الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

65 مليون دينار للمعلمين

محمد داودية

الأربعاء 9 تشرين الأول / أكتوبر 2019.
عدد المقالات: 767

القاعدة الاجتماعية العريضة للنظام السياسي الأردني، تتكون من أبناء الريف والبادية، الذين هم الخزان البشري الهائل، الذي يضخ في اوردة النظام ويغذيها بالمعلمين والعسكر.
اتفاقية الحكومة مع نقابة المعلمين، ستضخ 65 مليون دينار أردني سنويا، إلى المعلمين والمعلمات ابناء الريف والبادية الاردنية.
65 مليون دينار سيتم تسييلها الى ريفنا وباديتنا، سيكون لها تأثير واضح على مستوى معيشة المعلمين ومن يعيلون وعلى الريف عموما.
ستصب هذه الاتفاقية في منعة النظام السياسي، وسترفده بشحنة مهمة واسعة من الرضى، وستصب هذه الملايين في دم الاقتصاد الأردني المرهق، وسيعود قسم منها إلى الخزينة العامة.
هذه هي أبرز الثمار الإيجابية لاتفاقية تعديل رواتب المعلمين والمعلمات، التي صوبت خللا جسيما في الرواتب.
إن أية زيادة وتحسين لأوضاع مئات آلاف المعلمين والعسكر المعيشية، وأي دعم وتقدير معنوي، يؤدي الى اتساع قاعدة النظام السياسي الاجتماعية وتمتينها وتماسكها.
أما الأوضاع المالية والاقتصادية الخانقة، فانها تحتاج الى صيغ وأساليب وانماط عمل مختلفة جديدة، لا العودة الى الأساليب والوصفات وانماط الاستجابة الرقمية التقليدية المجربة، التي كانت تعصر المواطن وتسلخ جلده وتطحن عظمه.
واذا كانت متانة السلسلة، تقاس بقوة حلقتها الأضعف، فإن قوة الشعب وقوة نظامه، تقاس بقوة اضعف قطاعاته ومحافظاته وتجمعاته، ولا تقاس بأبنية ولا بسيارات، ولا تقاس ببذخِ ورفاهِ عصبة محدودة العدد.
ان مصلحة النظام السياسي، ومصلحة كل الأنظمة، هي ان تستند الى قاعدة اجتماعية عريضة، تشمل أوسع الشرائح والمهن والجهات والمكونات والتنظيمات والمنظمات المختلفة، وان يرعى تلك القاعدة الاجتماعية السياسية، وان يتغلغل الى ضعفها، عبر مجساته الميدانية الكثيرة العديدة.
تلكم بدهية، تعرفها كل الأنظمة السياسية، ويعرفها نظامنا السياسي معرفة يقينية. ولكن المعرفة واليقين والمصلحة شيء، والواقع غالبا ما يكون شيئا مختلفا.
هل من مصلحة أي نظام سياسي ان يتوكأ على زمرة مهدودة العدد محدودة التأثير؟ وان يتحزم بعصبة رخوة لا تسمع ولا تتكلم ولا «تهبّ» عندما ينادي المنادي وين راحت الزلم؟.
عندما يكون في وسع أي نظام سياسي، ان يحصل على الأعلى والأكمل والمزيد والأوسع والاعمق والأشمل، لماذا يلجأ الى الضحل ويختار الغث وينتقي النكرة ويبرز المحدود ويتناول الفج !!
وعندما يكون في وسع النظام زيادة قاعدة الارتكاز ومنسوب الرضى، فليفعل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش