الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحكومة ونقابة المعلمين: من التصادم الى التفاهم (1)

محمد داودية

الأحد 15 أيلول / سبتمبر 2019.
عدد المقالات: 692

كلفة أخلاقية و أمنية ومادية ونفسية ووطنية كبيرة جدا، دفعتها بلادنا يوم الخميس إياه، اللي ينذكر وما ينعاد.
لقد نجم عنذاك الخميس، ان اصبح التفاهم صعبا جدا، بين الحكومة ونقابة المعلمين. وهاهي المغالبة والاتهامات المتبادلة وعض الأصابع هي المتاح الوحيد.
معلوم ان اسس وقواعد اللجوء إلى وسيلة -ولا اقول سلاح- الإضراب، تقتضي ان يكون الإضراب مربوطا بزمن، لا مربوطا بتحقيق المطالب !!
كأن يعلن المضربون التوقف عن التدريس يوما أو يومين أو أسبوعا أو شهرا !!
أي ان يكون الاضراب محددا زمنيا، لا مفتوحا.
يجب على طرفي التجاذب ان يتحضرا للقبول بتقديم تنازلات متبادلة، فلا الحكومة قادرة على دفع الـ 50 ٪ ولا نقابة المعلمين قادرة على العودة الى المعلمين خالية الوفاض.
قبول النقابة بما تتمكّن الحكومة من تقديمه -وهو بالطبع دون الحد المعلن لمطالبهم-، يسجل للمعلمين انه مراعاة لظروف بلادهم، ويسجل لهم مرونة ووطنية. فاذا اردت ان تطاع، اطلب المستطاع !
ونعرف مستطاع الحكومة، ان علمنا انها توفر رواتب موظفي الدولة شهرا فشهرا !!
تقديري ان توترات كبيرة ستنجم عن استمرار الإضراب. وسيطول طالما اعتبر بعض المعلمين ان المرونة، تراجع وهزيمة. وطالما أصرّ بعض الوزراء على تجاهل مطالب المعلمين.
تقديري ان طول أمد الاضراب سيدفع الرأي العام، الذي يتفهم مطالب المعلمين العادلة، ضدهم شيئا فشيئا.
وفي كل الاحوال ولكل السنوات القادمة ولكل المشكلات، فيجب أن نطرد فكرة النزول الى الشوارع من عقولنا. فأخطر أمر في الأردن هو النزول إلى الشارع، حيث بوسع إرهابي كامن ان يصيبنا في مقتل.
والحكومة تخشى إذا حققت جزءا من مطالب المعلمين أن تفتح البيكار على مطالب أخرى، وهذا وارد. فالموظفون العسكريون والمدنيون، العاملون والمتقاعدون، لهم مطالب محقة، لا تستطيع الحكومة أن تلبيها كلها.
على الحكومة أن تخبر الناس عن أوضاعها المالية الخانقة. وعليها أن تكيف الظروف المالية الخانقة، لتحقيق ما يمكن من مطالب المعلمين. مع طرح برنامج تقشف شمولي وعميق وواسع يشمل خفض الرواتب العليا للوزراء والنواب والأعيان، واغلاق ودمج مؤسسات وسفارات واكتشاف الهدر ووقفه.
المعلمون الاردنيون يتحلون بحسّ وطني عالٍ ويقدّرون المخاوف التي تقلق الرأي العام الاردني ويضعونها في اعتبارهم. المعلمون لن يتركوا مليوني طالب الى أمد طويل بدون تدريس. شريطة حفظ كرامتهم وعدم الإعراض عن مطالبهم كافة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش