الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جامعة النجاح الوطنية منارة علم وقاعدة تنمية مستدامة

تم نشره في الأحد 15 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً

الدستور- طولكرم - تقريرعلي أبوحبلة ومهند الحمدلله


تسعى جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية في فلسطين المحتلة لأن تكون محل احترام عالمي في موضوع جودة التعليم العالي، ومركزاً ريادياً عالمياً في البحث العلمي، وقاعدة فاعلة لخدمة المجتمع وقيادته، بما يسهم في تحقيق التنمية المستدامة.
كما تهدف الجامعة إلى إعداد الكوادر البشرية المهنية المؤهّلة للقيادة، والعمل على تطويرها في ميادين الحياة جميعها، وإكساب طلبتها وخريجيها المعرفة العلمية المتميّزة، والمهارات الفردية التي تعزّز قدرتهم على المنافسة في الأسواق المحلية والعربية والدولية، ليكون خريجها عنصراً خلّاقاً وفاعلاً. وتهدف الجامعة أيضا إلى الإسهام الفاعل في تقدّم البحث العلمي على المستوى العالمي، وتلبية حاجات المجتمع في مجالات التنمية المستدامة الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية والتقنية، والإسهام في إغناء المعرفة البشرية، والحفاظ على الإرث الحضاري والديني للشعب العربي الفلسطيني. فلم تكن النجاح يوما مجرد حاضنة دافئة لتاريخ شعب، وثقافة أمة، بل  كانت وستبقى منارة علم تضيء لفلسطين طريق المستقبل المواكب لتطورات العصر.
 بدأت النجاح مسيرتها في العام 1918 مدرسةً ابتدائية، وكانت تستقبل الطلاب من أنحاء فلسطين جميعها ومن بعض الأقطار العربية، ثم تطورت إلى كبرى الجامعات في فلسطين، وفي العام 1941 أطلق عليها اسم كلية النجاح الوطنية، وفي العام 1965 أصبحت معهداً لإعداد المعلمين، حيث كانت تمنح الدرجات المتوسطة في تخصصات مختلفة ثم  تحولت في العام 1977 إلى جامعة أطلق عليها اسم «جامعة النجاح الوطنية». ، وانضمت الجامعة إلى مجلس اتحاد الجامعات العربية.
في الجامعة مجلس أمناء يرعى جوانب المعرفة المختلفة، ويسعى إلى توفير برامج أكاديمية متميّزة وذات نوعية عالية لكل من مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا في مختلف حقول العلم. كما يؤدي دورا رئيسيا في الحفاظ على الموروث الثقافي والاجتماعي الفلسطيني، ويشجع البحث العلمي الهادف، والتجارب العلمية؛ بهدف تعميم ثقافة المعرفة والعلم في فلسطين.
ويؤدي أعضاء مجلس الأمناء دورا رئيسيا فيما يتعلق بتقديم الإسهامات، والإشراف على برامج الجامعة ومواردها المالية والمادية. كما يقوم الأعضاء أيضا بتأمين الدعم المالي للجامعة من خلال مختلف المؤسسات المحلية والعربية والدولية، ومن بين صلاحيات الأمناء صلاحية تعيين رئيس الجامعة.
يرأس مجلس امناء الجامعة السيد المهندس صبيح  المصري، ويتولى  دولة الأستاذ الدكتو رامي حمد الله، منصب نائب رئيس مجلس الامناء، ويضم المجلس يتولى المجلس عدداً من المسؤوليات والصلاحيات من أهمها العمل على توفير الموارد المالية للجامعة وتنميتها، وإقرار الموازنة، وتفويض من يراه مناسباً بالصرف والإشراف على الأمور المالية كافةً، وفقاً لنظام مالي يقره المجلس، وكذلك إقرار الأنظمة المالية والإدارية، وكادر الموظفين، والهيئة التدريسية، وأية أنظمة أخرى تقتضيها مصلحة الجامعة و/أو تعديلها و/أو إلغاؤها، وتعيين موظفي الإدارة وأعضاء الهيئة التدريسية وكل الموظفين، وإنهاء خدماتهم، واتخاذ كل الإجراءات المتعلقة بذلك.
في حين يتولى الأستاذ الدكتور ماهر النتشة، منصب رئاسة الجامعة ويعمل بالتنسيق مع مجلس أمنائها ومجالسها الأخرى في إدارة شؤون الجامعة، وفق الأنظمة التي تحدد التعليمات الخاصة بذلك، ويعمل الرئيس مع طاقم مساعديه ونوابه على تسيير الأعمال اليومية، وإصدار القرارات المناسبة، ووضع الخطط المرحلية، والإستراتيجية لتطوير الجامعة وتميّزها.
وتضم الجامعة عددا من الكليات التي تمنح درجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في اكثر من 170 تخصصا أكاديميا، وتقع الجامعة في ممدينة نابلس ولها فروع متوزعه بين نابلس وطولكرم ويتبع للجامعة مستشفى طبيا ضخما وفضائية تنقل واقع الحال في فلسطين للعالم.
وتقع الجامعة في مواقع متقدمة على مستوى فلسطين والعالم العربي والعالم، فهي تحتل مرتبة متقدمة في التصنيفات العالمية التي تجريها مراكز الأبحاث المتخصصة برصد ومتابعة مؤسسات التعليم العالي، حيث صنفت الجامعة مؤخرا ضمن أفضل 5% من مؤسسات التعليم العالي في العالم. وينتمي للجامعة اكثر من 23000 طالب وطالبة من جميع مدن فلسطين والاراضي الفلسطينية المختلفة عام 1948 وطلبة من خارج فلسطين.
وتعد المكتبة الجامعية من بين المرافق الحضارية التي من شأنها أن تلعب دوراً بارزاً في التحسين من المستوى الجامعي من جهة، وتطوير البحث العلمي من جهة أخـرى، وذلك تبعاً للتطورات التي عرفتها في وظائفها وأعمالها عبر مرور الزمـن، فبعد أن كانت بدايتها مجرد مكان لحفظ الإنتاج الفكري، ووضعه في متناول الباحثين، أصبح عليها الآن التماشي مع متغيرات العصر، و أضحت خلية نشطة، حية، متجددة، ومركزاً ضرورياً في عمليـات حفظ المعلومـات، وتنظيمها وتحليلها، ونشرها على المستوى الجامعي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش