الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحكومة ونقابة المعلمين: من التصادم إلى التفاهم (2)

محمد داودية

الثلاثاء 17 أيلول / سبتمبر 2019.
عدد المقالات: 692

في شهر تشرين الثاني سنة 1990 جمعت الحركة الاسلامية عشرات الآلاف من الرجال والنساء في إحدى الساحات في منطقة ماركا بعمان، وطلبت من الحضور ترديد قسم الالتزام بدعم العراق ونصرته والتصدي للمعتدين ومواجهتهم إن تعرض العراق الى العدوان.
رددت الحشود قسما جماعيا هادرا،
قال لي عدد من الذين رددوا القسم انهم ظلوا يرتجفون ويبكون بعد العدوان على العراق، لانهم استدرجوا الى قسم «صوتي» عظيم، حنثوا به.
تذكرت اليوم ذلك القسم الذي يتحمل إثم عدم الوفاء به، المتحمسون الأوغاد -حسب وصف الراحل محمد طمليه- الذين استدرجوا المواطنين البسطاء الطيبين، إلى ذلك القسم العظيم الرهيب الذي لا يمكن تنفيذه.
وتذكرت شريط فيديو لعدد من السياسيين الاردنيين، اقسم احدهم وتوعد فيه ووعد، من بغداد، بـ «ضرب الأهداف الثابتة والمتحركة للإمبريالية الأمريكية، في البر والبحر والجو، إن تم ضرب العراق»!
أدهشنا ذلك «العرط» الصادر ممن ليس لديه الا خمسين «فشكة» فقط هي «زهاب» مسدس براشوت عيار 9 ملم، سيضرب به -إن لم يردف مسدسه- الأقمار الصناعية العسكرية الأمريكية وحاملات الطائرات والغواصات وصواريخ بولاريس الليزرية !!
تذكرت ذلك القسم عندما شاهدت شريط فيديو -لم يتم نفيه- لعدد من المعلمات الطيبات، يرددن قسما بريئا بعدم التنازل عن علاوة الـ 50 ٪. وحمدت الله ان عشرات آلاف المعلمين والمعلمات لم يجرفهم الحماس الزائد إلى قسم مماثل.
لا يجوز زجّ الدين والقسم المغلظ برب العرش، في قضايا مطلبية خاضعة للأخذ والعطاء، والشد والمد، والتنازلات المتبادلة التي هي من بدهيات التفاوض المفضي إلى اتفاق قابل للنفاذ والاستمرار، وهو ما نتمناه.
ستطول معاناة المجتمع كله، المعلمين والطلبة وأولياء الأمور والحكومة، اذا اصر الطرفان على موقفيهما.
ولأن الغالبية العظمى من أولياء الأمور، موظفون وموظفات، فإنني أخشى من حدوث كارثة في المنازل التي يترك الآباء فيها أطفالهم، للالتحاق بعملهم في المؤسسات والشركات التي يعملون فيها، وهم في اعلى درجات القلق والتوجس.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش