الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قصائد تتغنى بالعروبة وتقف على أسئلة الشعر للهريس والبواب

تم نشره في السبت 30 أيار / مايو 2015. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور
العروبة بوصفها هوية ومنهاج حياة، والأرض بوصفها مرجعية وبوصلة، والأنثى بوصفها ملاذا وبوابة للخلاص من عذابات الراهن والمعيش، تلك كانت الفضاءات الرئيسة التي حلّـق فيها الشاعران: نايف الهريس من الإمارات والدكتورة هناء البوّاب من الأردن، في الأمسية التي أدارها د. عبد الغني حجير، واستضافها مساء يوم أمس الأول المسرح الدائري في المركز الثقافي الملكي.
واستهلّ الشاعر الهريس قراءته، التي جاءت في مجموعة من القصائد العمودية، والتي راوحت بين المباشرة والرمزية على صعيد خطابها الفني، بقصيدة «مدخل الفردوس»، التي قدم خلالها تحية للإمارات، ليتبعها بقصيدة «قف بالديار» التي تطوف خلالها في أرجاء الأردن، متغنيا بتاريخة وإنجازات قيادته الهاشمية، وفيها يقول: «نبض الزمان ارتدى التاريخ في جرش/ آثار فيها افتخار ماجد الأثر. أما الطفيلة قد فاحت بشهد شذى/ تفاحها مُطْعِمُ النُّضر بالعطر».
تاليا قرأ الهريس قصيدة: «هوية الانتماء»، التي ينحاز من خلالها إلى هويته العروبية، وما تمثّله من قيم إنسانية تعلي من قيمة الأرض والموروث، ومن خلالها يوجه الشاعر دعوة للعودة إلى تلك الهوية، بوصفها بوابة للمستقبل، وتحت عنوان «الأصيل» جاءت قصيدة الشاعر التالية، ومن خلالها واصل تأمله بالذات العربية الجمعية، عاقدا مقارنة بين راهنا من جهة وما يجب أن تكون عليه من جهة أخرى، ومن فضاءات العروبة انتقل الشاعر الهريس تاليا إلى فضاءات الأنوثة، من خلال قصيدة «موت القبل».
من جانبها قرأت البواب مجموعة من القصائد التي التي عاينت من خلالها الراهن العربي، واقفة على أسئلة الأنوثة من جهة، وأسئلة الشعر من جهة أخرى، مبتدئة بقصيدة «عواصم الأمل»، التي تجولت عبرها في أرجاء الوطن العربي، متمسكة من خلالها بالعروبة بوصفها بوابة للخلاص من خراب الراهن والمعيش، كما وقفت على هواجس الأنثى وشجونها من خلال قصيدة «عين هي الذكرى»، لتقرأ تاليا قصيدة «لعنة الشعراء»، وفيها وقفت على أسئلة الشعر ودوره في الراهن، وفيها تقول:
«أتيتُ على حصان الريح أحملُ ريشةً صماءْ/ عبرتُ بها غموض غدٍ تكبِّـلُ كفَّه الأنواءْ/ وتحبسه وراء الغيب لجّـةُ ضعفنا/ فيثور ضدّ الصمت/ يعلنُ ثورة الكلماتْ/ يصفع ردّة الأسماءْ/ هنا قلب حزين يرسل الكلمات رقراقةْ/ يترجم ما تقول النفس: تلك قصائدي الباقةْ/ أتيتُ بها على رمق به الآهات رقراقةْ/ فهل ستذوب في صمت العيون ومتعة الإصغاء..».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش