الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جامعة البلقاء تتميز

د.محمود الحبيس

الأحد 15 أيلول / سبتمبر 2019.
عدد المقالات: 15

أصبح سعي المؤسسات لتحقيق الجودة والاتقان مطلبا ملحا وضرورة في عصر السرعة والتطور والثورة المعرفية الهائلة والتقدم التقني في ظل التنافسية الدولية في تحقيق الريادة والابداع ومسايرة التكيف مع متطلبات العصر. فكنا نسمع عن المؤسسات التي نالت الشهرة وتركت بصمات نجاحها على ارض الواقع...ادراكا لمفهوم صناعة التميز.. وبالتأكيد بان تكون مؤسسات تقييم نمطية التميز، فخلال السنوات السابقة كان تصنيف الجامعات وفق مقاييس عالمية تبرز شهرة تلك الجامعات.. وان أدراك خطورة لماذا تقدمت جامعات معينة ضمن مسار الالف جامعة هو التحدي الأكبر..
وجود قيادة تؤمن بالتميز وتطوير الأداء المؤسسي بالقيام بعمليات التوعية وتصورات لشمولية استعداد مجتمع المؤسسة أيضا مهم جدا..
والبدء بعملية التقييم الذاتي بصورة واقعية بروح الأمانة والإلمام بماهية التقويم والاسترشاد بمعايير الجودة المنشودة بخبرة الإدارة ورغبتها الملحة في تحقيق معايير ضمان الجودة في الأداء. والسعي للخطة الإجرائية بتحديد المسؤوليات لتنفيذ الخطة على ارض الواقع.
اذكر انه عندما استلم الأستاذ الدكتور عبدالله سرور الزعبي رئاسة الجامعة قبل ثلاث سنوات قال ان أولى اهتماماته انه يسعى لتميز جامعة البلقاء، ووقتها قلت لنفسي ان مشواره طويل لواقع التحديات.. وأخطرها بأخطارها: مديونية الجامعة .... وكيف يكون استشراف المستقبل؟
وبخاصة ان الجامعات الأجنبية تملك المقومات اللازمة.. والتميز وفق المعايير. لتعكس دور الجامعات في تحقيق التقدم من خلال المعرفة والعلم واداة اصلاح فعالة وتضييق للفجوة..
تصنيف التايمز العالمي يبرز أهمية الالف.. وهو التصنيف الذي كان يثير الأسئلة عن أسباب تقدم او تأخر الجامعات.. وها هي جامعة البلقاء تتقدم نتيجة الى السياسات المنضبطة في كافة اشكال الروابط الامامية والخلفية ...
قبل ثلاث سنوات: كان إصرار أبناء جامعة البلقاء من خلال حملة تواقيع اننا نطالب بأن يكون رئيس جامعة البلقاء أحد أبناء الجامعة وحيث تم.. اختيار رئيس الجامعة هو الدكتور عبدالله الزعبي.. فجاء بمعرفة تفصيلية عن واقع الجامعة ولديه مخزون وخلفية عن بناء التحول.. وليس ذلك بمدح له.. انما هو الواقع الحي المشاهد.. ولذا تحقق لرئيس الجامعة ما رسمه من تميز كما وعد بذلك..وها هي البلقاء الجامعة والوطن تتميز ضمن الالف جامعة..
وحتى نضمن الاستمرار في الاتجاه الصحيح فينبغي علينا جميعا كعاملين ومجتمع دعم إدارة الجامعة التي عملت بإخلاص لتحقيق هذا الجهد الوطني.. وتوظيف التميز نحو الارتقاء في سلم التقدم بالألف جامعة لتحسين موقعها التنافسي. فالاهتمام بالتصنيفات العالمية لا يقتصر على المجتمعات المتقدمة بل ان دخول جامعات من دول نامية ضمن قائمة لأفضل الجامعات مكانة وسمعة في العالم وحيث الانفاق على الجامعات بموازنات كبيرة مقابل دولا لديها ارهاصات وتحديات مثل الأردن.. وهنا تبرز دور القيادة في المؤسسة..
مع إدارة جامعة البلقاء بالعمل بروح الفريق والعمل الجماعي والشفافية والمساءلة وقياس المخرجات والتركيز على جوامع النتائج وتقييمها.. فعندما ننظر الى ان تقرير التايمز للتعليم العالي استند على 13 معيارا ضمن خمس فئات أبرزها: التدريس، البيئة التعليمية، البحوث، الدخل، النظرة الدولية يصبح الامر الشاق سهلا للبناء على ما انجز..
تقضي الأمانة توجيه الشكر الى رئيس الجامعة تحديدا بتطبيق شعاره الذي حمله.. لتكون جامعة البلقاء التطبيقية قصة نجاح لتسجل نفسها ضمن مجموعة الجامعات المرموقة.... ومبروك.. مبروك.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش