الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السياحة صناعة إبداعية تقود المؤشرات المتصاعدة للاقتصاد

تم نشره في الخميس 19 أيلول / سبتمبر 2019. 12:04 صباحاً

عمان-  يفتح ارتفاع عائدات المملكة من الدخل السياحي للعام الحالي بنسبة 2ر9 بالمئة مقارنة بسابقه، شهية التحليل الايجابي للمعطى الجديد الذي ينتظر قطاع السياحة في حال تمت الاستفادة من الخبرات الوطنية لمضاعفة دخل القطاع.
والعبء الكبير، كما يرى خبراء : يقع على عاتق هيئة تنشيط السياحة، في جذب منتجي ومخرجي الأفلام للتصوير داخل المناطق السياحية، خصوصا وأن مساهمة القطاع تتجاوز 12 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي، العام الماضي.
وبحسب البنك المركزي فقد ارتفعت عائدات المملكة من الدخل السياحي لنهاية آب الماضي بنسبة 2ر9 بالمئة إلى 9ر3 مليار دولار (نحو 8ر2 مليار دينار) مقارنة مع 57ر3 مليار دولار للفترة ذاتها من عام 2018، وجاء هذا الارتفاع بشكل رئيس نتيجة لارتفاع عدد السياح الكلي بنسبة 7 بالمئة مقارنة مع الفترة المماثلة من عام 2018، ليبلغ 6ر3672 ألف سائح.
وكانت عائدات المملكة من الدخل السياحي ارتفعت في آب الماضي إلى 1ر766 مليون دولار (2ر543 مليون دينار)، أو ما نسبته 6ر11 بالمئة مقارنة مع 4ر686 مليون دولار للشهر ذاته من عام 2018، نتيجة لارتفاع عدد السياح الكلي بنسبة 9ر9 بالمئة.
أستاذ السياحة في جامعة العلوم التطبيقية الدكتور عيد أبو رمان أشار إلى أن تنشيط قطاع السياحة ينعكس إيجابا في معادلة طردية لتحريك قطاعي الصناعة والخدمات، ويقلل من حجم البطالة في الأردن، ويشاطره الرأي ، مدير المهن السياحية في مديرية سياحة عجلون علي عناب، بأن قطاع السياحة في عجلون هو البيئة التشغيلية والاستثمارية لعدد كبير من أبناء المحافظة وهو المصدر الأساس لدخلهم، وفيما شدد عناب على أن المنشآت السياحية بحاجة إلى دعم من هيئة الاستثمار وتخفيض الكلف والضرائب عليها.
الخبير الاقتصادي خالد الزبيدي أشار إلى أن نجاح الاستثمار في قطاع السياحة يرتبط بتشجيع هيئة الاستثمار لتفادي النقص الملحوظ في عدد الفنادق والمنشآت السياحية، ويبدأ من خفض الضرائب على المستثمر الأردني في القطاع وتشجيعه على الاستثمار في بناء الفنادق والمطاعم السياحية .
 أبو رمان وافق ذلك الرأي ودعا  الى تشجيع المستثمر الأردني باستثمار أمواله في بناء المنشآت السياحية، مشيرا الى أنه يرفد الدخل القومي مقارنة بالمستثمر الأجنبي الذي يذهب بالأرباح إلى خارج الأردن.
وأشار عناب إلى انطباع الأردنيين الخاطىءعن بعض الوجهات السياحية  فبعض رواد عجلون يعتقدون أنها تخلو من الفنادق وأماكن المبيت، علما بأنها تضم عددا من الفنادق والمنتجعات الخاصة بالمبيت، ويشاطره الرأي في ذلك أبو رمان الذي أكد أن بعض الأردنيين  لم يكتشفوا جمالية السلط وما فيها من منتجعات وإطلالة لا تقل جمالا عن طبيعة تركيا ولبنان، وبحسب مدير سياحة مادبا وائل الجعنيني فإن معظم البرامج السياحية تركز على البترا ووادي رم والعقبة والبحر الميت، فيما تجعل من مادبا ممرا للسائح الاجنبي لا مقصدا سياحيا رغم تعدد المناطق السياحية في هذه المحافظة التي تعج مطاعمها وفنادقها بالسياح المحليين .
 أبو رمان يرى في السياحة الأردنية مستقبلا اقتصاديا لا يستهان به، لافتا إلى ضرورة الاستفادة من أصحاب الخبرة في تخصص السياحة لمضاعفة الدخل السياحي، وزيادة أعداد السياح، ويشاطره الرأي في ذلك «عناب»، لكنه يرى أن القائمين على المنشآت السياحية بحاجة إلى ورش توعوية من أصحاب الخبرة في السياحة لإعانتهم على تطوير منشآتهم لتتناسب مع الأعداد المتزايدة من السياح وتلبي كافة الاحتياجات.
وعن المعيقات التي تقف في وجه مضاعفة الدخل القومي العائد من قطاع السياحة استعرض الخبير الاقتصادي الدكتور مازن مرجي ابرز تلك المعيقات والمتمثلة بضعف البنى التحتية والخدمات في بعض المناطق، وعدم توفر المواصلات والمرافق، اضافة الى ارتفاع التكلفة السياحية في الأردن مقارنة بالدول الأخرى، وهو ما يستلزم من وجهة نظره تصميم عروض سياحية توفيرية تشمل مختلف الطبقات الغنية والفقيرة.
ويرى «مرجي» أن هناك ضعفا في حملات الترويج والتسويق السياحي، مشددا على أهمية جذب منتجي ومخرجي الأفلام للتصوير داخل المناطق السياحية، وضرورة البحث عن وسيلة لدمج وسائل التواصل الاجتماعي في مهمة الترويج للمنتج السياحي الأردني، دون التقليل من أهمية أن تعفي هيئة تنشيط السياحة المستثمر الأردني في هذا القطاع من الضرائب أول خمس سنوات لتحفيز استثماره في القطاع، متوقعا أنه إذا تجاوزت الجهات المعنية هذه المعيقات أن يرفد قطاع السياحة المملكة بحوالي 30 مليار دينار سنويا.
وردا على ما أسلفه الخبراء قال مصدر بهيئة الاستثمار: تساعد الهيئة المستثمرين في تسهيل اجراءات تسجيل وترخيص المشاريع السياحية من خلال النافذة الاستثمارية لديها ، حيث قامت بإعداد خارطة استثمارية لمحافظات المملكة ووفرت فرصاً استثمارية في القطاع  وتقدم الهيئة العديد من الحوافز والمزايا للاستثمارات السياحية حيث تعفى المواد والمعدات والآلات والتجهيزات وقطع الغيار ومستلزمات الانتاج ومواد البناء الداخلي في بناء وتجهيز وتأثيث هذه الانشطة من الرسوم الجمركية والضرائب الاخرى.
وعن الدور الذي يعوّله الخبراء على هيئة تنشيط السياحة، قال مديرها العام الدكتور عبدالرزاق عربيات: وقعت الهيئة عدد من الاتفاقيات  مع شركات سياحية وطيران عالمية متعددة، حيث تحط منذ منتصف العام السابق في العقبة اسبوعيا اكثر من 22 رحلة سياحية وأشار عربيات الى الاستراتيجيات التسويقية التي اعتمدتها الهيئة لهذا العام وكان من ثمارها وضع الأردن على الخارطة السياحية للعالم، حيث اصبح يصنف من افضل عشر وجهات سياحية في العالم ، ونجحنا في تغيير الصورة الذهنية لدى السائح الأجنبي والمتعلقة بوقوع الاردن في اقليم ملتهب، حيث قامت بدعوة اكثر من 1500 ناشط عالمي مهتم بقضايا السياحة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي لزيارة الاردن والذين بدورهم قاموا بالترويج للمواقع السياحية والاثرية والحضارية في الاردن عبر منصاتهم والتي حققت نسب مشاهدة بالملايين.
  وبالنسبة لغلاء أسعار الخدمات السياحية في الأردن مقارنة مع تركيا ومصر قال مصدر بوزارة السياحة والآثار : إن اسباب ارتفاع الأسعار في المنشآت السياحية يرجع لارتفاع الكلف التشغيلية ونسعى لخفضها من خلال شركائنا في القطاع الخاص والعام ، وأشار إلى قرار مجلس الوزراء عام 2016 الذي تضمن الموافقة على منح قطاع السياحة حوافز وإعفاءات ضريبية بحيث تُمنح المنشآت الفندقية والسياحية والمطاعم السياحية ومدن التسلية والترويج السياحي ومراكز المؤتمرات، التي تمارس نشاطها الاقتصادي في جميع محافظات المملكة، العديد من الحوافز والإعفاءات والمزايا تشمل إعفاء المواد والمعدات والآلات والتجهيزات وقطع الغيار ومستلزمات الإنتاج والمواد الداخلة في هذه الأنشطة والمستوردة من الرسوم الجمركية» ، واضاف ان قرار تخفيض الضريبة العامة شمل عددا من المناطق التنموية والمحافظات المستفيدة من قرار المادة 8/ا من قانون الاستثمار وضريبة المبيعات على الخدمات المقدمة بنسبة 7بالمئة، وضريبة دخل 5بالمئة، ومستلزمات البناء والتجهيز وتأثيث المنشآت السياحية المستوردة (صفر جمارك وصفر ضريبة مبيعات)، ومجموعة حوافز تضاف لإجراءات دعم قطاع السياحة ، كتخفيض تعرفة الكهرباء على قطاع الفنادق وإلغاء تأشيرة دخول السياح من جميع الجنسيات القادمين عن طريق المكاتب السياحية الأردنية وللسائح الذي يشتري التذكرة الموحدة وتخفيض رسوم التأشيرة للقادمين عبر المعابر البرية، وإلغاء الضريبة الخاصة على تذاكر الطيران المنتظم إلى العقبة وعمان. (بترا ) رندا حتامله

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش