الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ابو رمان : بدء تشكيل " لجنة عليا " لادارة ملف اختيار اربد مدينة للثقافة العربية عام 2021

تم نشره في الخميس 19 أيلول / سبتمبر 2019. 04:43 مـساءً

الروابدة : مقبلون على مشروع ضخم ليس على اربد وانما على الدولة الاردنية

اربد ـ الدستور -حازم الصياحين

اعلن وزير الثقافة وزير الشباب الدكتور محمد ابو رمان عن بدء الوزارة باتخاذ الخطوات اللازمة لتشكيل لجنة عليا تتولى المسؤولية الكاملة لادارة ملف اختيار مدينة اربد عاصمة للثقافة العربية عام 2021 من ناحية التحضير والاستعداد للحدث المهم والكبير على الصعيد المحلي والعربي والدولي.

واضاف ابو رمان خلال الاجتماع التحضيري لهذه المناسبة و الذي نظمته مؤسسة اعمار اربد في حدائق الملك عبدالله باربد ان تشكيل اللجنة العليا هو الخطوة الاولى باتجاه التاسيس الحقيقي والجدي للمرحلة المقبلة من اجل الاعداد للمناسبة المهمة لتنفيذ المهمة المطلوبة بحيث تضم اللجنة وزارة الثقافة كمظلة وممثلين عن الوزارات والمؤسسات المعنية وممثلين من داخل مدينة اربد.

وزاد ابورمان في الاجتماع الذي نظمته مؤسسة اعمار اربد ان التحضير لهذا الحدث ليس مبكرا وتاخرنا في ذلك  والان سنضع الخطط والافكار واليات مناسبة للعمل بطريقة منظمة حتى لا نتعامل مستقبلا مع الحدث بنظام الفزعة .

واضاف ان عام 2021 يشهد الذكرى المئوية لتاسيس الدولة الاردنية وعليه يجب الربط مع فوز اربد مدينة للثقافة العربية التي تقام بنفس العام والمطلوب نقل ارث اربد وتاريخها وتنوعها الثقافي والحضاري للخارج لا سيما ان اربد تضم المثقفين والشعراء والفنانين والموسيقيين والمفكرين والادباء والمثقفين.

 

وكشف ابو رمان عن وجود توجه لنقل انشطة الوزارة بالتزامن مع هذا الحدث الى اربد كمهرجان المسرح العربي المدعوم من الشارقة بحيث نقيمه في مدينة اربد علاوة على اقامة المعارض ومسابقات الافلام الوثائقية خصوصا في ظل بدء الوزارة باعادة تاهيل مركز شباب وشابات اربد وتحويله ليصبح مركزا للفنون مبينا انه جرى الاتفاق مع مركز تدريب الفنون ليكون هذا المركز للتدريب في الشمال للموسيقيين والفن لابراز المواهب والابداعات  واستقبال المهرجانات والفعاليات المختلفة.

واكد على اهمية اخراج اربد كمنارة للثقافة العربية بما تضمه من امكانات تراثية وسياحية وارث حضاري مميز منوها الى ضرورة تخصيص ورصد الاموال لهذه المناسبة من موازنة الوزارة واللامركزية لاخراج الحدث بطريقة تعكس الصورة الثقافية والفكرية الحقيقة لاربد امام العالم العربي وهو الامر الذي يتطلب بذل جهود استثنائية لابرازه بشكل يليق مع حجم هذه المناسبة التاريخية.

وقال رئيس مجلس ادارة مؤسسة اعمار اربد عبدالرؤوف الروابدة اننا مقبلون على مشروع ضخم وكبير ليس على مدينة اربد وانما على الدولة الاردنية مشددا على ضرورة التحضير الامثل له باعتباره نجاحا للدولة الاردنية وان كل المؤسسات والجهات ستكون رديفة ومعاونة لوزارة الثقافة المسؤولة عن الملف بشكل تام.

واكد المشاركون في الاجتماع نائب رئيس مؤسسة اعمار اربد المحامي عبدالرؤوف التل و رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني ومدير ثقافة اربد عاقل خوالدة وناب محافظ اربد الدكتور خالد الجبور ورئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي ورئيس لجنة محور الثقافة في اعمار اربد الدكتور محمد الحموري وامين سر المؤسسة المهندس منذر بطاينة على ضرورة استثمار الحدث على مختلف الصعد بما ينعكس ايجابا على كافة الجوانب التنموية والثقافية .

واشاروا الى اهمية رسم خارطة الطريق المثلى للمشروع لاخراجه بشكل لائق ومميز بما يعكس موروث اربد الثقافي والحضاري والفكري مؤكدين انهم على جاهزية تامة لبذل كل ما بوسعهم من اجل توفير كل مقوّمات النّجاح لهذا الحدث. 

ولفتوا الى انه بالتزامن مع عام 2021 الذي يشهد حدث مدينة اربد عاصمة للثقافة العربية يكون قد مر 100عام على تاسيس الدولة الاردنية ومر 140 عام على تاسيس بلدية اربد كاول بلدية شرق الاردن التي اسست عام 1881 بحسب المؤرخين وهذا بحد ذاته احتفال لكل الاردن مؤكدين ان كل ذلك تحدي للمثقفين والادباء والشعراء والكتاب والصحفيين لتقديم المدينة للعالم العربي بصورة مشرقة تليق بمكانة اربد التاريخية والثقافية.

وتقرر في الجلسة ان تتولى وزارة الثقافة طرح فكرة انشاء اللجنة الوطنية العليا ورئاستها وشخوصها تمهيدا لاتخاذ قرار من مجلس الوزراء بشانها تمهيدا للبدء في وضع اجندات العمل التصورات الفعلية لاعداد الانشطة والبرامج المتنوعة المتصلة بانجاح التظاهرة الثقافية .

يشار ان المجلس الثقافي العربي للعلوم والثقافة اختار بتونس لكي تكون اربد عاصمة للثقافة العربية عام 2021 لجملة اسباب ذات صلة بتاريخها وجغرافيتها وجمالها وبما تضمه من مسارح اثرية بام قيس وبيت راس علاوة على ادبائها وشعرائها كشاعر الاردن "عرار" وما تزخر به من حياة ثقافية فكرية راسخة  وما تزخر به من مقوّمات الثقافة والأدب والتاريخ العريق ، والتراث الإنساني والحضاري على مدى مراحل التاريخ والحُقب ، كانت خلالها مدينة اربد  حاضرة بالبهاء والجمال والجغرافيا والتاريخ والاقتصاد والسياسة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش