الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عجلون : اختتام المرحلة الاولى من مشروع بيئة عمل امنة للنساء والفتيات

تم نشره في الثلاثاء 17 أيلول / سبتمبر 2019. 10:53 صباحاً

عجلون - الدستور - علي القضاة

اختتمت جمعية سيدات عجلون الخيرية اليوم  المرحلة الاولى من مشروع بيئة عمل امنه للنساء والفتيات الاردنيات والسوريات خلال احتفال اقيم في قاعة مركز شابات عجلون النموذجي برعاية مساعد المحافظ لشؤون التنمية الدكتور ابراهيم الرواحنه ومديرة التنمية الاجتماعية الدكتوره ومدير واسرة مركز وسطاء التغيير وفاعليات نسوية من المحافظة. 

واعربت مديرة مشروع مدد للنساء في الاردن الممول من الصندوق الائتماني الاقليمي للاتحاد الاوروبي استجابة للازمة السورية " تمويل مدد " انصاف دعاس عن اعتزازها بنجاح المرحلة الاولى من المشروع بصورة كبيرة نتيجة للعمل بروح الفريق الواحد لافتة الى ان المشروع يعمل مع 15 جمعية داخل المملكة حيث اختارت كل جمعية مشروعا محددا عملت على تنفيذه وتستهدف المشاريع تمكين المراة  وتقديم الاستشارات العمالية والقانونية وغيرها مثمنة ما تحقق بتعاون الجميع من رسمية وهيئات مجتمع مدني. وغيرها. 

واكدت مديرة التنمية الاجتماعية الدكتورة الغرايبه ان الجهود التي بذلتها الجمعيةفي المشروع كانت كبيرة وحقفت الاهداف التي كانت تطمح لها وعمل الجميع في المشروع بروح الفريق الواحد. 

وقالت رئيسة جمعية سيدات عجلون الخيرية ناديا الربضي ان الجمعية عملت على عدد من المشاريع التنموية والنسوية لتي استهدفت النساء والفتيات لتوفير التمكين وبناء القدرات للمساهمة في الشراكة الاقتصادية والاجتماعية والشان العام واليات صنع القرار لافته الى ان تنفيذ الجمعية لهذا المشروع ياتي ضمن سلسلة انشطة وبرامج الجمعية ورسالتها ورؤيتها في تبني قضايا النساء والفتيات في عجلون لدعم وصول النساء الى العدالة والتمكين بين الجميع. 

واستعرضت الربضي ابرز انجازات المشروع حيث تم اطلاق اول شبكة نسوية في محافظة عجلون تتبنى قضايا النساء والفتيات في بيئات العمل والتوعية ورصد الانتهاكات والتجاوزات وكافه اشكال العنف بحق النساء مثمنة دعم ودور المبادرة النسوية الاورومتوسطية والاتحاد الاوروبي على دعمهم للمشاريع التي تنفذها الجمعية وكافة الفعاليات للرسمية والاهلية ومركزي وسطاء التغيير واراده ما ساهم في تحقيق المشروع لاهدافه. 

واشار مستشار اراده الدكتور علي يوسف المومني الى ارتفاع نسبة البطالة بين النساء والفتيات في المحافظة والتي تصل 38% ما يرتب على مؤسسات المجتمع المدني اعباء اضافية في اجتراح مشاريع صغيرة ومتوسطة من اجل من البطالة بين النساء وتشغيلهن لافتا للوضع الاقتصادي الذي تعاني منه المحافظة نتيجة انعدام المشاريع الاقتصادية الكبرى داعيا الشباب ذكورا واناثا الى المبادرة والعمل في اطار اهتمام جلالة الملك عبد الله الثاني مبينا بعض قصص النجاح الاي تحققت في المحافظة. 

ولفت المدير التنفيذي لمركز وسطاء التغيير الى اهمية التشاركية في العمل وتنسيق الجهود من اجل تحقيق الاهداف المرجوه من اية مشاريع مبينا ان ما حققته جمعية سيدات عجلون الخيرية في هذا المشروع يعتبر مصدر فخر حيث استطاعت ان تسلط الضؤ على قضية مهمة في مجال الحقوق والانتهاكات العمالية وخلق حالة من الوعي المجتمعي في المحافظة.  

واستعرضت منسقة  المشروع رهام القضاة منجزات المرحلة الاولى لمشروع بيئة عمل امنة للنساء والفتيات في عجلون مشيرة الى عقد عديد من الجلسات التوعوية في مراكز الاميره بسمه والشباب والجمعيات ومركز وسطاء التغيير وما رافق ذلك من تعزيز وعي هادف. 

وتضمنت الفعاليات الختامية للمشروع  على عقد جلسة مشتركة التنمية ورئيس قسم التفتيش في مديرية العمل والمدير التنفيذي لمركز وسطاء التغيير واعضاء الشبكة النسوية لمناقشة التجاوزات والمخالفات العمالية والية حماية الحقوق العمالية للنساء والفتيات في محافظة عجلون.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش