الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السعود: ضرورة التصدي للمؤامرات الصهيونية والالتفاق حول اللاءات الملكية الثلاث

تم نشره في الاثنين 23 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً

الكرك - صالح الفراية
اكد المتحدثون في مهرجان الأقصى التاسع عشر الذي أقامته الحركة الإسلامية في الكرك بعنوان «يا خيل الله اركبي.. الأقصى في خطر» مساء امس الاول، على ضرورة وضع استراتيجية ورؤية وطنية شعبية ورسمية لمواجهة التهديدات الصهيونية التي تستهدف الأردن وفلسطين، ومؤامرات تصفية القضية الفلسطينية.
وأكد رئيس لجنة فلسطين النيابية النائب يحيى السعود خلال كلمة ألقاها خلال المهرجان، على ضرورة التصدي للمؤامرات الصهيونية، وضرورة الالتفاق حول اللاءات الملكية الثلاث الرافضة للتوطين والوطن البديل ورفض أي مساس بالقدس، مشيراً إلى مساعي أعداء الامة لإشعالال في المنطقة لحرف بوصلة الأمة عن الأقصى.

واشار للمخططات الإسرائيلية المتمثلة بيهودية الدولة وبناء المستوطنات وسياسة التنكيل التي تتبعها بحق المقدسيين بهدف تهجير السكان الأصليين، ومحاولات تغيير الوضع التاريخي والقانوني، والتضييق على وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) وتصفية حق العودة ونقل السفارة الأميركية إلى القدس.
وأكد وقوف الأردنيين بمختلف مكوناتهم خلف جلالة الملك عبدالله الثاني في لاءاته الثلاثة التي رفض فيها الحديث عن التوطين، والوطن البديل، والقدس.
ولفت إلى ان الأحداث التي تجري في بعض الدول العربية عزلت الأمة عن القضية المركزية، وهي القضية الفلسطينية، داعيا إلى حشد الجهود العربية والدولية لإعادة الزخم للقضية الفلسطينية، والعمل على احياء عملية السلام وفق حل الدولتين.
وطالب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين، المهندس عبدالحميد الذنيبات، في كلمته إلى تطوير الموقف الرسمي الأردني ليتناسب مع حجم التهديد الصهيوني وتجاوز عقدة وادي عربة، والتي تجاوزها العدو الصهيوني الذي يهدد بضم شمال البحر الميت وغور الأردن، وبالتالي فصل الأرض الفلسطينية عن عمقها العربي والإسلامي، مؤكداً على وحدة الموقف العربي والإسلامي حول قضية القدس والأقصى والتي يجب أن تبقى فوق كل الخلافات والمنافسات العبثية.
وحذر الذنيبات من خطوات تهويدية في الفترة القادمة تستهدف المسجد الأقصى، معتبراً أن نتائج الانتخابات الصهيونية وصعود اليمين المتطرف بشكل أكبر يعني مزيدًا من الخطر على المسجد الأقصى، داعياً لتركيز الخطاب الإعلامي حول معركة المسجد الأقصى، ودعم الحراك الجماهيري المقدسي كعنوان رئيس للرد على هجمات الصهاينة، كما طالب بالتحرك الجماهيري في خارج فلسطين وجميع الدول الإسلامية لمنع استفراد العدو بالقدس وأهلها، ووحدة القرار الفلسطيني على مشروع المقاومة والتحرير.
من جهته حذر الامين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي المهندس مراد العضايلة من خطورة ما يتعرض له الأردن وفلسطين من مؤامرات تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وتهدد وجود الأردن.
وثمن العضايلة مواقف أهل الكرك وإصرارهم على عقد مهرجان الأقصى للعام التاسع عشر على التوالي بما يؤكد على البوصلة الوطنية لأهالي الكرك وعدم انحراف بوصلتهم عن الوطن والقدس وفلسطين ونصرة قضايا الأمة.
وفي كلمة باسم المرأة الأردنية أكدت القيادية في القطاع النسائي للحركة الإسلامية كفاح القناص على موقف المرأة الأردنية الداعم لشقيقاتها في فلسطين في وجه الاعتداءات الصهيونية ورباطهن ودفاعهن عن الأرض والمقدسات وصمودها في وجه ممارسات القتل والتهجير والاعتقال، كما أكدت على واجب دعم المقاومة الفلسطينية وتصديها للمشروع الصهيوني الذي لا يهدد فلسطين فقط وانما يتهدد الأردن وغيره من الدول العربية والإسلامية.
من جهته أكد النائب السابق المهندس نايف الليمون على موقف الكرك والشعب الأردني الداعم لصمود الشعب الفلسطيني والرافض لأي تنازل عن ذرة تراب من فلسطين، وأن بوصلة الأمة العربية والإسلامية ستبقى بوصلنا تتجه نحو الأقصى المبارك، وأن أي تنازل عن أرض فلسطين هو جريمة وخذلان، مضيفاً « لم يكن عبثا ربط النبي صلى الله عليه وسلم بين الثابتين على الحق وبين اولئك المرابطين في ساحات المسجد الاقصى ليبقى الأقصى ميزانا ومعيارا للصادقين والثابتين في هذه الامة».
وتضمنت فعاليات المهرجان فقرة للشاعر الدكتور أيمن العتوم قدم فيها عدداً من القصائد الشعرية حول قضية القدس وفلسطين، ومواقف الشعب الأردني تجاهها، إضافة إلى وصلات إنشادية قدمتها فرقة الفدا للزجل الشعبي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش