الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ألمانيا تداوي جراحها وهولندا تؤكد صحوتها

تم نشره في الأربعاء 11 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً

مدن - استعادت ألمانيا توازنها بفوزها الثمين على مضيفتها إيرلندا الشمالية 2-صفر في بلفاست، وأكدت هولندا صحوتها بفوزها الكبير على مضيفتها إستونيا 4-صفر، فيما واصلت بلجيكا انطلاقتها القوية وحققت فوزها السادس تواليا وكان على حساب اسكتلندا بالنتيجة ذاتها ضمن تصفيات كأس أوروبا 2020 في كرة القدم.
وعوضت ألمانيا خسارتها على أرضها الجمعة الماضي أمام هولندا 2-4 وكسبت ثلاث نقاط ثمينة وضعتها في صدارة المجموعة الثالثة بفارق الأهداف أمام إيرلندا الشمالية التي تعرضت لخسارتها الأولى بعد أربعة انتصارات متتالية.
وعانت ألمانيا الأمرين في الشوط الأول قبل أن يتحسن اداؤها في الشوط الثاني فترجمته إلى هدفين كانا كافيين لمنحها النقاط الثلاث وصدارة المجموعة.
وقال مدرب ألمانيا يواكيم لوف «كنا تحت الضغط بعد الخسارة أمام هولندا»، مضيفا «كان يتعين علينا التغلب على بعض المشاكل في بداية المباراة.. كان الإيرلنديون الشماليون شجعان وهاجمونا في وقت مبكر».
واعترف لوف بأنه كان يجب على فريقه قتل المباراة في وقت مبكر، وقال «كنا أفضل في الشوط الثاني.. نحن في مرحلة التعلم».
ونجحت ألمانيا في افتتاح التسجيل مطلع الشوط الثاني عبر مدافع لايبزيغ مارسيل هالستنبرغ بتسديدة رائعة «على الطائر» بيسراه من داخل المنطقة أسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس بايلي بيكوك-فاريل (48).
ووجه سيرج غنابري الضربة القاضية بتسجيله الهدف الثاني بتسديدة زاحفة من مسافة قريبة اثر تمريرة بينية داخل المنطقة من البديل كاي هافيرتس (90+3).
واتفق لاعبو منتخب ألمانيا، على رأسهم ماركو رويس، على حاجة لاعبي المانشافت لمواصلة التحسن خلال الفترة المقبلة، رغم الفوز على إيرلندا الشمالية.
وأبرز الموقع الرسمي للاتحاد الألماني لكرة القدم، تصريحات رويس عقب اللقاء، حيث قال «المباراة كانت متكافئة في الشوط الأول، ونجح الإيرلنديون في إيقافنا بالبداية، لأن مستوانا لم يكن جيدا في الشوط الأول».
وأكمل «كنا نعلم أنه بإمكاننا النهوض في الشوط الثاني وخلق المزيد من الفرص، لهذا ظهرنا بشكل أفضل بعد الاستراحة».
واستطرد رويس «كان يتوجب علينا أولا مداواة جراح الهزيمة أمام هولندا، وأعتقد أن الفريق لديه القدرة على تقديم نتائج أفضل، لكننا مازلنا بحاجة لتعلم الكثير من الأمور».
من جانبه، قال جوليان براندت «عانينا من بعض الصعوبات خلال المباراة، لكن المزاج العام كان مثيرا للإعجاب، نظرا لسعينا جميعا نحو تحقيق شيء ما».
وأشار براندت إلى ظهور المانشافت بأداء أفضل من الشكل الذي ظهر به أمام هولندا، الجمعة الماضي، رغم عدم سير الأمور بشكل جيد في الشوط الأول.
وأكد لاعب وسط الألماني تحسن فريقه في الشوط الثاني، مضيفا «كانت مباراة معقولة بالنسبة لنا، لكنها لم تكن مثالية، فلا يزال يتعين علينا تحسين استغلال الفرص».
أما كاي هافيرتز، الذي صنع الهدف الثاني لزميله سيرجي غنابري، فقال «لم نحسن التعامل مع إيرلندا الشمالية في البداية، لكننا نجحنا في إيجاد بعض الحلول لاحقا».
ثنائية لبابل
وفي المجموعة ذاتها في تالين، تابعت هولندا صحوتها وحققت فوزها الثالث في التصفيات والثاني تواليا منذ خسارتها أمام ضيفتها ألمانيا، وكان على حساب إستونيا 4-صفر بينها ثنائية للمهاجم راين بابل.
وقال بابل (32 عاما) «لم أعد أحد اللاعبين الأصغر سناً في الفريق، لذا أحاول التعويض عن فقدان السرعة باستخدام تجربتي».
وعززت هولندا موقعها في المركز الثالث برصيد 9 نقاط من 4 مباريات بفارق 3 نقاط خلف ألمانيا وإيرلندا الشمالية المتصدرتين واللتين لعبتا مباراة أكثر. وأثمر الضغط الهولندي هدفا مبكرا عبر بابل الذي استغل تمريرة عرضية لدالي بليند من الجهة اليسرى تابعها بيمناه داخل مرمى الحارس سيرجي ليبميتس (17).
وعززت هولندا تقدمها مطلع الشوط الثاني عبر بابل بضربة رأسية (47)، وأضاف ديباي الثالث بتسديدة بيسراه من خارج المنطقة (76)، قبل أن يختم جورجينيو فاينالدوم المهرجان بالهدف الرابع بضربة رأسية (87).
العلامة الكاملة لبلجيكا
واكتسحت بلجيكا مضيفتها اسكتلندا برباعية نظيفة محققة فوزها السادس تواليا بفضل لاعب وسط مانشستر سيتي الإنجليزي كيفن دي بروين الذي تألق مع ثلاث تمريرات حاسمة وسجل الهدف الرابع (82)، فيما تناوب على الاهداف الاخرى روميلو لوكاكو (9) وتوماس فيرمايلن (24) وتوبي ألدرفيريلد (32).
وقال دي بروين «لم نقدم أداء من المستوى العالمي، لقد فعلنا فقط ما كان يتعين علينا فعله»، مضيفا «كانت بدايتنا صعبة ولكن بعد هدفنا الأول، كانت سيطرتنا أكبر ولم تحصل اسكتلندا على الكثير من الفرص».
ورفعت بلجيكا رصيدها في صدارة المجموعة التاسعة الى 18 نقطة من 18 ممكنة لتدنو خطوة اضافية من النهائيات، فيما تجمد رصيد اسكتلندا في المركز الخامس مع 6 نقاط.
ويتقدم «الشياطين الحمر» بفارق 3 نقاط عن روسيا الفائزة على ضيفتها كازخستان 1-صفر سجله ماريو فرنانديز (89)، فيما تقدمت قبرص للمركز الثالث برصيد 7 نقاط، بنفس عدد النقاط مع كازخستان ولكن بفارق الاهداف لصالحها، بعد فوزها الكبير على سان مارينو 4-صفر.
تعادل تاريخي لأذربيجان مع كرواتيا
وانتزعت أذربيجان تعادلا تاريخيا من ضيفتها كرواتيا 1-1 ضمن منافسات المجموعة الخامسة للتصفيات.
وافتتح وصيف بطل مونديال روسيا 2018 التسجيل بفضل قائده المخضرم لوكا مودريتش من ركلة جزاء (11) في ذكرى عيد ميلاده الـ34، فيما عادل أصحاب الارض بفضل البديل تمكين خليلزادا (72).
وعلق مدرب كرواتيا زلاتكو داليتش قائلا «لم تكن مباراة جيدة بالنسبة لنا خاصة في الشوط الثاني حيث لم نخلق أي فرصة».
وانفردت كرواتيا بالصدارة مؤقتا برصيد 10 نقاط من 3 انتصارات وتعادل وخسارة، بفارق نقطة واحدة أمام سلوفاكيا التي اسدت لها خدمة كبيرة بفوزها على مضيفتها المجر 2-1.
وافتتح الفريق الضيف التسجيل بفضل روبرت ماك (40)، وعادلت المجر عبر دومينيك سزوبوسزلاي (50)، قبل أن تخطف سلوفاكيا هدف النقاط الثلاث بواسطة روبرت بوزتيك (56).
ورفعت سلوفاكيا رصيدها إلى 9 نقاط في المركز الثاني، متساوية مع المجر ولكن مع فارق الاهداف لصالحها، فيما تحتل ويلز المركز الرابع برصيد 6 نقاط ومع مباراة أقل.
في المقابل حصدت أذربيجان متذيلة المجموعة نقطتها الاولى في التصفيات بعد أربع خسارات.
بولندا تواصل نزيف النقاط
واصلت بولندا نزيف النقاط بسقوطها في فخ التعادل أمام ضيفتها النمسا صفر-صفر في قمة المجموعة السابعة. وهي المباراة الثانية على التوالي التي تفشل فيها بولندا في تحقيق الفوز بعد خسارتها أمام مضيفتها سلوفينيا صفر-2 الجمعة الماضي، فرفعت رصيدها إلى 13 نقطة وباتت على بعد نقطتين فقط من سلوفينيا التي استغلت تعثر النمسا وانتزعت منها المركز الثاني بفوزها على الكيان الصهيوني 3-2، وفي مباراة ثالثة في المجموعة ذاتها، خسرت لاتفيا أمام مقدونيا صفر-2. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش