الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«إبسوس الأردن» تعلن نتائج مؤشر ثقة المستهلك الأردني في الربع الثاني 2019

تم نشره في الاثنين 16 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً



عمان
يشهد الربع الثاني من عام 2019 استمرارًا في الانكماش الاقتصادي العالمي والمحلي، وما زالت مشاعر الإحباط تسيطر على الأردنيين مدفوعةً بتضائلٍ في مستويات المعيشة وفقًا  لنتائج مؤشر ثقة المستهلك الأردني (JCSI).
وبالرغم من محاولات الحكومة الأردنية لتحفيز النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية، إلا أن الربع الثاني من العام شهد استقراراً في معظم المعايير اتسم بالسلبية اجمالاً، مصحوباً بتراجعٍ طفيف للسلبية المفرطة التي رصدتها أبسوس في أعقاب إصدار قانون ضريبة الدخل في الربع الرابع من عام 2018.
فشهد الربع الثاني من عام 2019 تحسناً طفيفاً في تقييم الأردنيين للأداء الحكومي والوضع الاقتصادي بشكل عام؛ ما أدى إلى ارتفاع المؤشر من 34.9 إلى 36.4. جاءت هذه الإيجابية بشكل رئيس من شرائح غير نشطة اقتصاديًا مثل الطلاب وربات المنازل. ومع ذلك، لم ينعكس ذلك على المؤشر العام بشكلٍ مؤثر في ظل تدني المؤشر الفرعي لثقة المستهلك بالأمان الوظيفي، حيث أن أكثر من نصف الأردنيين شهدوا فقدانًا للوظائف بين اقاربهم أو معارفهم. ومن ناحية أخرى، أدت زيادة الإنفاق على الاحتياجات المنزلية الأساسية إلى انخفاض الاستهلاك بشكلٍ عام وعلى السلع الكمالية بشكلٍ خاص.
هذا وعلَق  سيف النمري، مدير عام شركة ابسوس في الأردن والعراق علي نتائج الربع الثاني :  «لا بد أن ندرك أن حالة التخوف وعدم اليقين التي سادت قبيل تطبيق قانون ضريبة الدخل المعدل مطلع هذا العام كانت قد هوت بمؤشرات ثقة المستهلك الى ادنى مستوياتها تاريخياً في نهاية العام الماضي. و في حين توقعنا بعض التعافي لمؤشر ثقة المستهلك خلال النصف الأول من 2019، إلا أن تباطؤ الاقتصاد في نفس الفترة قلّص من حدة هذا التعافي». و أضاف النمري « نرى من خلال استطلاعاتنا أن حالة الحذر والترقب تطغى على المستهلك المحلي والعالمي على حدٍ سواء، حيث ينتظر الأغلبية لمس أية نتائج اقتصادية فعلية من حكوماتهم قبل أن يعبّروا عن أية مظاهر ارتياح أو ثقة بالاقتصاد او العوده لأنماطهم الاستهلاكية الطبيعية.»
ومع استمرار الانكماش الاقتصادي العالمي والمحلي على حدٍ سواء، فإن حالة القلق وانعدام اليقين لدى الأردنيين ساهمت بازدياد اهتمامهم بمتابعة الأخبار الاقتصادية، حيث يذكر 3 من كل 5 أردنيين قراءة او مشاهدة أحد المستجدات الاقتصادية المؤثره التي أعلن عنها في الربع الثاني من عام 2019.ولكن غالبية الأردنيين يتذكرون الأخبار السلبية فقط حيث إن 34% منهم يتذكرون الاخبار حول الزيادة في الأسعار والضرائب و14% تابعوا أخباراً حول صفقة القرن.
 حول مؤشر إبسوس لثقة المستهلك
تستند نتائج المؤشر الربعية الى اربعة مؤشرات فرعية تتعلق بالظروف المالية الشخصية الحالية، والتوقعات الاقتصادية، ومناخ الاستثمار، والأمان الوظيفي التي تساهم جميعها بجعل مؤشر إبسوس مؤشرًا رئيسًا لاتجاهات الاستهلاك والاستثمار العامة في السوق الاردني..
حول إبسوس
إبسوس هي شركة أبحاث تسويقية مستقلة يديرها متخصصون في مجال البحوث. تأسست شركة إبسوس في فرنسا عام 1975، وسرعان ما نمت لتصبح مجموعة أبحاث عالمية تتمتع بحضور قوي في جميع الأسواق الرئيسة وتحتل المرتبة الثالثة في صناعة الأبحاث العالمية. إنّ شركة إبسوس مدرجة في بورصة باريس منذ عام 1999.
من خلال مكاتبها في 89 دولة، تقدم شركة إبسوس خبراتها في عدد من التخصصات البحثية، منها الإعلان وولاء العملاء والتسويق والإعلام وبحوث الشؤون العامة وإدارة استطلاعات الرأي.
تغطي شركة الأبحاث الرائدة جميع الأسواق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ عام 1988. يركز الباحثون والمحللون المتخصصون في إبسوس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على تزويد العملاء بحلول مبتكرة وتحليلات ذات قيمة مضافة عالية ورؤية للاسواق. كما يقوم خبراء إبسوس بتطوير وبناء العلامات التجارية ومساعدة العملاء على بناء علاقات طويلة الأمد مع عملائهم. بالإضافة إلى ذلك، يختبرون تأثير الإعلانات على الجمهور ودراسة استجابتهم لوسائل الإعلام المختلفة ويقومون باستطلاع الرأي العام.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش