الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أردننا أولاً

خولة كامل

الجمعة 20 أيلول / سبتمبر 2019.
عدد المقالات: 12

نعم وطني الأردن قبل أي مصلحة أو منفعة مهما عظمت أو كبرت، هي أولويتنا وعشقنا الدائم، لن نتزحزح عن ذلك العشق ما دام فينا روح وقلب ينبض، فمهما تكالبت الأزمات والملمات علينا، نضع وطننا أمام أعيننا، لا نجعل المصالح الشخصية تسيطر علينا وتكون المحرك الأساسي لنا، بل يجب أن تكون وطنيتنا هي الدافع الرئيس للعمل من أجل الأرض والمجتمع والشعب.
فحب المرء لوطنه لا يعادله حب، ونحن كذلك في وطننا الغالي الأردن، لا نطمع فيه ولا نجعل للمآرب طريقا إلينا، بل نسائم بلدنا وترابها وسماؤها هي غايتنا وهدفنا، فما معنى كوننا بشرا ونحن نغفل عن أبسط حقوق الوطن علينا، إن الوطني الحر لا يسمح باستغلال وطنيته لصالح منفعة زائلة أو ظهور زائف، فمن الواجب على كل فرد في هذا المجتمع الأصيل، أن يضع وطنه الأردن في المرتبة الأولى في كل أمور حياته.
ومن جانب اخر، إن من حقنا كمواطنين في هذه الأرض المعطاءه، حماية كل ثمرة تنضج في شجرة الوفاء لهذا الوطن، ثمرة الإخاء والوحدة والتضحية، والتي قدمها الشعب الأردني الشهم الأبي على مدى سنين طويلة، فهو شعب يستحق هذه الأرض الطيبة الخيرة، والتي تزهو وتتباهى به وبمعدنه الأصيل والذي قل نظيره في العالم؛ فلولا الأردن ما كان هذا الشعب العظيم، ولولا هذا الشعب ما كانت هذه الأرض بقوتها وعظمتها، فتاريخها يروي حكايات بطولة وإباء وثبات رسمه أجدادنا بدمائهم، لتقرأه الأجيال جيلا بعد جيل.
إن الأردن هي ثروتنا الحقيقية، وكنا وسنكون دوما يدا واحدة مهما عصفت بنا الأحداث والمحن، وسنكون سدا منيعا أمام المتربصين الذين يضمرون السوء لهذا الوطن وشعبه، هذه أرض لن تموت، إنها باقية بقاء الحياة في هذه الدنيا، وأبناؤها هم حراسها الأمناء الساهرون على راحتها وسلامة أراضيها وحماية أهلها.
ونحن كأردنيين نفخر بكوننا شعبا لهذه الأرض المجيدة، نتبع خطى الأسلاف العظام الذين سطروا أمثلة رائعة في التضحية والعطاء والولاء، فنحن حماتها أبد الدهر، وعينها التي ترى بها، ويدها التي تبني ولسانها الذي يشدو بأغاني الحب والوفاء الأبدي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش