الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جامع التلهوني .. بناء عريق يُشرق بالتقوى والإيمان في قلب عمان

تم نشره في الجمعة 27 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً

عمان -  محمود كريشان
نمضي معكم في جولة نستكشف خلالها معالم خالدة تشمخ في قلب عمان النابض بالمحبة.. التقوى والايمان.. الجمال والبهاء.. حيث نتوقف عند معلم ديني عريق، كشاهد على جماليات عمان وتاريخها العتيد.
فهو جامع التلهوني في طلوع سرفيس جبل الحسين القديم المعروف باسم «خط 9» في شارع الملك حسين «شارع السلط»، هذا المسجد صغير المساحة يتميز بمأذنته ذات الطراز العثماني الجميل، والذي تم بناؤه من قبل الحاج خليل التلهوني الذي ترك وصية من بعده لأولاده ، يحضهم فيها على التمسك بما جاء به الاسلام، وبتقوى الله، وان يسلكوا سبيل المؤمنين، و ان يجعلوا أحد محلاته وقفا لله تعالى لقراء القرآن و للفقراء والمساكين، حيث كان الحاج التلهوني من رجال الاردن الأتقياء والأثرياء ومن اصحاب الأيادي البيضاء.
وجاء في كتاب «تاريخ شرقي الاردن واقتصاده»، تأليف د. رؤوف ابو جابر، ان الحاج خليل باشا التلهوني من المعروف عنه أنه من عائلة معانية الأصل من مدينة معان الجنوبية وان الحاج خليل انتقل إلى عمان قديماً، وكانت محلاته على طريق السلط حيث بنى الجامع الذي لا زال قائماً ويعرف باسم جامع التلهوني، وقد كان الحاج خليل وجيهاً في منطقته، وقد أنتخب ممثلاً عن منطقة معان لحضور اجتماعات المؤتمر القومي العربي في دمشق عام 1919، الذي بايع الملك فيصل الأول ملكاً على سورية.
التلهوني والملك المؤسس
وعلى صلة يقول الوزير السابق احمد العقايلة: أتذكر في أواخر الأربعينيات من القرن الماضي عندما كنت أرافق الحاج خليل باشا التلهوني، وكنا قادمين من مسجد التلهوني الذي يقع بالقرب من منزله في شارع السلط بعمان، وكان كبيراً في السن يعاني من ضعف بالنظر.. وكنت أمسك بيده.. وإذا بسيارة تتوقف بجانب الحاج خليل.. وسمعت صوتاً ينادي من داخل السيارة ويقول : كيف حالك يا حاج خليل وهنا قال الحاج : إن هذا الصوت يشبه صوت سيدي عبدالله.. فقلت لخليل باشا : نعم هو سيدي عبدالله ومعه مرافقه محمد الضباطي. فقال خليل باشا : خذني إلى السيارة.
وفي هذه الاثناء فتح الملك باب السيارة وترجل وصافح الحاج خليل وصافحني، وقد طلب منه الحاج خليل بأن يتفضل جلالته لزيارته بمنزله، فقال الملك : أنا ذاهب إلى مهمة فأبى خليل باشا التلهوني ان يترك يد الملك عبدالله الاول ابن الحسين طيب الله ثراه إلا بعد ان وعده بأن يتناول طعام الغداء عنده.
وبالفعل بعد أيام أقام الحاج خليل التلهوني وليمة غداء على شرف سيد البلاد، وقد حضرت الحفل.. واذكر انه كان من بين الحضور ياسين التلهوني نجل الحاج خليل وكذلك دولة المرحوم بهجت التلهوني (ابو عدنان) وآخرون.
جيرة الرضا
ومن الجيران القدامى القاطنين بالقرب من مسجد التلهوني نذكر العائلات التالية : محمد باجس المجالي، فرحان خليل الكلالدة، عيسى حبايبة، صلاح ازحيمات، هزاع المجالي، عبد الرحيم مهيار، انطون الحن، و الحاج علي الكسواني الذي كانت له مضافة مفتوحة للجميع، كذلك العائلات الاردنية الشركسية مثل : لمبز، زاش، مراد، باقوة، كورشة... وغيرهم الكثير، بالاضافة الى الفنان القدير أديب الحافظ وعازف العود العريق «الزاغة». وبمحاذاة مسجد التلهوني كان مقر جريدة الاردن ومطبعتها في أحد مباني التلهوني المستأجرة.. والمطبعة هي مطبعة خليل نصر – وهو صاحبها - وهي أول مطبعة عرفتها الأردن عام 1922، تأسست في حيفا عام 1909 وقد نشر خليل نصر اللبناني الفلسطيني الاردني صحيفة يومية عام 1919 أطلق عليها اسم الأردن، ولظروف ما نقل خليل نصر مطبعته إلى عمّان عام 1922 بُعيد الفترة التي دخل إليها الأمير عبد الله بن الحسين وإنشاء إمارة شرق الأردن عام 1921، وقد أطلق عليها مطبعة الأردن.
كذلك يقبع مقابل مسجد التلهوني مجمع الفحيص الشهير وعدد كبير من دور النشر ومكاتب خطوط الطيران والسفر والخطوط الجوية المصرية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش