الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محاضرة بمليح حول جهود الأردن بقيادته الهاشمية في حمل رسالة الإسلام السمحة

تم نشره في الثلاثاء 17 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً


مأدبا -أحمد الحراوي
اكد مدير اوقاف محافظة مادبا الدكتور عيسى البواريد ان ممارسة العمل المسلح وباسم الاسلام يخضع لضوابط وشروط دقيقة وضعها الشرع الحنيف حتى يكون جهادا مشروعا، مشددا ان الامر ليس متروكا للاهواء وفق ما تمارسه جماعات لترفع راية الاسلام.
واضاف في محاضرة جاءت ضمن فعاليات ذيبان لواء الثقافة الاردنية لعام 2019 وبتنظيم من جمعية الظلال التعاونية ونفذت في مقر نادي مليح ان الصرعات في المنطقة وفي مقدمتها احتلال فلسطين واحداث الحادي عشر من ايلول واحتلال العراق وغيرها والاسلامية وجدت بيئة خصبة لنشر افكار التطرف والعنف والقيام باعمال ارهابية.
وبين ان الاحكام التي يصدرها هؤلاء التكفيريون وفتاوى التكفير التي بتنا نسمع بها وعمليات التفجير سواء داخل بلادنا الاسلامية او في الغرب لا تخضع لضوابط الجهاد في الاسلام ومن هنا جاءت اهمية رسالة عمان التي حملها جلالة الملك عبدالله الثاني للعالم اجمع.
واوضح ان رسالة عمان لم تأت بدين او قرآن جديد انما قدمت مفهوم الاسلام للمسلمين وغير المسلمين وبطريقة عصرية لتصل رسالة الاسلام السمحة لعقول هؤلاء المفكرين ومواجهة حالة الخوف من الاسلام ومحاولة التأكيد ان ممارسات العنف والارهاب باسم الاسلام التي تمارسها جماعات مسلحة لا تمثل الاسلام.
وشدد ان التطرف والجنوح للعنف والارهاب موجود في كل الدول والمجتمعات وفي الساحة العربية والاسلامية هناك بيئات خصبة واحتلال دول واعتصاب حقوق جعلت من السهل استغلال هذه البيئات لرفع راية الاسلام والقتال واستغلال العاطفة الدينية لدى الشباب المسلم.
واشار الى الفكر الداعشي التي تتبناه داعش الارهابية والتي تكفر العسكر والموظفين وتبيح دمهم ولا يوجد عندهم اي تردد في هدر دم مسلم يقول لا إله إلا الله وهذا ليس من الاسلام والسنة في شيء.
واكد ان رسالة عمان قدمت الاسلام بصورته السمحة للعالم واسهمت في الحد من ظاهرة الخوف من الاسلام والتي لها تداعيات خطيرة خصوصا في المجتمعات الغربية؛ فهناك مسلمون ولهم مصالح واصبحت مهددة بفعل استغلال اسم الدين للعنف والقتل؛ ما يظهر اهمية رسالة عمان وضرورتها.
وحول رعاية الهاشميين للمقدسات اكد الدكتور البواريد ان المقدسات الاسلامية جزء لا يتجزأ من الاردن؛ إذ قدم الهاشميون التضحيات من اجلها حيث استشهد الملك المؤسس على اعتاب الاقصى ودفن الشريف حسين بن علي في القدس.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش