الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ثقة ألمانية بالأردن وقيادته.. دور كبير في منطقة مليئة بالنزاعات

تم نشره في الخميس 19 أيلول / سبتمبر 2019. 12:16 صباحاً
  • كتب.jpg

 تُشكّل العلاقة الأردنية الألمانية، نموذجاً مهماً ومتطوراً في شكل العلاقة الممتدة لـ (60) عاماً، والمبنية على الثقة والاحترام والتنسيق المتواصل، فهي علاقة استراتيجية، قوامها جهود مشتركة هدفها تحقيق الأمن والاستقرار، والتلاقي في الرأي حول العديد من التحديات.
هذه العلاقة الوثيقة، عبّر عن عمقها جلالة الملك عبد الله الثاني في مباحثاته مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في برلين، وفيها أبرقت المستشارة الألمانية برسائل الدعم والثقة بالأردن في مساعيه لتحقيق الأمن والاسقرار في المنطقة، ولجهودنا الكبيرة في المنطقة المليئة بالنزاعات.
المستشارة الألمانية عبّرت بوضوح عن دعم بلادها للأردن في عديد الملفات، وتلاقي الرؤية في الكثير من الملفات فهي تستذكر أولاً لقاءها بجلالة الملك نهاية آذار الماضي، في حفل تسلم جلالته لجائزة مصباح السلام، وتذهب إلى التأكيد على استمرار بلادها بالعمل مع الأردن حيث تتوافر الرؤية الواضحة المشتركة حيال عديد الملفات، ومنها خاصة العبء الإنساني الكبير والمسؤولية التي يتحملها الأردن.
وتُذكّر المستشارة الألمانية بحديثها المجتمع الدولي بمسؤولياته الأخلاقية والإنسانية تجاه اللاجئين والدول المستضيفة، حيث تذهب إلى القول بأنه يتوجب عدم نسيان استضافة الأردن لأعداد كبيرة من اللاجئين بسبب النزاعات في المنطقة وأعداد هائلة من اللاجئين السوريين، وتصف ذلك بالقول «الأردن يقوم بدور مثالي وكبير في منطقة مليئة بالنزاعات».
ملف آخر تؤكد ميركل التزام بلادها به، ممثلاً بحل الدولتين كمفتاح لحل الصراع في منطقة الشرق الأوسط، وترد في هذا الإطار على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي المتعلقة بضم غور الأردن والمستوطنات داخل الضفة الغربية، بتأكيدها الالتزام بحل ينطلق من مفاوضات تسوية سلمية دولية تستند إلى حل الدولتين للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.
كما يبدو التوافق في أعلى مستوياته بين البلدين الصديقين، فالأردن وألمانيا يتشاركان الرأي والموقف من الأوضاع في سوريا، بالتأكيد على أن الحاجة بشكل أساسي تذهب إلى عملية سياسية، تهيئ البيئة المناسبة للعودة المحتملة للاجئين من دول المنطقة مثل لبنان والأردن وأيضا تركيا.
كما يُعبّر البلدان الصديقان عن إدانة واضحة لما تعرضت له المملكة العربية السعودية من أعمال جبانة استهدفت منشآتها النفطية، مثلما يتشاركان الرأي في ضرورة التوصل لحل تفاوضي للأزمة في اليمن.
بالمحصلة هي علاقة تجسّد بالفعل معنى التشارك الحقيقي والتناغم في المواقف المستندة على الاتزان والحكمة، والساعية باستمرار إلى تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة والدفع بعجلة التنمية فيه إلى الأمام، بدلاً من تغذية الحروب والنزاعات التي أنهكت عصب المنطقة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش