الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يوم السياحة العالمي في الأردن للعام 2019

تم نشره في الخميس 19 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً
د. سوزي حاتوغ - بوران

يحتفل الأردن بيوم السياحة العالمي لهذا العام بحلة مبتكرة، حيث تشهد جميع مناطق المملكة من الشمال إلى الجنوب حملة وطنية شعبية لتنظيف المواقع السياحية التراثية منها والطبيعية تحت شعار «همة ولمة « يداً بيد مع حملة أردن النخوة». تأتي هذه الحملة في إطار شعار يوم السياحي العالمي للعام 2019 « السياحة والعمل: نحو مستقبل أفضل للجميع»، والتي أطلقتها منظمة السياحة العالمية لتسليط الضوء على دور السياحة المستدامة في توفير الوظائف، وفرص العمل الكريم لجميع فئات المجتمع خصوصا الشباب والمرأة، وإسهامها في تحقيق الأهداف الأممية للتنمية المستدامة للعام 2030.
 تهدف الحملة الوطنية الشعبية إلى زيادة الوعي بأهمية قطاعي السياحة والبيئة في تحقيق التنمية المستدامة، وتسلّط الضوء على ضرورة ترسيخ الأخلاق الإنسانية، وتعزيز ممارسات مسؤولة لدى الأفراد والمؤسسات في حماية المصادر التراثية والبيئة في بلدنا الحبيب. وتنطلق الحملة يوم السبت الموافق 28/9/2019 احتفالاَ بيوم السياحة العالمي بالتزامن مع يوم النظافة العالمي في 30 موقعاً سياحيا  بمشاركة واسعة من جميع المؤسسات الحكومية، وشركات القطاع الخاص، ومؤسسات التعليم ، والجمعيات  الوطنية، والأفراد في المجتمعات المحلية في 12 محافظة في الأردن. 
من الجدير بالذكر أن القطاع السياحي في الأردن يعتبر محركاًأساسياً في قيادة النمو الاقتصادي والاجتماعي المستدام ، و الموظف الأول للشباب والمرأة. إذ تشير الإحصاءات الرسمية أن عدد زوار الأردن بلغ 5 مليون سائح في العام 2018 ، مما أسهم بدخل سياحي يقارب 3.5 مليار دينار بنسبة  12,4 % من الناتج المحلي الإجمالي، ووفر أكثرمن 53,341 وظيفة مباشرة و150,000 وظيفة غير مباشرة. ويعتمد القطاع السياحي بشكل رئيس في علميات الترويج  لجذب الزوار على تنوّع المنتج السياحي وثرائة، إذ يبلغ عدد المواقع التراثية 100,000 موقعاً تمتد على مساحة 89,213كم2 (منها 5 مواقع على قائمة التراث العالمي- اليونسكو)، و8 محميات طبيعية حصدت جوائز عالمية، أسهمت في وضع الأردن على خارطة السياحة العالمية. 
 في ذات الوقت، يواجة الأردن تحدي كبير يهدد ديمومة النمو المستدام في قطاع السياحة ممثلاً بتدني مستوى النظافة وتراكم النفايات بشكل غير مسبوق في المواقع السياحية التراثية،والشاطئية، والغابات ، والطرق المؤدية إليها في المدن والأرياف، مما يجعلها منفرة للسياح والمواطنين على حد سواء. كما تشير هذه الظاهرة إلى مشاكل أعمق تتلخص في أولاً: ضعف الإدراك بأهمية السياحة والحفاظ على البيئة كمورد أساسي للدخل،وتحسين مستوى المعيشة في المجتمعات، ثانياً :إنعدام المسؤولية المجتمعية نحو الوطن، ثالثاً: ضعف قدرة المؤسسات الحكومية علىمواكبة التطور، وتوفير الخدمات الرئيسية للمواطنين في مختلف المحافظات. 
تجدر الإشارة هنا، أن مبادرة «همة ولمة» هو مشروع تنموي لنيتوقف عند انتهاء يوم السياحة العالمي، بل هو برنامج طويل المدى يهدف إلى معالجة موضع النظافة وإلقاء النفايات في الأردن بطريقة منهجية شاملة، تتضمن إجراء الدراسات الميدانية، وتطوير مناهج تعليمية متطورة لغرس حس المسؤولية لدى الأطفال والشباب نحو المجتمع و البيئة، ورفع القدرات المؤسسية بالإضافة إلى تطويرتشريعات وقوانين ناظمة لعملية إدارة النفايات على مستوى المملكة. 
في الختام، أرى أنه من واجبي المهني والأخلاقي التنوية أن هذهالمبادرة أطلقتها مجموعة سيدات متطوعات يتمتعن بمستوى عالي من الثقافة و التعليم، تميزن بحس المسؤولية المجتمعية ، جمعهنّدافع واحد هو حب الوطن، والإيمان أن تقديم الصالح العام على المصالح الفردية هو الطريق الوحيد لنهضة المجتمع لتوفير حياة كريمة للأجيال القادمة. أفتخر أنني جزء من هذا التنظيم وأدعو جميع المواطنين للإنضمام في دعم مشروعنا التنموي خدمة لوطننا الحبيب الأردن. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش