الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحــــرب التجــاريـــة لـعــبــــة الحـمــقــــى

تم نشره في السبت 14 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً

اريك مارغوليس- «انفورميشن كليرنغ هاوس»
وفقًا للمفكر العسكري العظيم ، اللواء جي اف سي فولر، فإن الهدف من الحرب ليس النصر وإنما تحقيق غايات سياسية. للاسف، لا يقرأ الرئيس دونالد ترامب الكتب. لقد بدأ الحروب الاقتصادية ضد الصين ، وروسيا ، وإيران ، وكوبا ، وفنزويلا دون أي هدف استراتيجي واضح أبعد من تضخيم الأنا خاصته بتنصيب نفسه زعيماً لأمراء الحرب في العالم ومعاقبتهم على العصيان.حروب ترامب اقتصادية. إنها تسخر القوة الاقتصادية والمالية الضخمة للولايات المتحدة في اكتساح الدول الأخرى التي لا تلتزم بأوامر واشنطن. شعار واشنطن هو «أطيعوني وإلا!». الحروب الاقتصادية لا تخلو من عواقب وخيمة. إذ جُوعت الإمبراطورية الألمانية والقوى المركزية لإجبارها على الاستسلام عام 1918 من خلال الحصار البحري البريطاني الساحق.
العقوبات التجارية لا تجعل أمريكا عظيمة ، كما يزعم ترامب. إنها تفضي إلى كراهية أمريكا في جميع أنحاء العالم باعتبارها متنمرة. إن جهود ترامب لتقويض الاتحاد الأوروبي وتخويف كندا تزيد من قبح هذه الصورة البشعة الوحشية. والأسوأ من ذلك أن حرب التعرفة الجمركية التي شنها ترامب ضد الصين قد أضرت باقتصاد كلتا الدولتين ، القوتين الاقتصاديتين الرائدتين في العالم ، وأثارت التوتر في آسيا.
يواجه العالم الركود بسبب حروب ترامب المشؤومة. وكلها ترمي إلى إثبات قوة ومجد ترامب. ترامب ومستشاروه على صواب بشأن الممارسات التجارية المشكوك فيها في الصين. لقد زاولت العمل لمدة 15 عامًا في الصين وشهدت هناك مزيجا من الخداع والتعامل المزدوج والفساد. كانت إحدى الخدع الصينية المفضلة عندي هي ترك الواردات تتحمص تحت أشعة الشمس على الأرصفة، أو تأخيرها لفترة طويلة من خلال «فقدان» الأوراق المطلوبة.
رأيت كل نوع من الجنون في سوق الصين الجامحة. لكن تذكروا أنها سوق «جديدة» لا تتجاوز فيه رأسمالية النمط الغربي سوى جيل واحد. علاوة على ذلك ، تعلمت الصين العديد من ممارساتها التجارية السمكية من فرنسا ، تلك الأم التي كانت تعيش.
الصين تسرق بالفعل المعلومات التقنية والعسكرية على نطاق واسع. ولكن الأمر كذلك بالنسبة للولايات المتحدة ، التي تحصد وكالات التجسس خاصتها المعلومات من أرجاء العالم. ادعاءات أمريكا بأنها ضحية سخيفة جداً. ما لا يفهمه ترامب وشركاه هو أن الصين دخلت إلى منظومة أميركا الخاصة بالنماء المشترك في آسيا على يد الرئيس الذكي نيكسون من اجل إخضاعها للنفوذ الأمريكي - مثلما حصل مع اليابان وكوريا الجنوبية في الخمسينيات. ان فائض الصين التجاري مع الولايات المتحدة يمثل أرباحها من السير وفقًا لقواعد واشنطن. إذا تم سحب المكافأة التجارية الصينية ، فلن تقبل الصين بسياسات الولايات المتحدة. وستتصاعد التوترات العسكرية بشكل حاد.
من وجهة نظر الصين ، فإن الولايات المتحدة تكرر ما فعلته بريطانيا العظمى في القرن التاسع عشر بإعلانها الحرب من أجل فرض الأفيون الذي يزرع في بورما الخاضعة للحكم البريطاني على مدمني الصين المتزايدين. اما اليوم فالمحصول التجاري هو فول الصويا والخنازير البائسة.إن الهدف النهائي لترامب ، كما تعلم الصين بوضوح ، هو إثارة أزمة عالمية حول التجارة ، ثم إنهائها بشكل درامي بالطبع قبل انتخابات العام المقبل. لقد أصبح ترامب متحكما بمصير الأسواق المالية الأمريكية ، حيث ترتفع أو تنخفض بفعل تغريدات مفاجئة. يجب ألا يتمتع أي رئيس بهذه السلطة ، لكن ترامب استولى عليها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش