الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رائحة الخريف تعبق .. ومشاكل تظهر

أيمن عبد الحفيظ

الاثنين 9 أيلول / سبتمبر 2019.
عدد المقالات: 21

رائحة الخريف بدأت تفوح في الافق وهو ما قد قاربنا كاردنيين ان ننساه بسبب الاضطرابات الجوية، لكن تعود الى الافق ذكريات اليمة عشناها ونتعايش معها ومنها ان مشكلات الطرق والشوارع تبدأ بالظهور، لتعييد الكرة بأن «التزفيت» لاي شارع لا يكون الا لموسم شتوي واحد وعقب انتهائه نحتاج الى تجديد التصليحات عليه.
 فبعد ان انتهينا من مشكلات إعادة الحفر في الطرق التي تم تجديد الخلطات الاسفلتية فيها تجد ان التنسيق بين كافة الاطراف التي تلجأ الى إجراء حفريات غير موجود ،فمنهم من يحتاجون الطريق لاتمام مشاريعهم سواء شركة الكهرباء ام الاتصالات ام المياة وغيرها، وتجد ان التنسيق والتقارب للصالح العام معدوما.
المشكل يتمثل في كثرة الحفر والتعرجات في الخلطات الاسفلتية والتي تجعل المواطن في حيرة من امره بأن العمل يتم وينجز فقط لارضاء المسؤولين ولا يراعي الميزانية المثقلة للدولة والتي تكون جيوب المواطنين رافدا اساسيا لها.
وفي قراءة اولية للمشهد تجد ان الاسباب متنوعة ومتعددة فأولها اختلاف تعبيد الشوارع والطرق عما كان في السابق من حيث ان الطرق كانت ترصف بحجارة ويتم «رصها»  بواسطة ما يعرف بـ «المدحلة» والتي يكون وزنها بالاف الاطنان تحقيقا لهذه الغاية، او قد يرجع البعض الاسباب الى استهتار بعض السائقين بعدم الالتزام بالاوزان المحورية للمركبة ما يعمل على احداث تعرجات في الخلطة الاسفلتية.
والبعض الاخر ارجع الاسباب الى ضعف الخلطة الاسفلتية في الاساس والتي لايراعى خلال اعدادها الفترة الزمنية الواجب تعايشها مع الطرقات والظروف الجوية المختلفة التي تتعاقب عليها.
إذن هي معضلة تستنزف موارد مالية ضخمة من الميزانية عوضا عن البحث عن طرق جديدة تسهل معيشة المواطن، وتذلل العقبات امامه، بعدما يصار الى تأمين سهولة وانسياب وسائط النقل على طرق المملكة والتي لا بد وان تكون وفق معايير عالية الجودة لضمان ديمومتها واستمرارها وبأقل تكاليف لصيانتها.
وحسب علمي فان متوسط ما يأخذه القطاع الخاص على تزفيت الشوارع الخاصة للمتر المربع يصل الى نحو خمسة دنانير اردني تقريبا، والامر هنا يكون مكلفا ومرهقا لميزانيات رسمية  والتي لو انها تعمد الى تمتين الخلطات ولو كانت بتكلفة اعلى لكنها وعلى المدى البعيد ستكون ارخص عليها من التكاليف السنوية المتكررة لاعمال الصيانة.
وهنا الامر بمجمله لا يحتاج الا الى قرار، لأن الصعوبة في حل المشكل تكمن في اولها.
وللحديث بقية..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش