الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المبـــادرات الشعبيـــة ..هــــل تكســــر إضــراب المعلميــن؟

تم نشره في الأحد 15 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً
كوثر صوالحة


  سؤال بات يكبر مع ازدياد المبادرات الشعبية كل يوم، خصوصا وان هناك تململا واضحا بات ينمو بين الاهالي مع تزايد قلقهم على ابنائهم وتأخر التحاقهم بمدارسهم وانتظام حصصهم الدراسية.
وبالامس، ازداد منسوب القلق بين الاهالي، بعدما تمسكت كل من الحكومة ونقابة المعلمين بموقفيهما المعلنين، دون ان تكون هناك اشارات الى قرب حل الخلاف وعودة النقابة عن اضرابها المفتوح الذي دخل اسبوعه الثاني.
الاحتجاج بأشكاله كافة حق كفلته كل الدساتير والقوانين الكونية، وهو من أعلى مراتب الحقوق الإنسانية، لكن وفي المقابل التعليم اول الحقوق في كافة العهود والمواثيق الدولية، فكيف نوازن بين معلم اضرب وبين طالب حرم من حقه.
من أجل هذا الحق انطلقت المبادرات الشعبية لتعويض طلبة التوجيهي ما فاتهم من حصص، خصوصا وانهم محكومون بفترة زمنية لاتمام المنهاج قبل التقدم للامتحان، مثلما بادر معلمون في بعض المدارس الى اعطاء الحصص لطلبة التوجيهي شعورا منهم بكبر مسؤوليتهم الملقاة على عاتقهم تجاه طلبتهم.
وهناك مدارس حكومية تحاول كسر الإضراب لقناعة عدد كبير من المعلمين بضرورة الحوار المبني على أسس واضحة، رافضين ان يحقق احد مكاسب شخصية باسمهم او باسم غيرهم، حيث اكد العديد من المعلمين انهم مؤمنون بحقهم في حياة كريمة، ولكن في ذات الوقت يؤمنون بان هناك واجبا يسمو احيانا على المتطلبات الشخصية للمعلم الذي يجب أن يكون قدوة لطلابه، معتبرين قرار الإضراب كان سريعا ولم يدرس، ولو درس كما ينبغي لتم استثناء طلاب التوجيهي من كل المعادلة، لان اليوم في تقويم السنة الدراسية الخاصة بهم يعني ضعف الايام الأخرى.
 جاء تحرك الشارع سريعا وافرز مبادرات شعبية لابد أن نقف أمامها احتراما، حيث بادر القطاع الخاص الشريك الاستراتيجي والاساسي للقطاع العام الى اطلاق مبادرات شملت كل المحافظات، وعلى سبيل المثال 480 طالبا وطالبة توجيهي يلتحقون، اليوم الاحد، بمقاعد مبادرة جامعة الزرقاء ومدارسها والمدارس الخاصة تحت شعار «وقفة وطن»، بينما حملت مبادرة (من اجل ابنائنا) في مادبا هذا الشعار وهدفها تعويض طلبة التوجيهي في مواد الفيزياء، الرياضيات، اللعة الانجليزية، الاحياء، واللعة العربية، وما فاتهم من دروس بسبب اضراب المعلمين. والجميل ان هذه المبادرة اعتمدت على معلمين متقاعدين وخريجين من أبناء المحافظة والمجتمع المحلي، تلتها مبادرة أخرى في منطقة شفا بدران، حيث جاءت المبادرة من مدرسة براعم الشفا التي أعلنت مديرتها ان المدرسة  مستعده لاستقبال اي طالب او طالبة لتدريسه دون مقابل، إضافة إلى الاستعداد الكامل للدوام المسائي حتى ينتهي الإضراب ويحصل المعلمون على حقوقهم.
هذه المبادرات جاءت من اجل ثلاثية الوطن والمعلم والطالب، التي يجب التوقف للحظات عندها، دون ان تحمل شعارات تدين المعلم، بل هي مع المعلم ومع حق الطالب كمعادلة صحيحة غير منقوصة.
التعاطف الشعبي مع المعلمين يمكن أن يتلاشى، أمام حقوق آلاف الطلبة في كافة المراحل، وعلى المعلمين ادراك ان حقوقهم يجب أن لا تؤخذ على حساب حقوق الطلبة، خصوصا وان هناك مبادرات كثيرة سيعلن عنها غدا من أجل حق الطالب بالدراسة دون الانتقاص من حق المعلم في تحقيق مطالبه.
بقي سؤال، هل سينكسر الإضراب امام الارادة الشعبية في خلق البدائل، قد تحمل الايام القادمة الإجابة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش