الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الموسيقى».. علاج لبعض السلوكيات البشرية

تم نشره في الخميس 12 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً

عمان - ديمه الدقس
إذا كنت تريد المشي ليلا على طول الواجهة الغربية لشاطئ بالم في فلوريدا ، فقد تسمع دورة إسطوانة لأغاني الأطفال الصاخبة والمزعجة طوال الليل لردع المشردين من النوم بالقرب من الشاطئ.

وابتكرت إدارة الحدائق والمتنزهات في المدينة هذه الفكرة لعدم رغبة المنتزه -وهو مكان فخم يمكن استئجاره بـ 250 إلى 500 دولار في الساعة - بنوم المشردين في فنائه، وقالت كاثلين والتر، المتحدثة باسم المدينة في بيان أوضحت فيه أن الموسيقى تبدأ قبل منتصف الليل لليوم التالي للتقليل من التجمعات وتشجيع الناس على البحث عن مأوى أكثر أمانًا وملاءمة، وعادة ما تستخدم البلديات في جميع أنحاء العالم الهندسة المعادية - مثل المقاعد المائلة أو المقسمة بمسامير معدنية والأرصفة غير المستوية - لردع النوم والسلوكيات غير المقبولة في المجتمع تجنبا للضوضاء؛ ما أدى إلى مناقشات حول ما إذا كانت هذه الإجراءات تمييزية أم غير أخلاقية أو حتى ذات فعالية.
وعلى الرغم من استخدام الموسيقى منذ فترة طويلة لتغيير السلوك العام أو التأثير عليه، إلا أن استخدامها كرادع يبدو أكثر حداثة، وتعتبر الهندسة المعمارية العدائية شكلا من أشكال التصميم الحضاري والذي يهدف إلى منع الناس من النوم في الأماكن العامة كتثبيت المسامير بين المقاعد لردع المتسولين عن النوم ، وهي خيار شائع عندما يتعلق الأمر بردع السلوك المعادي لمبادئ المجتمع.

وتُعزى مجموعة من متاجر «سيفين-إليفين» في كندا إلى أنها أول من استخدم الموسيقى الكلاسيكية لهذا الغرض في عام 1985، عندما استخدمت موسيقى موزارت وبيتهوفن لتفريق حشود من المراهقين في مواقف السيارات الخاصة بهم، وفي عام 2005 بدأت محطة مترو أنفاق لندن بتوصيل الموسيقى الكلاسيكية إلى عشرات المحطات بعد أن كشفت تجربة أن حالات الإيذاء البدني واللفظي انخفضت بنسبة 33% عندما تم تشغيل الموسيقى.

من السهل أن نرى كيف يمكن للموسيقى أن تؤثر على مزاجنا، على الرغم من أنه من الصعب التحقق من سبب تأثير الموسيقى  على هذه السلوكيات المحددة ، بشكل عام، يجد المراهقون الأمر مهدئًا - وهو مرتبط بإنتاج الدوبامين، وهو ناقل عصبي موجود في مراكز المتعة بالدماغ، ومن ناحية أخرى، يميل المراهقون إلى كره الموسيقى الكلاسيكية وبالتالي يترتب على ذلك أن يكون له تأثير معاكس، إذ لقوة الموسيقى الكلاسيكية تأثير على تصورنا وهو السبب وراء وجودها في مراكز التسوق والمطارات والفنادق.
 تأخذ أجهزة الردع الصوتية خطوة إلى الأمام باختراع جهاز يسمى «البعوضة» ، تنبعث منه ضوضاء عالية النبرة تشبه طنين البعوض، لكن بسبب ترددها العالي للغاية والذي يصل - 17.4 كيلو هرتز - فهي غير مسموعة بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 25 عامًا، وقال تيم لايتون أستاذ علم الموجات فوق الصوتية بجامعة ساوثهامبتون في مقابلة عبر الهاتف «إنها فكرة بسيطة للغاية» ، وقال «يفقد الناس الحساسية تجاه الترددات العالية مع تقدمهم في السن، لذلك تم اختيار تردد للجهاز يسمعه الشباب كطنين عالي النقاء ولن يسمعه كبار السن على الإطلاق، نسبة من الشباب لا يتحملونه ويغادرون المنطقة، لن أقول أنه يبدو كصوت احتكاك الأظافر على السبورة ولكن هذا هو نوع التأثير الذي ستحدثه عليك».
وتقول الشركة التي أطلقت جهاز «البعوضة» أنه في عام 2005  تم بيع حوالي 40،000 من الجهاز حتى الآن ، وكانت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والسويد الأسواق الرئيسية، وقد شهدت المبيعات زيادة كبيرة في السنوات الأخيرة، حيث تستخدم العديد من المتاجر والشركات الأجهزة لردع المراهقين عن التسكع في أماكن عملهم.
وتستخدم بعض البلديات في الولايات المتحدة جهاز «البعوضة» في الحدائق العامة وغيرها من الأماكن العامة ولكن نظرًا لأنه يستهدف الشباب فقط، بمن فيهم المارة الأبرياء فقد وصف أحد النقاد الجهاز بأنه تمييزي.
وطلبت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل في عام 2008 من المملكة المتحدة إعادة النظر في استخدامه، لأنه ينتهك حق الطفل في حرية التنقل والتجمع السلمي، وفي عام 2010 رفضت حكومة المملكة المتحدة دعوات من مجلس أوروبا لحظر الجهاز؛ لأنه «كان هناك احتمال ضئيل» بأن يتسبب في أضرار طويلة الأجل.
إذ تعتبر الموجات فوق الصوتية فوق حدود السمع البشري ، والتي يمكن أن يكون لها آثار ضارة محتملة على البشر. ترجمات - CNN

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش