الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترامب يهدّد أوروبا بالإرهابيين

خالد الزبيدي

الأحد 22 أيلول / سبتمبر 2019.
عدد المقالات: 1854


الرئيس الامريكي ترامب يهدّد أوروبا بإطلاق سراح الارهابيين المحتجزين لدى القوات الامريكية في سوريا إذا لم تبادر فرنسا وألمانيا ودول أوروبية أخرى إلى استعادة رعاياها من بينهم، هذا التهديد يفتقر للحكمة والنظرة للإرهاب والارهابيين، ويتطلب إعادة النظر في سلسلة من التصريحات الفجة التي اطلقها منذ توليه رئاسة البيت الابيض السياسية منها والاقتصادية التي تنم عن استخفاف بالحلفاء والاصدقاء والتابعين والخصوم، فقد تعامل معهم من منطلق شخصي تارة ومصلحة شوفينية لا يحسد عليها.
استخدام الارهابين والمنظمات الارهابية تكشف بما لا يدع مجالا للشك توظيف ترمب وإدارته للإرهاب في المنطقة العربية سواء في العراق الى سوريا وحاليا مع الدول الاوروبية الني لا ترى في مواقف الادارة الامريكية الإنصاف والنزاهة المعتمدة في العلاقات الدولية منذ سنوات وعقود.
غالبية دول العالم لا تحمل تهديدات ترمب على محمل الجد، بدءا من تهديداته في سوريا ابان ذروة العدوان على سوريا وتدخل روسيا في المشهد السوري، والشد والتهديدات المتبادلة مع كوريا الشمالية، وبعد ذلك التراجع عن اتفاقية دول كبرى اوروبية وامريكا بشأن البرنامج النووي الايراني وفرض عقوبات كبيرة على طهران وحشد الاساطيل وسط تهديدات بالتدخل العسكري سرعان ما تراجع ترمب عن ذلك حتى عقب إسقاط طهران طائرة امريكية مسيرة، وغير ذلك من التهديدات التي سرعان ما تراجع عنها واصبح العالم ينظر الى تهديدات ترمب وإدارته بأنه مجرد زبد، اما النظام العربي السياسي ينام ويصحوا على خوف من تصريحات المعلنة والخفية للإدارة الامريكية وسيدها.
التهديد في العلاقات الدولية امر معروف فالثابت ان العنصر الداخلي هو الإساس للانصياع للتهديدات، فكلما كان نسيج المجتمع سياسيا واقتصاديا واجتماعيا متماسكا كما في كوريا يكون للتهديدات نتائج سلبية، وتضعف من اطلقها، وفي الدول غير المتماسكة تتحول التهديدات الى مكاسب لمن يطلقها كما حصل بين روسيا وتركيا عقب اسقاط انقرة طائرة سيخوي روسية، حيث حصدت موسكو مكاسب مهمة وتم البناء عليها علاقات وثيقة في السياسة والاقتصاد ودقت اسفينا بين العلاقات التركية واوروبا وواشنطن.
محليا ان العلاقات مع الكيان الصهيوني تحتاج الى إعادة قراءة مشهد هذه العلاقات سياسيا واقتصاديا وصولا الى اتفاقية وادي عربة التي لم تقنع تل ابيب باحترامها وعدم التهديد وممارسة العدوان المستمر، فالمطلوب إظهار تماسك وطني في كافة قضايانا، وبناء قاسم وطني مشترك لوقف التهديد الصهيوني المستمر، والتحرك على ملفات التعاون مع الكيان الصهيوني، وفي ذلك مصلحة وطنية وقومية وإنسانية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش