الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملقـي: يجـب البـدء بإجـراءات الاعتمــاد على الذات وإصلاح القطاع العام كليًا

تم نشره في الأربعاء 18 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً

عمان - أنس صويلح
قال رئيس الوزراء السابق هاني الملقي إن أسباب عدم الخروج من عنق الزجاجة حتى الآن لأن الفكرة كانت تتمثل بإنشاء مشاريع رأسمالية حقيقية تشغل الناس وتبني مشاريع إنتاجية وذلك دون زيادة مديونية الأردن.
وقال الملقي، خلال ندوة عقدتها «جماعة عمّان لحوارات المستقبل»، أمس، إن هنالك عددا من المشاريع تبنتها حكومته والتي كانت برأيه ستُخرج الاقتصاد الأردني من عنق الزجاجة، والتي نُفذت بواسطة التأجير التمويلي، مثل: المنطقة الحرة في المطار التي افتتحها جلالة الملك مؤخراً، بالإضافة إلى مستشفى الطفيلة، ومشاريع أخرى.
وعرّج الملقي، على فكرة المدينة الجديدة، التي كانت إحدى عناوين حكومته، متسائلاً عن أسباب عدم تنفيذها، لافتا إلى أن أصحاب العقارات في عمان وإثر تخوفهم من نزول قيمة أراضيهم هاجموا الفكرة.
وأشار إلى ان نسبة النمو في مصر وصلت اليوم إلى 5.6 % بسبب المدن الجديدة، موضحاً أنها مدن ليست بحاجة إلى رأسمال وتشغل القطاع العقاري، وقال لو بدأنا بها لاقتربنا من إنهائها.
وتساءل الملقي عن أسباب عدم تنفيذ مشاريع طرحت في عهد حكومته مثل توقف العمل بميناء معان البري، وعدم اقامة مشروع سكة حديد العقبة، كما تطرق في حديثه إلى مشروع تلفريك عجلون، مع أن المخطط أن يتم فتح الطريق الملوكي للربط بين عجلون وتل الرمان وعمان، بالتأجير التمويلي.
وقدم رئيس الوزراء السابق، عدداً من المقترحات لتحسين الأداء الاقتصادي، بينها الاستمرار بالاصلاح الاقتصادي من دون تراجع أو أيدٍ مرتجفة داعياً إلى تنفيذ خطة عام 2025م، والتي بنيت على أساسها خطة التحفيز الاقتصادي.
وقال لا بد للحكومة من تخفيض الانفاق الجاري، إذ لا يجوز تخفيض الانفاق الرأسمالي، وذلك حتى لو اضطررنا إلى اغلاق منشآت كمراكز صحية لا إقبال عليها. 
كما دعا إلى البدء بإجراءات الاعتماد على الذات واصلاح القطاع العام كلياً، والتخلص من التكدس والفساد الصغير، بالإضافة إلى دعم التشغيل على حساب التوظيف ودعا إلى تعزيز الانتاجية للعامل الأردني بدلاً من توجيه الطلبة إلى الجامعات».
ودعا إلى إحلال العمالة الأردنية مكان الوافدة، وتثقيف وحث المواطن على التقليل من الاستهلاك الترفي.

وفيما يتعلق بالنقل العام قال من المفيد طرح عطاء لتصنيع الحافلات في المنطقة الصناعية، وفرض قيمة مضافة كل عام بنسبة 10 %، مؤكدا أن التحول إلى الانتاج هو ما يخرج الاقتصاد من عنق الزجاجة.
كما دعا إلى احترام المعلومة، وألا يتم البناء على باطل، حيث إن الانطباع في السياسة والاقتصاد قد يكون وليد الحقيقة، لا بد أن ننظر إلى الحقيقة حتى نحلل الانطباع العام  وهي دعوة إلى عدم الانسياق خلف معلومة أو اجتهاد خاطئ.
وقال يجب أن نبين أن الدول تعيش أزمات، وعندما تصعب الأمور شعبنا قوي، بغض النظر عن الكيفية، وفي نهاية المطاف، فالقيادة لا تعني أن ننظر إلى الخلف، وأن تكون أردنياً تحمل هوية عربية هاشمية، فذلك يعني أن تحمل رسالة قومية هي رسالة الثورة العربية الكبرى، ولا تتقاعس في مد يد العون لكل من يطلب ذلك، لذا يجب أن يكون الأردن قوياً.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش