الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الالتباس بالإدراك الموضوعي !!!

م. هاشم نايل المجالي

الثلاثاء 17 أيلول / سبتمبر 2019.
عدد المقالات: 511

قال تعالى ( ولقد صرفنا في هذا القرآن للناس من كل مثلٍ وكان الانسان اكثر شيء جدلاً ) الكهف.
فاذا كان هناك جدل للاشياء المادية فان هذا الجدل ينطبق على الانسان لكونه كائناً حياً مادياً اي بشراً.
لذا قال تعالى : ( وكان الانسان اكثر شيء جدلاً ) الا وهو جدل الفكر، وهو ما يميز الانسان عن بقية الاشياء كونه كائن عاقل مفكر فهناك حق وهناك باطل وهذه علاقة جدلية لا تتوقف.
وهناك الماء الذي يشوبه تلوث فهو يحتاج الى تنقية لفرز الشوائب ليعود صافياً، فالمعرفة الانسانية هي التي تفصل هذه العلاقات المتناقضة، ومهمة المعرفة هي تفريق الحقيقي عن الوهمي وهذا يفك الالتباس بالادراك الموضوعي.
يطل علينا كثير من المسؤولين بمشاريع ضمن تصور لا يزال كالطفل الخداج في فكرة وفي ذهنه، حيث لم تكتمل الصورة والمعطيات لديه ولا مكونات وعناصر المشروع ولا يعرف البداية ولا النهاية.
ان هذه التصورات الموجودة في الاذهان يجب ان تحاكي الواقع والقدرات والامكانيات حتى لا يكون هناك التباس بين التصور المرسوم في الذهن وبين قدرة المواطن على تصديق اماكنية تطبيقه على ارض الواقع، في ظل ضعف الامكانيات، والقدرات فيجب ان تكون التصورات متطابقة حتى يكون هناك قبول واستجابة للمنتفعين والمعنيين من هذا المشروع، وحتى لا يكون هناك صراع المتناقضات، وهناك نظرية المعرفة الانعكاسية والتي تقول ان الدماغ الانساني تطور وتعقد اكثر بحيث وصل الى مرحلة متقدمة من التخيل والابتكار لغايات التطور والارتقاء.
لذلك نشاهد التسابق والمنافسة في الكثير من المشاريع التي تحاكي الخيال، فهناك من يريد ان يبني اطول برج في العالم، وهناك من يطور المدن الذكية لدرجة ان التكنولوجيا تتحكم بالانسان، وهناك من يطور السيارة بحيث تستغني عن السائق او من يقودها فهي تسير وفق برمجة معينة.
وهكذا فلقد اصبح لدينا ايضاً مسؤولون اصحاب تفكير لا يحاكي الواقع والقدرات والامكانيات، فتنمية المحافظات وتطويرها والارتقاء في مستوى الخدمات والبنية التحتية والطرقات والمنشآت والاستثمار السكني، بتسهيلات ملموسة قيمية رقمية بحيث تجعل منها مدينة متكاملة الخدمات، وبالامكان توسعتها افقياً ويتم تطوير الخدمات افقياً كمراكز صحية ومدارس للقطاع الخاص ومولات مصغرة وغيرها حسب المتطلبات التي تلبي الاحتياجات.
وهذا معمول به عالمياً حيث ان هناك المدينة القديمة، وهناك المدينة الجديدة التي تتبع لها وتكون بمفهوم حضاري، وهذا يمنع تدفق الشباب وغيرهم من الهجرة من المحافظات الى مشروع المدينة الجديدة، بل بوطنهم في اماكنهم نظراً لتطور مستوى الخدمات واتاحة مزيد من فرص العمل والاستثمار الصغير والمتوسط لهم، ويرفع من قيمة مساكنهم واراضيهم.
فهناك فوائد كثيرة ويتم تفعيل اللامركزية بالمفهوم الحقيقي لفحواها الحضاري والقيمي فالصدق بالطرح يجب ان لا يكون وهمياً بل يكون موضوعياً مستنداً على تصور مرسوم هندسياً وشمولياً وبيان اوجه الاستثمار.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش