الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أخشى الثالثة والعشرين

تم نشره في الأربعاء 9 تشرين الأول / أكتوبر 2019. 01:00 صباحاً
محمد قوقزة

ما هذا الذي أنا به! على سرير الموت ملقى وها هو كيس الأنسولين معلق فوقي، أحدق به وها هي خطوط نظري تتدرج شيئاً فشيئاً إلى ان اصل الإبرة الملصقة بوريدي وهناك بعض الطبع الملصقة على صدري والكثير من الأجهزة المخططة، بدأت الاضواء الحمراء بالانتشار في ارجاء المكان وصوت الإنذار قد ايقظ طاقم التمريض الغافل عني، كان آخر ما لفت نظري خطوط تائهة على الشاشة بدأت بالاقتراب من بعضها البعض، بدأت أفقد وعيي، مع استقامة خط قلبي ..
السلام والرحمة على روحه..
هذا ما سمعته من ممرضة بقيت بعد خروج طاقم التمريض من غرفة الانعاش..
رفعت هاتفها اللعين وبدأت بأجراء مكالمتها مع زوجها  لتنهي اخر إجراءات الطلاق.. طال الحديث بينهما
الى أن أغلق الهاتف في وجهها، وانهارت الى الجثة الملقاة أمامها وبدأت بالبكاء على صدري
وبدأت بإعادة سيناريو قصة زواجها الفاشل معه
وتُلقي بما فيها من ألم على مسمعي
وأنا !!
وما أنا إلا كالإسفنجة الممتد عليها أمتصّ ما بها من الآلام وغفى على مسمعها الى موتي ولا يجول  في رأسي سوى موقفي الضعيف ذاك، يوم ذهبت الى دكتوري النفسي.. بعد محاولات فاشلة وإرغام نفسي للذهاب اليه، نجحت بفتح باب مكتبه بعد محاولتي السادسة والخمسين إن أسعفتني ذاكرتي ،، بدأت بالحديث معه  وألقيت عليه  حتى اثقل مسمعه مني، بدأت ملامحه بالاختلاف وتدّرجت الى الحزن حتى تغيرت ، وغاب في شرودٍ ذهني ليحصي عدد الأمراض التي أعاني منها ليخرج لي جدولا مكتوب عليه كلام لا أفهمه..
وما معنى هذا؟
إنك تعاني من أمراض نفسية حاده، مشاكل نفسية بائسه، تعاني بالابتعاد عن البشر ومن الاقتراب منهم برغبة غير مفسرة لذلك، والانزعاج والاحباط من كل شي والشعور بالتعب والإرهاق وفقدان الرغبة من اي شيء،
لا استطيع التحدث اليك بكل هذه الامراض..
عم الصمت فجأه، أكمل وصفته الطبية ليختمها بسؤاله لي عن عمري !
انها الثانية والعشرين،
كانت نظراته الي غريبة، تتهمني بالكذب والمكر، وتقودني الى الدهشة
هل كان عادلًا أن تنتابني كل هذا الأشياء بهذا العمر !!
وهل لهذه الأمراض النفسيه التي تتهمني بها ان تلقي بي للموت، كما ذكرت لك في آخر موقفٍ لي قبل أن اصل إليك !
أخشى من نظراتك هذه الي، و من قدوم الليل فيلتهمني، واخشى اقبال الصباح واشراق الشمس من الغرب،
واخشى النهار وما بعده، ومضيّ الوقت وغفلته وبندول الساعة المعلق هذا الذي لا أستطيع تخطيه..
أخشى عمري الذي مضى بلا معنى،
اثنان وعشرون عاما، ما هي الا أرقامٌ مؤقتة محاطةٍ بسور اللانهاية ،
أخشى المزيد من العُمر والسنين، أخشى الثالثة والعشرين!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش