراف العربية على ابتلاع الاحتلال الذي يبتلع الاراضي العربية والفلسطينية .
الصهاينة لا يكلّون ولا يملّون من بذل المحاولات واحدة تلو الاخرى ،لعزل دولة فلسطين المحتلة عن محيطها العربي ،واخراجها من الدائرة المركزية للاهتمام العربي وابعادها عن الاولويات العربية ،واحلال الكيان الغاصب لفلسطين مكانها ،كما هو الاحتلال في الاصل احلاليا استيطانيا ،والهدف هنا ليس سياسيا واقتصاديا فقط ،وانما يندرج في سياق تنفيذ المشروع الصهيوني التاريخي في فلسطين التاريخية لكن دون كلفة تذكر ،وبمباركة عربية ، لكن انّى لهم ذلك.
انها محاولات بائسة واصطياد في المياه العكرة ،التي اضاع صفوتها ونقاءها وجود الاحتلال الصهيوني في الاراضي الفلسطينية والعربية ،ويسعى الاحتلال بكل طاقاته وامكاناته الى تحقيق هدفين رئيسيين ، تهويد فلسطين التاريخية والاحتفاظ بها باعتبارها دولة للكيان المحتل ،وفي ذات الوقت انهاء حالة العداء مع الامة العربية من خلال معاهدات واتفاقيات رسمية ،بمعنى الحصول على القبول العربي بذلك،هذا هو الحلم الصهيوني الخيالي الذي يراود قادة الاحتلال والسراب الذي يلاحقونه في صحارى العرب.
فلسطين قلب الامة العربية النابض ،وهي القضية التي لا يختلف عليها الاشقاء العرب ،ولا يتخلون عنها مهما كانت الاسباب والمسببات ،ومهما بلغت الضغوطات والتهديدات ،وعلى الاحتلال ان يتلقف مبادرة السلام العربية ويطبقها وينفذها ويريح نفسه من البحث عن مبادرات لا تستحق اي اهتمام.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش